الأخبار العاجلة

بارزاني: مسلحو داعش فقدوا امكانية المواجهة وسنلحق الهزيمة بهم

تعهد اميركي بمواصلة دعم البيشمركة

اربيل- الصباح الجديد:

قال رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني،أمس الاربعاء، ان «مسلحي داعش فقدوا امكانية المواجهة مع قوات البيشمركة»، فيما تعهد قائد القيادة المركزية للقوات الاميركية الجنرال لويد اوستن، «بمواصلة القوات الاميركية المساعدة والتعاون مع قوات البيشمركة».
وذكر بيان لرئاسة اقليم كردستان العراق، اطلعت عليه «الصباح الجديد» ،»ان رئيس الاقليم مسعود بارزاني استقبل في اربيل الجنرال لويد اوستن قائد القيادة المركزية للقوات الاميركية والوفد المرافق له الذي ضم ستيورات جونز السفير الاميركي في العراق وعدد من المسؤولين والمستشارين العسكريين للبنتاغون واميركا».
ونقل البيان عن بارزاني قوله ان «مسلحي داعش فقدوا امكانية مواجهة البيشمركة وان رادة شعب كردستان والبيشمركة في اوج قوتها لحماية كردستان والحاق الهزيمة بارهابيي داعش»، مقدما شكره «للقوات الاميركية على التعاون العسكري الذي يقدمونه وبالاخص لكوباني».
واضاف البيان، ان اوستن «سلط الضوء على الانتصارات التي حققتها البيشمركة على ارهابيي داعش»، مشيراً الى «ان البيشمركة استطاعت على ارض الواقع الحاق هزائم كبيرة بمسلحي داعش وان داعش بعد انتصارات البيشمركة في ربيعة وزمار تعرضوا الى صدمة كبيرة».
ونقل البيان عن قائد القيادة المركزية للقوات الاميركية قوله ان «قوات بلاده مستعدة للتعاون مع قوات البيشمركة في اي جبهة او محور من خلال الدعم الجوي»، فيما قدم «شكره الى بارزاني لارساله القوات الى كوباني».
كما بحث في الاجتماع، حسب بيان رئاسة الاقليم، الاوضاع الميدانية لجبهات القتال واحتياجات قوات البيشمركة واكد الطرفان انه «يجب تنظيف جميع المناطق من ارهابيي داعش وان اقليم كردستان واميركا سيستمران في مساعدة كوباني».
وكانت مسألة ايصال المساعدات الى المواطنين والبيشمركة في جبل سنجار والمستمرين في القتال ضد داعش، محورا اخر من المباحثات، كما جاء في البيان.
وفي سياق التعاون الكردي الاميركي اعلن العميد هلكورد حكمت، مسؤول الاعلام والتوعية في وزارة البيشمركة، في تصريح صحفي اطلعت عليه «الصباح الجديد» انه «تم الانتهاء من المراحل لأولى لبناء مركز تنسيق جهود التحالف الدولي، وقطع المشروع حتى الآن خطوات كبيرة في مجال الإنشاء»، موضحا أن هذا المشروع «غير مرتبط بقاعدة حرير الجوية، فهو مشروع مستقل».
وتابع حكمت ان « مركز التنسيق هذا سيسهم في أن تتعامل قوات التحالف بشكل مباشر مع الإقليم من الناحية العسكرية، وكذلك سيكون مركزا دائما للخبراء العسكريين الذي يدربون قوات البيشمركة، ولهذا المركز بعد استراتيجي، وهو من المشاريع الطويلة الأمد ضمن جهود التحالف الدولي».
واشار إلى أنه «من المتوقع إنشاء مشاريع أكبر في المجال بعد الانتهاء من إنشاء هذا المركز العسكري».
وفي سياق الجهود السياسية أستقبل نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان في عاصمة الاقليم أربيل، يان إلياسون نائب الأمين العام للأمم المتحدة والوفد المرافق له، الذي ضم نيكولاي ميلادينوف الممثل الخاص للأمين العام لأمين العام للأمم المتحدة لدى العراق وعددا من مسؤولي الأمم المتحدة.
وقال بيان لحكومة الاقليم اطلعت عليه «الصباح الجديد» انه خلال اللقاء أبدى ألياسون إعجابه «بمدى التطور الذي شهده إقليم كردستان»، وأكد أنه «من النظرات الأولى ، تتضح صور ومعالم تلك التطورات، وتجلب إهتمام الإنسان وهي محل فخر».
كما اعرب عن «شكر وتقدير الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لحكومة وشعب إقليم كردستان، اللذان استقبلا نحو مليون ونصف المليون لاجئ ونازح». وأبدى تعاطف ومواساة الأمم المتحدة «لعائلات وذوي الشهداء من قوات البيشمركة»، منوها إلى «ان البيشمركة تحارب بشكل شجاعة ضد الإرهاب، اذ كسبت كل الشكر والتقدير من قبل الجميع».
وأكد بان المشكلة «لن تحل بالطرق العسكرية وعن طريق القوة، وإنما مع السبل العسكرية ينبغي حلها في إطار العملية السياسية وبايجاد السبل السياسية ايضاً، ومحاولة معالجة مشاكل العراق وتوجه العملية السياسية إلى مسلكها الصحيح، بشكل تشارك فيها جميع المكونات وأن تمثل الجميع».
و ثمن نائب الأمين العام للأمم المتحدة عالياً دور إقليم كردستان في العملية السياسية في العراق ووصف هذه المشاركة بـ»المهمة والمؤثرة»، منوهاً إلى «أن وجود عراق آمن، مهم وضروري بالنسبة لإقليم كردستان أيضاً».
من جانبه أكد نيجيرفان بارزاني على ان «إقليم كردستان يدعم حكومة السيد حيدر العبادي، ونتطلع إلى منحه فرصة من أجل معالجة جميع المشاكل عن طريق الحوار والتفاهم». وأعرب عن شكره لدور الأمم المتحدة التي بذلت جهودها لـ»تقريب أربيل من بغداد خلال فترة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة».
كما سلط الضوء أيضاً على آخر تطورات الحرب على الإرهاب، وأوضح بـ»ان البيشمركة في الخطوط الأمامية من المعارك الضارية ويحارب نيابة عن جميع محبي الحرية في العالم»، لافتا الى ان إقليم كردستان «بحاجة إلى دعم عسكري ومساعدات إنسانية من المجتمع الدولي بشكل أكثر».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة