جامعة بغداد تشارك بورشة لمتابعة تطورات تشخيص الامراض في بيروت

اطلعت في ندوة خاصة على انظمة الموازنة العامة بسريلانكا
زيد سالم*
شاركت كلية الطب في جامعة بغداد بورشة عمل نظمها فرع علم الامراض بالجامعة الاميركية ببيروت تحت اشراف المجلس العربي لعلم الامراض بعنوان «امراض الجهاز البولي» .
وتتمثل مشاركة الكلية بالدكتورة زينا حسن رئيس فرع الكيمياء الحياتية، اذ تضمنت الورشة محاضرات القاها اساتذة من شتى الجامعات الاوربية ومناقشات مستفيضة حول احدث الدراسات التي تخص تشخيص الامراض التي تصيب الكلى والمثانة والغدة الكظرية ومعاملات التشخيص والكشف المبكر عن سرطانات الجهاز البولي.
وأشارت الباحثة الى ان المحاضرات ركزت على التعريف بهذا الجهاز الذي عدته مجموعة الأعضاء التي تقوم بصناعة البول وتخزينه وإخراجه، ويتكون من الكليتين والحالبين والمثانة والاحليل .
اما المسالك البوليّة التي اشارت اليها البحوث، فهي أعضاء عضلية جوفاء تملك عضلات لا إراديّة كما يمكن التحكّم بها إراديًّا، وهي مبطنة من الداخل بغشاء خاصّ يسمى (الظهارة البولية ) يمكنه التوسّع والانقباض، ويعود ذلك لإمكانيّة الخلايا الظهارية والتي يمكن أن تترتب فوق بعضها على شكل حراشف الأسماك.
ويمكن أن تصاب هذه الأعضاء بأمراض مثل، التهابات الحوض الكلوي، في حين تصاب المثانة بشكل خاصّ بالحصى لاسيما في الحوض الكلويّ أو الحالب أو المثانة والسلس، وأمراض اخرى مثل انعكاس الإقصاء والورم الكلوي والرضوض.
واهمية هذا الجهاز متاتية نتيجة العمليات الحيوية في الجسم (الهدم والبناء) والتي ينتج عنها الجسم كميات كبيرة من الفضلات، يتم التخلص منها عن طريق الجهاز الإخراجى (البولى)، اما الكليتان هنا تؤديان دوراً هاماً في هذه العملية، اذ تعد الكليتان من أكثر الأعضاء أهمية لانها تخلص الجسم من فضلات ذائبة عدة.
على صعيد متصل شارك المعهد العالي للدراسات المالية والمحاسبية في جامعة بغداد بورش عمل متخصصة للاطلاع على أنظمة الموازنة العامة في جمهورية سريلانكا .
وشارك في الاجتماعات عميد المعهد الأستاذ المساعد الدكتور موفق عبد الحسين ضمن وفد الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي لغرض الاطلاع على نظام الموازنة العامة والإدارة المالية في سريلانكا، وذلك لغرض تبادل الخبرات ونقل التجارب الناجحة من تلك الدولة .
وفي هذا السياق فقد اقيمت ورش عمل امتدت لثلاثة ايام مع مسؤولي وزارة المالية في جمهورية سيريلانكا والشعب المختصة بها وهي (الخزانة) و(الادارة المالية) و(مراقبة وتقويم المشاريع) و(النظام المحاسبي) و( القانونية وبرامج التدقيق الداخلي والخارجي) .
واطلع الوفد على اعداد الموازنة ومناقشتها وقوانينها ومتابعتها والحسابات الختامية وغير ذلك من الامور المتعلقة بالموازنة .
وياتي اختيار عميد المعهد العالي للدراسات المالية والمحاسبية وذلك لثقة القائمين على إدارة الدولة العراقية ومؤسساتها ووزارتها بجامعة بغداد العريقة وتدريسييها وامكاناتها الاكاديمية التي تمكنها في تقديم الخدمات الى المجتمع ولمختلف الاختصاصات والقطاعات لاسيما في موضوع حيوي ومهم متعلق بالاقتصاد القومي للعراق.
والميزانية العامة للدولة حسب مايبين المختصون هي بيان تفصيلي يوضح تقديرات إيرادات الدولة ومصروفاتها، وذلك في صورة وحدات نقدية تعكس بمضمونها خطة الدولة لسنة مالية مقبلة، وهذا البيان تعتمده السلطة التشريعية في الدولة.
وللموازنة العامة للدولة أهمية كبرى لأنها تعبِّر عن برنامج العمل، السياسي والاقتصادي والاجتماعي، للحكومة في المدة المالية، ولها دلالة سياسية واقتصادية واجتماعية، إذ يمكن الكشف عن مختلف أغراض الدولة، عن طريق تحليل أرقام الإيرادات العامة، والنفقات العامة، التي تجمعهما وثيقة واحدة، هي الموازنة العامة للدولة.
كما إن الموازنة العامة للدولة ليست مجرد بيان يتضمن الإيرادات العامة، والنفقات العامة، وإنما هي، كذلك، وثيقة الصلة بالاقتصاد القومي، والأداة الرئيسية، التي يمكن من طريقها تحقيق أهداف الدولة، السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وقد تألف الوفد من وكيل وزارة الزراعة ومدير عام ديوان الرقابة المالية الاتحادي وخبراء من الامانة العامة لمجلس الوزراء، فضلا عن المعهد العالي للدراسات المالية والمحاسبية في جامعة بغداد .
* اعلام الجامعة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة