«حامل المظلّة».. جديد القاص لؤي حمزة عبّاس

بغداد- الصباح الجديد:
عن دار ميزوبوتاميا في بغداد، وبالتعاون مع الكتب خان في القاهرة، صدرت للقاص لؤي حمزة عبّاس، مؤخراً، مجموعة بعنوان “حامل المظلّة”، تضم سبعة وعشرين نصاً قصصياً في 207 صفحات، ومقدمة بعنوان (النسر والحكاية) تُعني بأجواء القصص وطبيعتها التخييلية. عن المجموعة وجماليات كتابتها، كتب القاص والروائي عبد الهادي سعدون:”في كلِّ مجموعة قصصية جديدة يفاجئنا لؤي حمزة عبّاس بقدرته على إمتاعنا بعالم قصصي فريد ومتعدّد الأوجه، وفي كلِّ مرةٍ نعتقد بأنه قد قال ما يريده في الكتب السابقة، لكننا مع كلِّ كتابٍ جديدٍ نقف أمام تجربةٍ فائقةٍ تضاف لا للقصة العراقية حسب بل تتواصل مع أرقى نماذج القص العالمي. وكتابه (حامل المظلّة) خيرُ ممثلٍ لقدرة القصة القصيرة، الفن السردي الأصعب والأجدر والأكثر بقاءً. إن قصص الكتاب تتفوّق على غيرها بالإلهام والاستنباط والقدرة على صنع القص والحكاية حتى من مراقبة بسيطة أو لقطة عابرة، هذه البديهية وهذه المباهاة تجعلنا نُدرك سرَّ فن القصة، كما إن قراءتها تدفعنا لإدراك مهابتها وصعوبتها وقدسيتها في أوان واحد. إن نصوص الكتاب تصويرات ولقطات منتخبة عن دراية، وهي أيضاً نص واحد يُعلن عن نفسه بالتشظي، وهذا ما يضيف للكتاب بالطبع، وإن كانت الإضافة الحقيقية في كيفية التقاط تلك الشذرة وذلك الخبر وتلك الأمنية والأحلام المتناثرة لشخوص القصص. إن قراءة القصص مجموعةً في متن واحد يجعل القارئ يتميّزها ويتذوّقها ويتمعّن بها بشكل مغاير. (حامل المظلة) فرصة للاحتفاء بالقصة العراقية الحقيقية، الجادة والمتجدّدة”.
المجموعة هي الخامسة للقاص بعد “على درّاجة في الليل”،1997، و”العبيد”، 2000، و”ملاعبة الخيول”، 2003 ط2/ 2007، و”إغماض العينين” 2008، التي صدرت ترجمتها إلى الانجليزية عن دار (مومنت)، 2003، بتوقيع ياسمين حنوش.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة