نقل آخر قوات دولية جواً من قاعدة مهمة بأفغانستان

مطار قندهار ـ رويترز: نقل أسطول من الطائرات وطائرات الهليكوبتر آخر القوات الأميركية والبريطانية من إقليم جنوبي مهم في أفغانستان يوم أمس الاثنين بعد يوم من إغلاق قوات التحالف الدولية قاعدة كبيرة وتسليمها للجيش الأفغاني.
ويأتي انسحاب الجنود وإغلاق القاعدة في إقليم هلمند ضمن واحدة من أكبر العمليات لسحب القوات الدولية المقاتلة من أفغانستان بعد 13 عاما من الإطاحة بنظام حركة طالبان الإسلامي المتشدد.
وتنتقل القوة التي يقودها حلف شمال الأطلسي الى دور داعم متقلص فيما يتولى الجيش والشرطة الأفغانيين مهام التصدي لتمرد طالبان.
واقتربت الخسائر في صفوف المدنيين وقوات الأمن الأفغانية من أعلى مستوياتها هذا العام في ظل مقتل وإصابة المئات كل شهر في الصراع.
ونفذت عملية سحب ما تبقى من القوات الأميركية والبريطانية من قاعدة كامب ليذرنيك وكامب باستيون المشتركة على مدار 24 ساعة في رحلات جوية شبه متواصلة بين هلمند ومطار قندهار.
وبالنسبة لقوات مشاة البحرية الأميركية والقوات البريطانية التي تغادر هلمند فان عملية النقل الجوي هي الخطوة الأولى نحو عودتهم لديارهم. وسيرحل جميعهم جوا خارج أفغانستان بحلول نهاية العام وبعضهم سيرحل في غضون أيام.
وقال الميجر ريموند ميتشل وهو من مشاة البحرية الاميركية والذي وصل أفغانستان في كانون الثاني “مضى وقت طويل على كل الأحوال. أتطلع للعودة لحياتي الطبيعية.. تقبيل زوجتي وتقبيل أولادي”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة