الأخبار العاجلة

مقتل 50 شخصا جراء امطار بدأت السبت ويرجح استمرارها بضعة أيام في اليابان

عناصر الإنقاذ “يسابقون الزمن” لدرء خطر الفيضانات

الصباح الجديد – متابعة:
سابقت أجهزة الطوارئ في غرب اليابان الزمن امس الثلاثاء، لإنقاذ أشخاص علقوا جرّاء الفيضانات والانزلاقات الأرضية المدمّرة التي أودت بحياة 50 شخصا على الأقل، في وقت يتوقع هطول مزيد من الأمطار.
وأصدرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية تحذير طوارئ من الدرجة الثانية للأمطار الغزيرة والانزلاقات الأرضية في مناطق واسعة من جنوب غرب اليابان وأفادت أن “المخاطر تزداد” في أنحاء البلاد.
وتم تأكيد 50 وفاة على الأقل جرّاء الأمطار التي بدأت صباح السبت الماضي وما زالت مستمرة، وفق ما أفاد الناطق باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا، لكن يتوقع أن ترتفع الحصيلة إذ يعتقد أن شخصين آخرين قتلا بينما فقد العشرات.
وقال المسؤول في منطقة كوماموتو التي تعد الأكثر تضررا يوتارو هاماساكي لفرانس برس “نخوض سباقا مع الزمن”.
وأكد هاماساكي “لن نحدد مهلة نهائية أو وقتا لإنهاء العملية، لكن علينا حقا تسريع عملية بحثنا إذ أن الوقت ينفذ. لا نستسلم حتى النهاية”.
وأشار رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى أنه سيضاعف عدد عناصر الإنقاذ الذين تم نشرهم، بمن فيهم الشرطة وعناصر الإطفاء وحرس الحدود والجنود إلى 80 ألفا.
وجرف فيضان الأنهار جسورا وحوّل طرقات إلى بحيرات، ما جعل وصول عناصر الإنقاذ ممكنا بالقوارب أو المروحيات فحسب.
وفي مدرسة ابتدائية في مدينة أوموتا، قضى عشرات الأطفال وأساتذتهم ليلتهم في الطابق العلوي من المبنى بعدما أغرقت المياه الطابق الأرضي.
وقالت فتاة تبلغ من العمر 11 عاما لصحيفة محلية بعد وصول عناصر الإنقاذ “جُرفت خزانات الأحذية في الطابق الأرضي وكانت الأحذية تطوف في أنحاء المكان”.
وتابعت “كان بعض الأطفال يبكون جرّاء قلقهم من أنه لن يكون بإمكانهم العودة إلى منازلهم وخوفهم من الأمطار الغزيرة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة