الأخبار العاجلة

وزير الاعمار يستعرض خطة لقطاعي الطرق والجسور والاسكان

شارك في احتفاليتي يوم الموئل العالمي ويوم الاسكان العربي والعراقي
بغداد ـ الصباح الجديد:
عقد وزير الاعمار والاسكان طارق الخيكاني أول مؤتمر صحفي منذ تسنمه مهام عمله لاستعراض خطة الوزارة للفترة المقبلة في قطاعات الطرق والجسور والاسكان والمباني العامة ، كما التقى مدير برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهابيتات) في العراق على هامش الاحتفال بيوم الموئل العالمي ويوم الاسكان العربي والعراقي.
وقال الوزير خلال المؤتمر أن الوزارة أعلنت اخر المشاريع المحالة والخاصة بأنشاء الممرات الثانوية للطرق الخارجية الرابطة بين المحافظات والدول المجاورة لتكون جميع الطرق الخارجية ذات ممرين او اكثر وهو مايسهم في الحفاظ على ارواح المواطنين وحمايتهم من الطرق ذات الممر الواحد التي تسمى (طرق الموت) وكذلك تسهيل حركة العجلات والشاحنات وهو ما ينعكس ايجاباً على تنشيط الحركة الاقتصادية للبلد.
وفيما يخص موضوع الاسكان اكد الوزير ان الوزارة مستمرة في سياستها لتخفيف ازمة السكن عبر خطتها لانشاء عدد من المجمعات السكنية في الاقضية والنواحي وطالب الحكومة المحلية بتوفير قطع اراض مناسبة لغرض انشاء هذه المجمعات ، كما يمكن تنفيذ مجمعات سكنية واطئة الكلفة حال تخصيص قطع الاراضي من قبل الحكومات المحلية وخاصة المحافظات التي تفتقر الى موارد اضافية كالبترودولار وغيرها مثل محافظتي بابل والمثنى.
وعن صندوق الاسكان التابع للوزارة بين الوزير بأن الوزارة تسعى ومن خلال مقترحاتها التي قدمتها لمجلس الوزراء الى رفع قيمة القرض من 35 مليون دينار الى 50 مليون دينار مع تقليص المساحة المشمولة بالقرض لتكون 75 م2 كحد ادنى بدلا عن 100 م2 خاصة وأن هذه المساحات الصغيرة تخدم اهالي المحافظات التي تضم الاماكن الدينية المقدسة لارتفاع اسعار الاراضي فيها.
واشار الوزير الى ان الوزارة سيكون لها دور رئيس في حملة أعادة أعمار المناطق المتضررة جراء العمليات العسكرية حال تحريرها من عصابات داعش الارهابية كما أن الوزارة عضو في لجنة اعانة النازحين ونحن على اتم الاستعداد لبناء مجمعات سكنية وبأوقات قياسية لأيواء هذه الشريحة التي تستحق منا كل الدعم من أجل التخفيف عن معاناتهم لحين استقرار الاوضاع الامنية في محافظاتهم
على صعيد اخر التقى وزير الاعمارمدير برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهابيتات) في العراق الدكتور عرفان علي على هامش الاحتفال بيوم الموئل العالمي ويوم الاسكان العربي والعراقي.
وقال الوزير إن اللقاء تضمن استعراض الشراكة بين الوزارة والهابيتات وخاصة في مجال التعاون المشترك لتقديم الخدمات الاستشارية والفنية حول أزمة السكن التي تحتاج الى خبرات وامكانيات دولية خاصة وأن الوزارة اطلقت السياسة الوطنية للاسكان منذ عام 2010 وتم اعتمادها من قبل مجلس الوزراء والعمل جار حالياً للتنسيق بين الوزارات القطاعية حول تطبيق ماجاء فيها من حلول لازمة السكن.
كما اوضح أن الوزارة تعمل على التنسيق مع الهابيتات وبالتعاون مع بقية الوزارات القطاعية الاخرى لاعانة النازحين ومعالجة ظاهرة العشوائيات ، اضافة الى دور الوزارة المهم في مسألة اعادة اعمار المناطق المتضررة نتيجة الاعمال الارهابية في قطاعات المباني العامة والطرق والجسور وغيرها من خلال المبالغ التي سيتم رصدها ضمن صندوق خاص باعادة الاعمار.
يذكر ان العراق هو من أوائل الدول في العالم التي تم تشكيل لجنة للمستوطنات البشرية فيها تترأسها وزارة الاعمار والاسكان وبعضوية وكلاء وزارات وممثلين عن (وزارات التخطيط والبلديات والاشغال العامة وأمانة بغداد ووزارة الخارجية والهيئة العامة للاسكان وممثل عن حكومة اقليم كردستان) كما ان الوزارة أنجزت التقرير الوطني الذي سيقدمه العراق ضمن اجتماعات الموئل الثالث والذي سيعقد في عام 2016 وهو من الاجتماعات الدولية المهمة التي تعنى برؤية العالم ومنظماته بواقع الاسكان والمستوطنات البشرية وتوفير السكن اللائق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة