أروى: الجائزة الأكبر هي تقييم الناس ومحبتهم

بيروت ـ وكالات:
اعتبرت الفنانة اليمنية، أروى، أن تقديمها لأكثر من برنامج حواري سابقاً (لو، نورت، هل تعلم) أضاف إلى أرشيفها الفني المزيد من النجاح والانتشار، وقد كشفت لـ»العربية.نت» أن في جعبتها أكثر من مشروع إعلامي وغنائي. ورأت أروى أن منافسة برنامجها مع بقية البرامج الحوارية التي تعرض حالياً (بعدنا مع رابعة، حديث البلد، الحكم) تثبت أن لكل إعلامي أسلوبه وطريقته المختلفة عن الآخر، وجميع هذه البرامج التي تقدمها إعلاميات تعتبر «حلوة « ولها جمهورها.
وأضافت الفنانة «أنا مثلاً حللت في هذه البرامج كضيفة ولو لم تكن ناجحة ولها نسبة مشاهدة لما أطللت من خلالها. لا ننسى أن طريقة طرح المواضيع تختلف في كل برنامج، كذلك الضيوف والأسلوب الإعلامي. ففي النهاية لكل إعلامية لمستها الخاصة، لذلك نحن كلنا موجودون على الساحة».
كذلك أوضحت أروى أنها لم تسمع أبداً من يقول إن برنامج «صولا» للفنانة أصالة قد حقق نجاحاً وانتشاراً أكثر من برامجها التي قدمتها، ولو قيل هذا صدقاً أقول «الله يوفقها، وأتمنى لها كل النجاح»، مشيرةً إلى أن من يعتبر أن أصالة توجهت للإعلام لأنها لم تحقق النجاح الكافي فنياً بأن الأمر غير صحيح، إضافة إلى أن معظم الفنانين الناجحين باتوا يقدمون برامج ناجحة أو يشاركون كأعضاء في برامج «هواة».
من جهة أخرى، أكدت الفنانة اليمنية أن الأولوية في حياتها هي للغناء لأنها تحبه، لكن بالمقابل إن النجاح الإعلامي أضاف لها الكثير ودعمها. بالنسبة لها، العمل الإعلامي لا يسرق الفنان من فنه، وأعطت مثلاً أن الألبوم يحتاج مدة عامين أو 3 لإصداره، بينما الإطلالة الإعلامية للفنانة بشكل أسبوعي تعزز وجودها وانتشارها فنياً، فتظهر شخصيتها الحقيقية والواضحة للجمهور المشاهد.
وكانت أروى قد أطلقت ألبومها الجديد بعنوان «يا مميز» وهو يحمل بصمة خليجية، أدخلت فيه الفلكلور السعودي الذي تحبه والذي تطرق إليه في الأعراس، متعمدة فيه المزج بين اللون الفلكلوري السعودي واللون العصري، وأدخلت اللون الرومانسي اليمني.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة