الأخبار العاجلة

العراق يمتلك 74 مليار دولار احتياط نقدي

يؤهله أن يكون في مأمن عن الأزمات الاقتصادية

متابعة ـ الصباح الجديد:

بددت اللجنة المالية النيابية خطورة تأثير انخفاض اسعار النفط والازمات الاقتصادية العالمية على الاقتصاد العراقي، كونه يمتلك احتياط نقدي يفوق الـ 74 مليار دولار. وقالت عضو اللجنة النائب وفاء احمد كاظم وبحسب وكالة «دنانير» ان احتياطي البنك من العملة يقارب الـ 74 مليار دولار وهو ضعف الكتلة النقدية المتداولة في البلاد وهذا غير موجود في أفضل دول العالم كذلك هو مؤشر جيد يطمئن الشعب العراقي».
واضافت ان «الاقتصاد العراقي في مأمن عن الازمات الاقتصادية العالمية وانخفاض اسعار النفط»، مرجحة النهوض بواقع الاقتصاد العراقي خلال الفترة المقبلة لاسيما بعد تطبيق البرنامج الحكومي لدعم القطاع الخاص.
وقد رجحت اللجنة المالية النيابية عدم اقرار الموازنة الاتحادية لعام 2014، وانما سيتم اللجوء الى اقرار موازنة نقدية لمدة شهرين، فيما اشارت الى ان المشاريع الاستثمارية سيتم ترحيلها لعام 2015.وقال عضو اللجنة النائب مسعود حيدر «ان الموازنة هي خطة مالية تطرحها الحكومة لتحديد ايرادات ونفقات الدولة وتحديد سقف زمني لهذه الايرادات لكي تلتزم مؤسسات الدولة بهذا السقف»، مشيرا الى ان «موازنة عام 2014 مضت عليها اكثر من 10 اشهر ولم يتم المصادقة عليها».
واضاف ان «الفترة المتبقية من العام الحالي لاتستوجب اقرار موازنة كاملة وانما سيتم اقرار موازنة نقدية على قدر شهرين يتم اعدادها بالاتفاق بين وزارة المالية والبنك المركزي من خلال معرفة الايرادات والنفقات التي تحققت خلال الفترة الماضية لكي يتم تحديد العجز المالي».
واشار الى «ان الحكومة سترسل الموازنة النقدية الى مجلس النواب خلال الفترة القليلة الماضية لغرض مناقشتها والتصويت عليها»، لافتا الى ان «المشاريع التي كان مقررة في موازنة 2014 سيتم ترحيلها الى موازنة العام المقبل».
من جانبه أكد النائب عن كتلة المواطن وعضو اللجنة القانونية سليم شوقي، يوم أمس الأحد ،ان الحسابات الختامية لموازنة 2014 هي ميزانية تشغيلية أكثر مما هي تنموية نتيجة للعجز الكبير الحاصل فيها .
وقال شوقي في تصريح صحفي ان «الوقت المتبقي قليل وضروري لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتقديم الحسابات الختامية لموازنة 2014 والبدء بموازنة العام القادم لكي يبدء العمل بتنفيذ المشاريع المتوقفة والعمل بسلم الرواتب الجديد للدرجات الوظيفية وفق ميزانية السنة الجديدة».
وأضاف ،»ان البرلمان العراقي وضع لجنه لمتابعة وتدقيق الحسابات الختامية وسيتم محاسبة المقصرين والجهات المختصة عند ثبوت اي صرف مالي غير دقيق او بصورة غير رسمية».
إلى ذلك, كشف النائب عقيل الزبيدي ان رئاسة مجلس النواب ارسلت100 نائب الى كردستان لتدريبهم على كيفية اعداد الموازنة الاتحادية.
وقال الزبيدي في بيان صحفي يوم أمس الاحد، «ان رئاسة مجلس النواب ارسلت 100 نائب الى كردستان العراق لتدريبهم على دراسة واعداد الموازنة الاتحادية على يد خبراء مختصين في هذا المجال».
واضاف «ان هذه الدورات تأتي لزيادة خبرات النواب لتخطي العوائق المعرفية اثناء قراءة وعرض فقرات قانون الموازنة عليهم ومناقشتها، و ان رئاسة المجلس سترسل وجبات اخرى تباعا ليشمل النواب الذين هم بحاجة ماسة لذلك».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة