الأخبار العاجلة

تكثيف الإجراءات الأمنية في أوكرانيا لضبط سلامة الانتخابات

بوتين: روسيا ساعدت يانوكوفيتش على الهرب

متابعة الصباح الجديد:

تم تكثيف الاجراءات الأمنية في أوكرانيا قبيل الانتخابات البرلمانية المقرر اليوم الأحد, وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي أندري ليسينكو إن قوات الأمن بالبلاد في “حالة تأهب قصوى” في المناطق الواقعة حول مراكز الاقتراع.

وبثت وزارة الدفاع صورا لاعتقالات عدة جرت في شرق أوكرانيا، زعمت أنها لـ”إرهابيين موالين لروسيا” دخلوا البلاد بهدف زعزعة العملية الانتخابية.

وجرت عمليات الاعتقال في مدينتي هاركيف ماريوبول، وشملت رجلين بحوزتهما متفجرات ومسدسات مواد دعائية، حسبما قالت وزارة الدفاع.

في غضون ذلك، أرسلت الولايات المتحدة 18 فريقا من المراقبين من المعهد الديمقراطي الوطني لمراقبة عملية التصويت.

وقالت لورا جيويت، المدير الإقليمي لأوروبا وآسيا بالمعهد الديمقراطي الوطني، إن أوكرانيا “قادرة تماما على إجراء انتخابات تعتبر ذات مصداقية لدى الناخبين الأوكرانيين والمراقبين المحليين والدوليين”.

وتم نشر القوات عند مراكز الاقتراع في البلاد، بينما تواجدت الشرطة بكثافة ووضوح في العاصمة كييف.

و كان يوم أمس السبت هو “يوم الصمت” بدون دعاية انتخابية, وهذه هي الانتخابات العامة الثانية خلال ستة أشهر في أوكرانيا، حيث جرت انتخابات استثنائية للرئيس في 25 أيار. ومهمة الانتخابات التشريعية هي اختيار 424 نائبا يشكلون أعضاء البرلمان (الرادا) في ظروف أزمة سياسية واقتصادية حادة، حيث فقدت أوكرانيا السيطرة على جزء من أراضيها في شرق البلاد، وأدى النزاع المسلح إلى توقف الصناعة في منطقة دونباس ونفاد الموارد المالية، علاوة على أن ممثلي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك (المعلنتين من طرف واحد) أعلنوا مرارا أن الانتخابات المذكورة لن تجري في أقاليمهم.

سيشارك في الانتخابات 29 حزبا سياسيا، بينها “كتلة بيترو بوروشينكو” و”الجبهة الشعبية” بقيادة رئيس الوزراء أرسيني ياتسنيوك ورئيس البرلمان ألكسندر تورتشينوف،  و”الحزب الراديكالي”  بقيادة أوليغ لياشكو،  إضافة إلى حزب “باتكيفشينا” بقيادة يوليا تيموشينكو، وكذلك الحزب الشيوعي وأحزاب أخرى.

من جانب آخر قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده ساعدت الرئيس الأوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش على الهرب بعد اندلاع الاحتجاجات العنيفة في بلاده في شباط.

وهذه هي المرة الأولى التي يقول فيها الرئيس الروسي بشكل علني إنه ساعد حليفه الأوكراني على الهرب.

وقال بوتين الذي كان يتحدث في نادي فالداي في سوتشي إن يانوكوفيتش قد عزل من منصبه بالقوة, وهرب يانوكوفيتش الى روسيا بعد اندلاع احتجاجات قتل خلالها أكثر من 100 شخص, وأكد”ساقولها علنا، لقد طلب أن يلجأ إلى روسيا, وهذا ما فعلناه”.

وواصل بوتين انتقاده للحكومة في كييف الموالية للغرب لما وصفه باستخدام القوة ضد المتمردين بدلا من من عقد محادثات معهم.

وأضاف ” نحن نرى الشيء نفسه مرة تلو الأخرى … القمع بالقوة”.

وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لبوتين إن الانتخابات في شرق أوكرانيا يجب أن تتم تحت القانون الأوكراني.

تأمل الحكومة الأوكرانية في كييف أن تساعد الانتخابات البرلمانية اليوم في تحقيق الاستقرار في البلاد.

وتواصلت أعمال العنف في شرقي أوكرانيا على الرغم من وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 5 أيلول.

وقد قتل 3700 شخص على الأقل في النزاع الذي اندلع في نيسان بين القوات الأوكرانية والمتمردين الانفصاليين المؤيدين لروسيا في مناطق دونيتسك ولوهانسك شرقي البلاد.

وتأمل الحكومة الأوكرانية في كييف أن تساعد الانتخابات البرلمانية الأحد في تحقيق الاستقرار في البلاد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة