الأخبار العاجلة

هل سيضطر أوباما إلى التدخل البري لمحاربة داعش؟

متابعة الصباح الجديد:

مع استمرار الضربات الجوية للتحالف الدولي ضد اهداف لتنظيم داعش في العراق وسوريا ضمن استراتيجية وضعها الرئيس الاميركي اوباما للتحالف الدولي في محاربة « الدولة الاسلامية « يرى العديد من المراقبين ان اطالة أمد هذه الضربات قد يحمّل الولايات المتحدة تكاليف مادية باهظة بعدم وجود قوات برية فاعلة على الارض قادرة على حسم المعركة في أمد قريب ويقول الكاتب « إميل أمين « في مقال نشره في صحيفة الحياة اللندنية « بعد نحو ثلاثة عشر عاماً من إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش حربه على الإرهاب، تلك الحرب التي اتخذت مساراً عالمياً، هل يجد خلفه باراك أوباما نفسه مجبراً على الدخول في حرب أخرى هي امتداد للأولى؟ ثم وهذا هو الأهم: هل مصير تلك الحرب هو الفشل كما في الحالة الأولى؟ وإن كان ذلك كذلك، فما الأسباب والدوافع الحقيقية التي ستؤدي بالأميركيين إلى هذا المصير المتكرر منذ زمن فيتنام مروراً بأفغانستان وصولاً إلى العراق؟
لا شك في أن أوباما حاول جاهداً، بخاصة في فترته الرئاسية الأولى، تضييق مجال الحرب على الإرهاب التي دشنها بوش، لكن ما يجري في العراق وسورية اليوم يؤكد أن الرجل مندفع في طريق مواجهة جديدة قد تتحول إلى مستنقع للقوات الأميركية، انطلاقاً من أخطاء واشنطن التي تحولت مع مرور الوقت إلى خطايا.
بدأ أوباما رئاسته بوعود إيجابية لتغيير صورة أميركا حول العالم، وكان من خطواته الأولى منع مصطلح «الحرب على الإرهاب» من التداول في الداخل الأميركي، وقد وجد ترحيباً من الرأي العام الأميركي الذي وصل إلى مرحلة السأم من التدخلات المسلحة الأميركية التي كلفت الأميركيين دماء ومالاً، وبات وكأن إدارته مهتمة بالتوجه نحو آسيا بأكثر من أي بقعة في العالم حتى الشرق الأوسط الذي لا يتوسط أي مكان، كما وصفه خبير أميركي: المنطقة -باستثناء نفطها- لم تعد تمثل مصلحة إستراتيجية مهمة.
غير أن مياه ما اصطلح على تسميته الربيع العربي، بدلت الأوضاع وغيرت الطباع عربياً وشرق أوسطياً، وبدا أيضاً أن رهان إدارة أوباما على وصول فصائل «الإسلام المعتدل»، كما ترتأيها الإدارة عينها، أخفق، وخلَّف نيراناً مشتعلة، وأصوليات سادية فاشية هي الأكثر شراسة في تاريخ الحركات الشعبوية منذ مئات السنين في المنطقة، وأضحت إرهاصات (الدولة الإسلامية في العراق والشام)، هي الفخ الجديد المنصوب لأوباما ولقوات بلاده في الحال والاستقبال.
ويضيف أمين « تفيد تقديرات الخبير العسكري الروسي فلاديمير سيمونوف، بأن أوباما قد يجد نفسه مضطراً للتدخل العسكري البري، لا سيما أن جنود (داعش» يقاتلون بخبرات ومهارات عسكرية عالية المستوى، كما أن القوات الأميركية في العراق التي يقدرها الخبير الروسي بثلاثة عشر ألف جندي، لا تمكنها مقاتلة 100 ألف داعشي، خبروا الحروب في سورية وليبيا وأفغانستان وقاتلوا ضد الجيوش النظامية في المناطق الصحراوية والمدن المأهولة بالملايين من السكان، كمدينة حلب. ما الذي يتوجب على أوباما فعله؟
يبــدو الرئيــس الأمــيركي أمام معـــضلة كـــبرى، إذ ليــس من طـــريق سوى إما المواجهة البرية وإما المجازفة بنجـــاح تلك الحــرب على إرهاب (داعش)، والطريقان أحلاهما مر، وكلاهما أعرج. كيف؟ ولماذا؟
بداية، ربما لا يملك أوباما في الوقت الحاضر رفاهية مجرد الحديث عن قوات برية أميركية جديدة خارج حدود بلاده، لأنه لو فعل سيفقد صدقيته في عيون الأميركيين كرجل حاول إنهاء هذا التدخّل، فكيف له أن يعيد إرسال جنوده ليموتوا في الحرب التي لم تعد تهم أبناء العم سام؟ كما أن الاستعدادات الجارية على قدم وساق لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس تقطع عليه طريق المغامرة العسكرية أو مجرد التفكير فيها، خوفاً من إلحاق المزيد من الضرر بالديموقراطية، ومن سيطرة الجمهوريين على مجلسي الشيوخ والنواب.
لكن في الوقت ذاته، وفي ظل تقدم (داعش) التي تملك المركبات المدرعة والمدافع والصواريخ المضادة للطائرات، ويجيد أفرادها أسلوب حرب العصابات والتخريب والأعمال الإرهابية، فإن امتناع أوباما عن إرسال قوات برية سيؤدي إلى خسارة المعركة ولو في المدي الطويل. كما أنه بذلك يخاطر بجعل المعركة تتسع، ربما لتخرج من السياق الإقليمي إلى المواجهة الدولية» .
ويتباع أمين « قد يحتاج الأميركيون وحلفاؤهم إلى ما لا يقل عن ستين ألف جندي، بالإضافة إلى قوام قوات (الصحوات) السنية في العراق، ورجال القبائل، وبقايا الجيش العراقي، إضافة إلى «الجيش السوري الحر». ومن دون ذلك، فإن انتصارات «داعش» ستتوالى، وعليه يبقى السؤال: هل ستقود أميركا العملية البريـة ضـد تنظيـم الدولة الإسلامية ولو بعد انتهاء انتخابات التجديد النصفي للكونغرس؟
وإذا استمرت إدارة أوباما في رفضها، هل سنرى تدخلاً من الدول الكبرى الأخرى؟»
ويوضح أمين « المؤكد أن أوباما يدرك أنه أمام اختبار قاس، وإن لم تكن لديه شجاعة المواجهة، فإنه قد يكتب بذلك نهاية الإمبراطورية الأميركية، وقطعا لن نرى موسكو وبكين وطهران والعواصم العربية مكتوفة الأيدي والداعشيون -كما التتار- على الأبواب، بما سيضعه في خانه القياصرة الذين سيلعنهم الشعب بعد انتهاء ولايته الثانية. وعليه، قد يجد أوباما نفسه مضطراً لمغامرة عسكرية تمثل الفصل الثاني من الحرب على الإرهاب، لكنه فصل محكوم بالفشل مسبقاً… لماذا وكيف؟
(حتى لو هزمنا داعش، فإن الحرب على الشرق الكبير ستنتهي إلى الفشل). هكذا يقرر البروفيسور أندور باسيفيتش، العسكري الأميركي السابق، والباحث في جامعة كولومبيا للشؤون الدولية عبر صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية. ويلفت باسيفيتش إلى أن هذه الحرب هي الرابعة عشرة في تعداد التدخلات الأميركية في الشرق الأوسط، وهي حرب يتوقع فيها البنتاغون أن تطول سنوات عدة، ولهذا فإنه حتى لو انتصرت أميركا في حربها ضد (داعش)، فإنها على الأمد البعيد ستخسر كثيراً، لأنها بذلك ستتورط ربما لعقود عدة في المنطقة ولن تجد نفسها قادرة على الرحيل مبكراً، كما فعلت في أفغانستان والعراق، فقد يتوجب عليها أن تكون (الحكم) الجديد في عملية إعادة تقسيم دول المنطقة وترسيمها، ما يحقق نظرية (سايكس بيكو الثانية)».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة