الأخبار العاجلة

«الشباب والأولمبية» ترسمان خارطة للارتقاء بالرياضة العراقية

خلال لقاء عبطان وحمودي
بغداد ـ إعلام الاولمبية:
شدد وزير الشباب والرياضية عبد الحسين عبطان على ضرورة التعاون البناء بين جميع المؤسسات الرياضية، وفي مقدمتها وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية، لخلق الأجواء والمناخات الايجابية التي تسهم في الارتقاء بواقع الرياضة العراقية التي يرديها الرياضيون العراقيون ان تكون الأبرز والأفضل عربيا وآسيويا، ولا مجال للمشاركات الهزيلة التي لا تخدم واقع الرياضة.
جاء ذلك خلال استقباله رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي وأعضاء المكتب التنفيذي في مقر الوزارة.
وقال الوزير: ان التحاور والجلوس على طاولة الحوار هو من أفضل الطرق المهنية لتشخيص الأخطاء ووضع الحلول الناجعة لها، ومد يد العون الى الامور الايجابية وإسنادها.
وبين عبطان ان خبرته في الحياة جعلته يعتمد على مبدأ الحوار والاستماع الى كل المقترحات الدقيقة من قبل جميع المختصين بغية السير بخطوات مهنية وعلمية تكون محط احترام جميع الأوساط الرياضية لأننا نريد ان نقدم ونخدم بكل قوة تلك الشرائح الرياضية، وهذا لا يتم إذا لم تتضافر جهود جميع المخلصين، وفي المقدمة اللجنة الاولمبية الوطنية الراعية لرياضة الانجاز العالي.
وكشف عبطان عن ان هنالك الكثير من العوائق والقوانين المعطلة التي لمسناها، ويجب ان نجلس لحلحلتها بشكل يمنح الجميع حقوقه واستقلاليته في العمل وبالمقابل على الجميع ان يتوحد باتجاه الحكومة ومطالبتها بالدعم والاسناد لكي يكون النتاج ايجابيا، فالعمل يحتاج الى رص الصفوف للنهوض بجميع العناوين الرياضية والبنى التحتية، وهذا ما يجعلنا نعمل على تشكيل لجنة تأسيسية عليا للرياضة العراقية وتشكيل هيئة استشارية للوزارة للمراقبة وتقديم الدراسات التي تخدم واقع عملنا، فضلا عن عقد اجتماع كل أسبوعين في مقر الوزارة للتشاور والتباحث بيننا وبين الاولمبية وعدد من المؤسسات الاخرى.
من جانبه، قدم رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي، نيابة عن اعضاء المكتب التنفيذي، الشكر والتقدير للاستقبال الكبير وحسن الترحيب من قبل وزير الرياضة والشباب عبد الحسين عبطان.
وأشاد حمودي بروحية الوزير الشبابية المتطلعة الى العمل الجاد لاحداث قفزة نوعية في جميع المرافق الرياضية.
وطالب جميع المسؤولين في وزارة الشباب بالعمل دون ملل او كلل مع معالي الوزير لإنجاح عمله الذي نراه قد لاح في الأفق منذ الوهلة الاولى.
وأشار رئيس اللجنة الاولمبية الى ان هناك من يعول على خلق المشكلات بين المؤسستين، ولكن خاب ظنه لان خبرتنا الطويلة تجعلنا نميز بين الصالح والطالح، فوجود الملاحظات بين الطرفين لا يعني وجود تقاطعات بل على العكس ان الملاحظات تعني ان الأجواء نقية وصحية، وعلينا ان نجلس ونتحاور في إيجاد الحلول المهنية لكل المطبات لأننا لا نفكر إلا في المصلحة العامة، وعلينا ان نعمل يدا واحدة لرفع شأن الرياضة العراقية التي لها تاريخ مشرف يتطلب من الجميع الارتقاء به والحفاظ على إرثنا الرياضي.
وتابع: ان العراق مختلف عن دول الجوار بخصلتين، أولها الدعم المالي والاسناد المباشر من قبل الحكومة، والثاني وجود المواهب الشبابية التي بحاجة الى الأجواء المثلى لصقل مواهبهم، وهذا لن يتحقق إذا لم تكن هناك شفافية ونية صادقة من قبل الجميع لخلق رياضة الانجاز العالي، وبالتالي نحن على يقين بأن الوزير سيكون خير داعم لنا من خلال العمل بروحية واحدة. متمنين ان تشهد البنى التحتية تحت متابعة عبطان قفزة نوعية خلال الدورة الحالية، ونحن على يقين بأنه سيسعى بروحيته وخبرته أن تكون بصماته واضحة وخلال المستقبل القريب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة