الأخبار العاجلة

العشاء المتأخر بريء من زيادة السمنة

متابعة الصباح الجديد :

بعد العديد من النصائح التي تحذر من العشاء المتأخر، خرجت دراسة جديدة لتكشف أن هذه الأقوال ليس لها أساس من الصحة.

وأظهرت الدراسة العلمية التي أُجريت مؤخراً ونشرتها صحيفة الـ “دايلي ميل” البريطانية، أن تناول العشاء في وقت متأخر من الليل وعدم ترك فترة ساعتين بينه وبين النوم ليس بالأمر السيئ كما كنا نعتقد سابقاً، وكما كان يوصي أخصائيو التغذية، بتناول العشاء قبل ساعتين على الأقل من النوم، بهدف تنظيم مستوى السكر في الدم.

ووجد باحثون يابانيون أن ترك ساعتين ما بين العشاء والنوم ليس له تأثير على مستوى السكر في الدم على المدى الطويل.

وبعد مراقبة قام بها خبراء من جامعة أوكاياما، دامت 3 سنوات طالت 1573 حالة لأشخاص بالغين، من حيث مواعيد وجباتهم ونومهم، وإجراء تحاليل دم منتظمة لهم، وترك معظم الأشخاص، الذين أجريت عليهم الدراسة، ساعتين على الأقل بين تناول وجبة العشاء والذهاب إلى الفراش، بينما ترك 16% من الرجال و8% من النساء فترة أقل من ذلك، أظهرت النتائج عدم وجود اختلاف في مستوى السكر بالدم بين الأشخاص الذين تركوا فترة ساعتين بين العشاء والنوم وبين أولئك الذين تركوا فترة أقل.

ولأن المؤثر الأكبر في نسبة السكر في الدم، كان الوزن وضغط الدم وممارسة الرياضة والتدخين، بحسب ما أوضحه الباحثون، فقد أكدوا على أهمية إيلاء المزيد من الاهتمام للأجزاء الصحية والمكونات الغذائية، والحصول على النوم الكافي وتجنب التدخين وزيادة الوزن، لأن هذه المتغيرات لها تأثير أكثر عمقاً على عملية التمثيل الغذائي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة