فيان دخيل تطالب المجتمع الدولي «بالاستجابة السريعة» لمساعدة الايزيديين

اربيل – الصباح الجديد:
طالبت النائبة فيان دخيل، امس الاربعاء، المجتمع الدولي «بتأمين حماية دولية للايزيديين»، مؤكدة ان «المجتمع الايزيدي يحتضن الناجيات الايزيديات ويعاملهن بكل إحترام وتقدير».
واضافت دخيل في تصريح صحفي اطلعت عليه «الصباح الجديد»، ان «استجابة المجتمع الدولي لنداءات المساعدة ودعم الإيزيديين ما زالت بطيئة، كما لم تتحرك منظمات دولية لحقوق الإنسان لمساعدة الايزديات المختطفات، فيما العالم كله تحرك لإنقاذ الطالبات اللواتي اختطفن من قبل مسلحي «بوكو حرام» في نيجيريا»، ويعود ذلك بحسب النائبة دخيل الى «أن الايزيديين أقلية في العراق والعالم، ولا توجد منظمة أو دولة قوية تدعم قضيتهم».
وأوضحت دخيل أنها تشرف شخصياً على عمليات استقبال المختطفات اللواتي يتم تحريرهن من قبضة «داعش» وتحرص على توفير الرعاية الصحية والنفسية لهن لإعادة تأهيلهن.
وأكدت دخيل «أن العائلات الايزيدية والمجتمع الايزيدي ككل يحتضن الناجيات الايزيديات ويعاملهن بكل إحترام وتقدير لأنهن ضحايا إرهاب داعش». وفيما يتعلق بتطورات الوضع في سنجار ذكرت النائبة فيان دخيل «أن القوة الموجودة في جبل سنجار لن تسمح لمسلحي داعش بالوصول الى الجبل، لأنها باتت اليوم أفضل تسليحاً ومدعومة من قوات البيشمركة وطائرات التحالف الدولي»، موضحة «انها لن تسمح بحدوث كارثة انسانية كتلك التي حصلت مطلع اب الماضي».
وكانت النائبة فيان دخيل حصلت هذا العام على جائزة (آنا بوليتكوفسكايا) السنوية الدولية للمرأة في مناطق الصراع لمطالبتها بحماية الأيزيديين في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «داعش».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة