«الناشئين» يهزم نظيره الجيبوتي برباعية ويحجز مقعداً في نهائي كأس العرب

أمير صباح أفضل لاعب للمرة الثانية
الدوحة ـ كريم قحطان:
تمكن منتخب العراق الوطني للناشئين من حجز بطاقة العبور الى المباراة النهائية لبطولة كأس العرب تحت سن 17 سنة اثر تغلبه على المنتخب الجيبوتي بنتيجة 4 ـ صفر في اللقاء الذي جرى بينهما على ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر يوم الخميس الماضي.
فيما تأهل المنتخب السعودي بعد فوزه على قطر 4-1 حيث سيلتقي المنتخب العراقي مع السعودية في نهائي البطولة في الساعة السابعة مساء يوم غد الاحد على ملعب نادي الوكرة تسبقها مباراة المنتخب القطري امام جيبوتي لتحديد الفائز بالمركز الثالث.

بداية حذرة ونهاية سعيدة
جاء الشوط الاول من المباراة سريعا تبادل من خلاله الفريقان الهجمات السريعة بدأها منتخب جيبوتي من تسديدة قوية للاعب موسى احمد تمكن الحارس محمد عباس من السيطرة عليها، بعد ذلك اخذ منتخب العراق زمام المبادرة وشن لاعبوه عدة هجمات على مرمى جميل سعيد بعد ان اعتمدوا على الكرات العالية الساقطة خلف المدافعين بالاضافة الى اللعب على الجناحين لاستغلال الطاقة التي يمتلكها امير صباح ومصطفى عباس باسناد من كريم والي وحسام حسن فيما كان المحور لاعب الارتكاز صفاء هادي في تمويل زملائه بالكرات والتي حصل من خلالها يوسف نبيل زكي وسجاد حسين على فرص سهلة للتسجيل الا انهما لم يتعاملا مع الفرص بصورة صحيحة نتيجة التسرع وعدم التركيز.
وخلال ربع الساعة الاخيرة من الشوط الاول كان اصرار اللاعبين العراقيين على الخروج منه فائزين فتحقق لهم ذلك عبر المتألق حسام حسن الذي افتتح التسجيل بعدما نفذ ركلة حرة مباشرة باغتت الحارس الجيبوتي وعانقت الشباك معلنا عن تقدم المنتخب العراقي، توالت بعدها الفرص الضائعة للفريقين وكانت اخطرها تلك التي حصل عليها امير صباح داخل منطقة اللجزاء حيث سدد كرة قوية ارتطمت باحد المدافعين ومن ثم القائم لتذهب الى ركنية د 43، الا انه عاد فعوض عن تلك الفرصة حينما توغل داخل جزاء جيبوتي وتعرض الى اعثار من قبل المدافع محمد برهان ليعلن حكم اللقاء عن ركلة جزاء نفذها بنجاح حسام حسن د / 45 محرزا الهدف الشخصي الثاني له ولفريقه.

شوط متميز وسيطرة عراقية
واصل الفريقان الهجوم والضغط منذ بداية الشوط الثاني وتوضحت رغبة لاعبي المنتخب العراقي في زيادة غلة الفريق من الاهداف فجاءت تسديدة المثابر امير صباح القوية واجتازت الحارس الا ان العارضة وقفت الى جانب الفريق الجيبوتي ومنعت الكرة من الدخول الى الشباك د/ 52، وكان للتبديل الناجح الذي اجراه المدرب قحطان جثير حينما زج بالمهاجم رامي رحيم بديلا عن يوسف نبيل د/ 58 الاثر الواضح في اعادة النشاط الى صفوف الفريق حيث شغل رامي مركزه وسط المدافعين بشكل جيد وحصل على فرصة غاية في السهولة وهو امام المرمى الخالي من حارسه الى انه ارسل كرته الى الخارج د/ 59 لكنه عاد وعوض الفرصة الضائعة بعد ان سجل الهدف الثالث للمنتخب العراقي من كرة جميلة ارسلها له الجناح الطائر امير صباح ووضعها على طبق من ذهب امام رامي رحيم انفرد من خلالها بالحارس وتمكن من التخلص منه وارسل كرته الى داخل الشباك الجيبوتية، لتتوالى الهجمات المنظمة للعراق وشكل اللاعبون ضغطا متواصلا على لاعبي المنتخب الجيبوتي وخاصة من جهة اليمين التي شغلها بشكل ممتاز امير صباح ونتيجة ذلك حصل المنتخب العراقي على ركلة جزاء ثانية بعد اعثار متعمد للاعبنا امير صباح نفذها اللاعب نفسه محرزا الهدف الرابع للعراق د 93 ليعلن الحكم نهاية المباراة بفوز العراق باربعة أهداف من دون مقابل.

للمرة الثانية امير صباح الافضل
حصل لاعب منتخب العراق للناشئين امير صباح على جائزة افضل لاعب في المباراة هذه المرة الثانية التي يحصل عليها امير حيث سبق وان فاز بها في مباراة العراق والسودان.

قالوا بعد المباراة
واعرب رئيس وفد العراق للناشئين يحيى زغير عن سروره للنتيجة الكبيرة التي حققها ليوث الرافدين في مباراتهم اما فريق جيبوتي في نصف نهائي كاس العرب وقال زغير ان الفوز والنجاح وبالتالي التأهل الى نهائي البطولة لم يأت من فراغ بل جاء بعد تضافر جميع الجهود التي بذلت من قبل رئيس الوفد ونائبه والكادر التدريبي والطبي والاداري واللاعبين بالاضافة الى الجهود الكبيرة التي بذلها المرافق الصحفي للوفد في سبيل ايصال الرسالة اليومية كل هذه الاسباب جعلت النجاح حليفنا متمنيا التوفيق ومواصلة المشوار لخطف كاس البطولة والذهاب به الى بغداد الخير والعطاء.
فيما قال الكابتن كريم محمد علاوي «الحقيقة شاهدنا الشباب من مباراة الى اخرى فان مستواهم الفني والبدني هو في تطور وكانت الثمرة هو الصعود الى المباراة النهائية واعتقد انهم لو استمروا على هذا المستوى سوف تكون لهم كلمة في مباراتهم امام السعودية والحصول على كاس البطولة».

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة