داعش يخسر «البغدادي الصغير» في معارك منصورية الجبل

وسط انباء عن هروب 12 شخصية قيادية في التنظيم من الأجانب

ديالى ـ خاص:

كشف مصدر أمني رفيع في محافظة ديالى عن مقتل ما يسمى بوالي منطقة منصورية الجبل شمال شرق بعقوبة و26 من مرافقيه بعملية نوعية نفذتها قوة خاصة وسط انباء عن هروب 12 شخصية قيادية بالتنظيم نصفهم من الاجانب بعد تقدم القوات الامنية، فيما اكد قائد عمليات دجلة احراز تقدم كبير في عدة قواطع بعد انكسار تنظيم داعش.
واوضح المصدر في حديث الى « الصباح الجديد» ،ان» قوة أمنية خاصة نفذت عملية نوعية مباغتة في اطراف منطقة منصورية الجبل ( 45 كم شرق بعقوبة) ونجحت بعد اشتباكات عنيفة في قتل ما يسمى بوالي المنصورية المكنى ملا عبدالله ويلقب بالبغدادي الصغير و26 من مرافقيه بينهم عرب واجانب».
واضاف المصدر ان» البغدادي الصغير يعد من أهم قيادات تنظيم داعش شرق بعقوبة وهو العقل المدبر للعديد من الهجمات التي استهدفت في الاسابيع الماضية ناحية المنصورية وضواحيها»، لافتا الى ان مقتله يعد صيد ثمين للقوات الامنية جاء بناءا على معلومات استخبارية دقيقة «.
واشار المصدر لى ان» داعش فقد خلال الاسبوع لجاري 6 من اهم قادته وجميعهم من قيادات الخط الاول والثاني ما يعني حدوث فراغ واضح في الجانب القيادي انعكس بشكل واضح على تقهقر التنظيم في اكثر من منطقة لأنه فقد الدعم المعنوي بعد تكبيده خسائر فادحة بالارواح والمعدات».
وتابع المصدر ان» المعلومات المتوفرة لدينا تؤكد بما لايقبل الشك تسجيل هروب 12 قيادي بارز في داعش خلال الاسبوعين الماضيين نصفهم من الاجانب من ساحات المواجهة الى مناطق اخرى بعد تقدم القوات الأمنية في اكثر من محور صوب معاقل التنظيم خاصة في قاطع حوض المنصورية».
من جانبه أكد قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الامير الزيدي « مقتل ما يسمى والي منصورية الجبل و30 من مساعديه ومرافقيه بعملية نوعية جرت في محيط المنصورية يوم امس»، لافتا الى ان «العملية جرت وفق معلومات استخبارية دقيقة».
واضاف الزيدي ان» الاجهزة الامنية ابطلت 16 عبوة ناسفة ودمرت ثلاثة منازل مفخخة ونجحت في تحرير اجزاء من منطقة منصورية الجبل القريبة من سدة الصدور من الجهة الغربية».
وبين الزيدي ان» المعركة مع داعش لم تنتهِ بعد في ديالى ولدينا مناطق لاتزال في قبضة التنظيم سنعمل على تحريرها في القريب العاجل»، مبينا ان « الفكر المتطرف يمثل تهديداً لكل الطوائف دون استثناء ومحاربته لابد ان تكون وفق اطار التكامل والتوحد من اجل بناء مستقبل زاخر للأجيال القادمة خالٍ من اراقة الدماء والتشدد».
الى ذلك قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني ان» معارك المنصورية وحمرين بديالى تكتسب اهمية استراتيجية باعتبارها تتميز بتضاريس معقدة استغلها داعش من اجل تحويلها الى حصون يختبىء بها لزعزعة الاستقرار الداخلي».
واضاف الحسيني ان» الأجهزة الأمنية حققت نتائج باهرة في الأيام الماضية ونجحت في قتل العديد من قادة تنظيم داعش خاصة من الخط الاول الذي يمثلون العقول المدبرة للهجمات التي تهدف الى زعزعة الأمن والاستقرار الداخلي».
في السياق ذاته قال عضو مجلس ديالى عبد الخالق العزاوي ان» منطقة منصورية الجبل تمثل حلقة هامة في ريف ناحية المنصورية وتحريرها ضرورة استراتيجية ستمهد لانهاء وجود التنظيم في حوض المنصورية بشكل عام».
واضاف العزاوي ان» ابناء القبائل يشاركون مع الأجهزة الامنية مهمة تحرير مناطق المنصورية من قبضة تنظيم داعش باعتباره يمثل تهديداً لكل االقوميات والاطياف دون استنثاء».
وتعد منصورية الجبل من المناطق الزراعية التي تضم قرى عديدة تحيط بها مساحات شاسعة من البساتين خضعت لسيطرة داعش منذ اشهر عدة عقب هجوم واسع النطاق في نهاية حزيران الماضي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة