ضابط بريطاني: الاسلحة المقدمة للاقليم مختلفة عن الاسلحة القديمة

اربيل ـ الصباح الجديد:
ذكرت مصادر صحفية كردية، ان «بريطانيا مستمرة في تدريب قوات البيشمركة وان الضباط البريطانيين الذين يدربون البيشمركة يؤكدون ان الاسلحة التي وصلت الى هذه القوات مختلفة تماما عن التي كانت تستخدمها». ونقلت المصادر عن احد الضباط البريطانيين قوله ان «الاسلحة التي وصلت الى قوات البيشمركة سيكون لها تأثير كبير على مجريات القتال ضد «داعش» وان البيشمركة سوف يسجلون انتصارات كبيرة».
و كان مسؤولون كرد قد شكوا من ان «الاسلحة التي تقدمها دول التحالف الدولي الى الاقليم مشابهة للاسلحة المتوفرة لدى قوات البيشمركة، وطالبوا تلك الدول بتزويدهم بالاسلحة النوعية الثقيلة لمواجهة داعـش» .
وقالت حكومة الاقليم، أول أمس الثلاثاء، ان «دول التحالف وعدت بدراسة طلبها لتزويد قوات الپيشمرگة بالاسلحة الثقيلة، ولم تتعهد بتزويدها كما اشارت اليه انباء صحفية غير دقيقة، فيما اكد جبار ياور امين عام وزارة البيشمركة «الا اعلان عن زمان ومكان ذهاب البيشمركة لكوباني».
واوضح الناطق باسم حكومة الاقليم سفين دزيي في بيان له اطلعت «الصباح الجديد» عليه، ان «صحيفة الشرق الأوسط نشرت في عددها الصادر الاثنين الماضي لقاءً صحفياً كانت قد أجرته معه، ولم تنقل نص ما أدلى به»، مشيرا الى انه «للضرورة ارتأيت وضع هذا التوضيح أمام القراء والرأي العام».
واضاف انه «في الجزء الأخير من اللقاء، وجهت الصحيفة سؤالا حول مطاليب إقليم كردستان بالأسلحة الثقيلة ونوعية تلك الأسلحة»، مشيرا الى انه في معرض رده على السؤال، أوضح بـ»أن إقليم كردستان طالب دول التحالف باسلحة ثقيلة مثل مروحيات الهليكوبتر والدبابات وأسلحة مضادة للدروع».
وبيّن «ان دول التحالف وعدوا بأنهم سيدرسون الطلب وبعدها سيردون على الطلب بشكل رسمي»، نافيا انه قال بـ»أن التحالف وعد بتزويد الاقليم بالاسلحة الثقيلة» من الأنواع التي أشار إليها، مشيرا الى ،ان «هذا التوضيح جاء نظرا لحساسية الوضع، ولكي يطلع الجميع على حقيقة تصريحاته».
وتخوض قوات الپيشمرگة الكردية قتالا متواصلا منذ مطلع شهر اب الماضي مع ارهابيي تنظيم «داعش» لاستعادة المناطق التي سيطر عليها الارهابيون في سنجار ونينوى وسهل نينوى والمناطق المختلف عليها في صلاح الدين وكركوك وديالى، بجبهة طولها اكثر من 1000كلم حسب مصادر امنية كوردية.
وتقوم قوات جوية تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بتقديم دعم جوي بقصف مواقع «داعش» في تلك المناطق وارسال المساعدات العسكرية والانسانية الى اربيل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة