الأخبار العاجلة

“النواب” يوصي بحل لجنة المطلك و “مبادرون” تطلق حملة لجمع المساعدات للنازحين

بعد ان أشّرت مصادر نيابية وجود شبهات فساد في الاجراءات الحكومية
بغداد – رحيم الشمري :
صوت مجلس النواب في جلسته يوم السبت الماضي، على رفع توصية الى مجلس الوزراء بحل اللجنة الوزارية العليا لإغاثة وايواء النازحين برئاسة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك واحالة ملفاتها الى هيئة النزاهة للتحقيق في شبهات فساد، فيما اطلقت مجموعة شبابية حملة لمساعدة النازحين تحت عنوان ” مبادرون “.
وقالت عضو لجنة المهجرين والنازحين البرلمانية النائبة لقاء وردي الى “الصباح الجديد” ان “مجلس النواب صوت على التوصية للحكومة بإلغاء مهام اللجنة الوزارية العليا لإغاثة وايواء النازحين وعلى ضوء التوصيات التي قدمتها اللجنة البرلمانية المشكلة من مجلس النواب في منتصف شهر اب الماضي برئاسة النائب الثاني لرئيس البرلمان أرام شيخ محمد حول عمل اللجنة الوزارية”، منوهة الى “ازدياد معاناة النازحين والشكاوى التي وصلت الى مجلس النواب خاصة بتجهيز الخيم الرديئة وتأخر الكرفانات وعقود التجهيز المشبوهة والتلكؤ بدفع المنحة المادية “.
وتابعت وردي ان “مجلس النواب صوت على توصيات اللجنة النيابية التي تتضمن اضافة لحل اللجنة الوزارية الى احالة ملفات فساد شابت عملها الى تحقيقات هيئة النزاهة”، مؤكدة “إحالة ملف النازحين الى وزارة الهجرة والمهجرين ومجالس المحافظات وتخصيص رواتب شهرية للنازحين ومطالبة كافة الوزارات والدوائر بتسهيل معاملاتهم كإصدار الوثائق الرسمية التي فقدت منهم وقبول ابنائهم بالجامعات والمعاهد والمدارس ومسألة نقل وتنسيب الموظفين النازحين” .
وفي سياق متصل اطلق اكثر من ٥٠٠ شاب في العاصمة بغداد حَمَلة تحت عنوان “مبادرون” تتزامن مع بدء فصل الشتاء البارد الممطر والحملة تهدف لتوفير الاحتياجات الممكنة للنازحين.

وقال احد المنسقين لحملة “مبادرون” وسام البديري الى “الصباح الجديد” ان “متطوعين شباب من منظمات مجتمع مدني وطلبة جامعات ومعاهد بدأو حملة لتسجيل احتياجات النازحين في بغداد ، وخلال اليومين الماضيين سجلت احتياجات الموجودين في مجمع النبي شيت للنازحين في الحسينية ومجمع النبي يونس في النهروان التي أنشئت بجهود محافظة بغداد ومحافظها” ، مبيناً ” لقد وجدنا حالات مأساوية وظروف اجتماعية ومادية صعبة تحيط بهذه العوائل رغم ان المجمعات زودت بكرفانات وخدمات اخرى ، الا ان البعد عن الديار والبيوت لا يعوض اي شئ مكانه” ، معبرا عن ” أسفه لعمل لجنة النازحين الوزارية التي بدأت تطالها سهام الفساد والضعف” .
وبين ان “الاحتياجات سيتم توفيرها من التبرعات والاموال التي تقدم من الميسورين والخيرين ومنظمات المجتع المدني ومساعدات إنسانية جُمِعت من عدة جهات وايضاً محافظ بغداد الذي أبدى تعاونه وتقديمه ما يستطيع لتوفير ابسط الاحتياجات”. واضاف ان ” حملة (مبادرون) إنسانية خالصة تهدف لتقديم المساعدة الانسانية وهناك تنسيق مع وزارة الهجرة والحكومة المحلية ومنظمات دولية بهذا الشأن وستزور ( مبادرون) هذا الأسبوع بعض المدارس والأبنية المتروكة والخيم التي يقطنها النازحون” .
يذكر ان اللجنة النيابية المؤقته التي شكلها مجلس النواب قدمت ملاحظاتها بشان اللجنة الوزارية العليا سجلت فيه تأخر اجراءات التعاقد مع الشركات المعنية لإيواء النازحين مع قرب فصل الشتاء خاصة ان التعاقد جرى على 6 مخيمات لكرفانات ومخيم واحد لمجمع سكني.
وأشارت بحسب بيان للمجلس ورد الى “الصباح الجديد” الى وجود فروقات كبيرة في اسعار تجهيزات الخيم فضلا عن وجود مبالغات في اسعار ايواء النازحين بحسب العقود المبرمة مع بعض الشركات.
ولفتت اللجنة الى وجود غموض في بعض الجوانب المتعلقة بطريقة التعامل مع الاموال المخصصة للنازحين وتسجيل خروقات قانونية بشأن الايفادات.
وقالت ان اجراءات التسليف لم تجر وفقا للقواعد الادارية بالاضافة الى وجود شكاوى بشان صرف المنح فضلا عن انعدام الخدمات الطبية والصحية المقدمة من وزارة الصحة في مخيمات النازحين في اقليم كوردستان وهو ما يتعارض مع قرار الوزارة فتح مراكز صحية للنازحين.

واوصت اللجنة مجلس النواب بمفاتحة الحكومة بضرورة الاسراع بتحرير المدن المغتصبة من الارهابيين من اجل عودة النازحين الى منازلهم وتشكيل الهيئة الوطنية للكوارث واصدار قرار يعتبر فيه ما تعرضت فيه الاقليات الدينية والعرقية ابادة جماعية.
كما اوصت بمنع توطين النازحين واعادتهم الى مناطق سكنهم الاصلية وان لا يتم الاعتراف بأي وضع ديمغرافي نتج عن الاوضاع المذكورة وضرورة التنسيق الفعال مع المنظمات الدولية وتوزيع تخصيصات النازحين وفقا لعدد النازحين في كل محافظة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة