الأخبار العاجلة

كلاسيكو.. جرف الصخر!

تزامن فوز نادي ريال مدريد في «الكلاسيكو» الإسباني الشهير مع انتصارات قواتنا المسلحة البطلة والحشد الوطني على القوى الإرهابية في منطقة «جرف الصخر».. أسهم في إدخال الفرح وبعث السرور والراحة في نفوس أبناء شعبنا وجمهورنا الكروي.. بعد مرحلة الحزن والإحباط التي أصابتنا في الفترة الماضية.. طبعاً مع فارق التشبيه ًبين الانتصارين اللذين تحقق أولهما على الساحة الخضراء والثاني على أرض المعركة.. وعذراً لجمهور «البرشا» فالأمثال تضرب ولا تقاس!
الحاج «أبو أمل» موظف متقاعد ورياضي قديم.. كان متلهفاً وحريصاً على متابعة آخر أخبار الانتصارات التي يحققها جيشنا البطل والقوات الساندة في ساحة المعركة «مباشرة» عبر قناة إخبارية وفي الوقت نفسه متابعة «الكلاسيكو» عبر قناة رياضية، فبين الانتصار الذي كان يحققه معشوقه «ريال مدريد» على خصمه العنيد النادي الكتلوني.. والانتصارات التي حققها أبطال القوات المسلحة والحشد الشعبي ظل «الحاج أبو أمل» متحيرا وبعد تفكير عميق في كيفية التوفيق بين هذه الرغبة وتلك .. اهتدى أخيراً الى طريقة تنقذه من الحيرة التي يواجهها عبر مبدأ «التناوب» على مشاهدة كل قناة لمدة 30 ثانية وهذا ما يضمن له فرصة متابعة الأحداث!
ضغط «الحجي» على زر «الريموت كونترول» قاصداً قناة «الأخبار» وإذا بالمحلل الأمني يعلق على الحدث: إن انتصار قواتنا الأمنية والقضاء على العناصر الإرهابية في هذه المنطقة يمثل انعطافة مهمة في المشهد الأمني وهذا ما يقلب المعادلة لصالح قواتنا المسلحة.
هنا توقف «الحجي» وقام بالضغط على زر القناة «الرياضية» فإذا بالمعلق الرياضي يقول: استطاع نادي ريال مدريد كسر حاجز»النحس» الذي كان يلازمه ووضع حدًاً للإخفاقات السابقة أمام خصمه برشلونة وقلب المعادلة لصالحه بفعل التنظيم الجيد وتماسك خطوط الفريق وهذا ما يرجح كفته في مبارياته القادمة.. تنفس «الحجي» الصعداء .. ليضغط مرة أخرى على زر «الريموت كونترول» معاودا الإنصات الى المحلل الأمني في قناة الأخبار وهو يقول: لقد استطاعت قواتنا الأمنية محاصرة العدو ومباغتته من أربعة محاور ساهمت في إرباك خطوط العدو وانهياره وتكبده خسائر كبيرة.. فرح «الحجي» لهذه الأخبار وسارع ليضغط بإبهامه على زر «الريموت» راجعاً الى أجواء «الكلاسيكو».. عبر صوت معلق المباراة الذي كان يشيد بأداء «الريال» وكيف أنه فرض سيطرته وأسلوب لعبه على الفريق المنافس مسجلاً ثلاثة أهداف جميلة.. تنفس «الحجي» الصعداء بعد سيطرة الريال على مجريات اللعب.. ضغط من جديد على «الزر» وعاد متلهفاً الى أجواء المعركة.. والمحلل الأمني يؤكد أن ما تحقق اليوم هو مفتاح لانتصارات جديدة وتحرير مدن أخرى.. تذكر «الحجي» المباراة وهي توشك على نهايتها.. وسارع الى تغيير القناة الى «الرياضية» منصتاً الى «معلق» المباراة وهو يشير الى المفاجأة التي أعدها مدرب الريال الإيطالي «كارلو أنشليوتي» والتي سبق له أن أعلن عنها قبل المباراة وهذا ما حصل فعلا من خلال توظيف لاعبيه في مراكز مهمة ساعدت على تحديد حركة خصمه وتجميد فعالية مهاجميه.. هنا ضغط على زر»الريموت» وعاد الى أجواء «المعركة» وإذا بالمحلل العسكري يقول إن قواتنا الأمنية والحشد الوطني نجحت في مسك الأرض بعد أن أبلت بلاءً حسناً في تشتيت العدو وقطعت خطوط إمداداته فضلاً عن الخطة العسكرية المُحكمة واستخدام الأسلحة الحديثة المختلفة التي أسهمت في حسم المعركة.. ضغط «الحجي» على زر «الريموت» وأخذ يتابع الدقائق الأخيرة من المباراة وإذا بالمعلق الرياضي يقول: لقد حسمت نتيجتها للفريق الأفضل لعباً ونتيجة بعد أن فرض «الأبيض» سيطرته التامة على مجريات شوطي المباراة وهذا ما سوف يعزز فرصه للتفوق في المباريات المقبلة من الدوري الإسباني ومن ثم التتويج بالكأس، ومع صافرة حكم المباراة معلناً نهايتها.. غمرت «الحجي» نشوة عارمة.. ملتقطاً «الموبايل» ليتصل بصديقه أبو سعد.. قائلاً : « ها.. أخويه أبو سعد.. هاردلك.. وأخيراً خسرت الرهان وفاز فريقي بالثلاثة.. وخيرها بغيرها.. لكن مع هذا آني راح أغديك على حسابي.. مو لأن الريال فاز بالمباراة.. وإنما احتفالاً بفوز قواتنا الأمنية البطلة بكلاسيكو «جرف الصخر» وإعادتهم هذه المدينة الى أحضان الوطن «!

• ضوء
إذا توحدت القلوب .. انتصرت !
عاصم جهاد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة