تقارير عن تناقص انضمام المقاتلين الأجانب إلى داعش

لندن ـ وكالات:
نشرت صحيفة الأوبزرفر أمس الاحد, تقريرا عن تنظيم “الدولة الإسلامية” والصعوبات التي يواجهها في إدارة الأقاليم التي تحت سيطرتها، حسب تقرير مسؤول مكافحة الإرهاب في المخابرات الخارجية البريطانية.
تقول الصحيفة أن التقرير يتوقع انتفاضة شعبية واسعة تهز أركان تنظيم “الدولة الإسلامية” الشمولي، وتقضي عليه تماما.
وتنقل الصحيفة عن ريشتارد باريت قوله إن استراتيجية تنظيم “الدولة الإسلامية” أثبتت فاعليتها حتى الآن، ولكن التحدي الأكبر بالنسبة له هو احتواء الغضب الشعبي، والتعامل مع صعوبات الإدارة لشؤون الناس اليومية في الأقاليم الواسعة التي يسيطر عليها.
وأضاف أن التعطش للتغيير الذي وعد به التنظيم سيصطدم بنهجه الشمولي في التعامل مع الناس، وأنه لا يمكن لأي دولة أن تحد من وصول مواطنيها إلى المعلومة أو تمنعهم من التفكير.
وأشار إلى المنظمات العالمية لاحظت تناقص عدد المقاتلين الأجانب الذين يلتحقون بتنظيم “الدولة الإسلامية”، لأن بعضهم عادوا إلى بلدانهم، وتحدثوا بسلبية عن تجاربهم.
وتضيف الأوبزرفر على لسان باريت أن مواقع التواصل الاجتماعي التي يستخدمها التنظيم لنشر دعايته، ستنقلب عليه، لأنه يمارس رقابة وقمعا يراه الناس لا يختلف عن قمع الأنظمة الشمولية الأخرى.
ويذكر التقرير أن الحياة في مدينة الموصل أكبر المدن التي يسيطر عليها التنظيم تدهورت كثيرا، وأن الكثيرين هجروا المدينة وتركوا المستشفيات والمدارس بلا إدارة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة