الأخبار العاجلة

«الإعمار» تدعو لرفع قرض الاسكان إلى 50 مليون دينار

بغداد ـ الصباح الجديد:
اعلنت وزارة الاعمار ان خطتها الجديدة بشأن حل أزمة السكن, ستركز على مشاريع المجمعات السكنية واطئة الكلفة، عبر الاتفاق مع مجالس المحافظات لتخصيص اراض مناسبة لذلك.
وقال وزير الاعمار والاسكان طارق الخيكاني في مؤتمر صحافي تابعته “الصباح الجديد”، ان الوزارة “اعدت خطة متكاملة لتوفير اكبر عدد ممكن من هكذا مجمعات بما يضمن ايجاد عدد متكامل من الوحدات السكنية لتخفيف الازمة عبر تنشيط عمل صندوق الاسكان والسعي لرفع قرض الصندوق من 30 للمحافظات و35 مليونا في بغداد الى 50 مليون دينار لجميع انحاء البلاد”، مبيناً ان “المقترحات معروضة على طاولة مجلس الوزراء والوزارة بانتظار موافقته وتوفر السيولة المادية”. واضاف ان “الوزارة اعدت خطة لتنفيذ مشاريع عدد من المجمعات السكنية والمساكن الموزعة في مراكز المحافظات والاقضية والنواحي وحتى القصبات”، مطالباً مجالس المحافظات “بدعم عمل الوزارة عبر تخصيص قطع الاراضي السكنية لهذا الغرض”، مؤكداً ان “الهدف من خطط الوزارة العمل بجميع الجهود لايجاد حلول ناجعة لازمة السكن والطرق والجسور كونها من اولويات الوزارة”.
الخيكاني اشار الى ان “مشاريع الممرات الثانية شملت جميع المدن وبين المحافظات والممرات الشريانية والطرق الرابطة بين العراق ودول الجوار، بما يضمن التخلص من الطرق المفردة التي تسمى (طرق الموت)، كاشفا عن ان آخر احالة لهذه المشاريع ستكون نهاية العام الحالي.
واضاف ان “الوزارة تعد جزءا من لجنة شؤون النازحين وليست رئيسة لها وهي جاهزة بملاكاتها لتنفيذ اي مشروع سكني للنازحين وباوقات قياسية بطريقة السكن واطئ الكلفة”، مبيناً ان “التركيز سيكون على المحافظات التي شهدت حركة نزوح واسعة ككردستان ومحافظات النجف الاشرف وبابل وكربلاء المقدسة وعدد من محافظات الجنوب بعد تخصيص الاموال والاراضي لهذا الغرض”، مؤكدا ان “تلك المجمعات ستكون مقرات ايواء لمدد محددة تنتهي بتحرير المناطق التي تسيطر عليها عصابات “داعش” وعودة النازحين الى ديارهم”، مؤكدا ان “الوزارة سيكون لها دور كبير من خلال صندوق اعمار المناطق المتضررة من اعمال “داعش” الارهابية واعادة اعمار البنى التحتية فيها”.
ووصف وزير الاعمار ازمة السكن في العراق بأنها “مستعصية وازلية نتيجة الظروف التراكمية المعروفة للجميع”، مشيرا الى ان “الوزارة تعمل باتجاهات عدة منها بناء المجمعات السكنية وبيوت واطئة الكلفة ومنح قروض صندوق الاسكان وبناء مجمعات للموظفين بطريقة الاستثمار الغرض منها توفير اكبر عدد ممكن من الوحدات السكنية”، مستدركاً ان “تنفيذ جميع هذه المشاريع يحتاج الى تخصيص الاراضي المطلوبة من قبل مجالس المحافظات ووزارة البلديات”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة