أمن ديالى الغذائي مهدد والفقر الحاد يجتاح سلة طعام المحافظة

توقف أنشطة القطاع الزراعي بنسبة 70 %
الصباح الجديد ـ وكالات:
أكد مجلس محافظة ديالى، أمس الثلاثاء، أن الامن الغذائي داخل المحافظة بات مهددا بفعل الاوضاع الامنية داخل المحافظة منذ احداث حزيران الماضي، وفيما بين أن الاحداث أوقفت 70% من أنشطة القطاع الزراعي والفقر الحاد يجتاح سلة طعام المحافظة، حذر من أنها ستكون لها تداعيات خطيرة خلال الفترة القادمة.
وقال رئيس اللجنة الزراعية في مجلس المحافظة حقي اسماعيل الجبوري بحديث صحفي، إن “الاضطرابات الأمنية التي عصفت بأجزاء واسعة من محافظة ديالى عقب شهر حزيران الماضي وسيطرة التنظيمات المتشددة على نواظم المياه الرئيسة ومنها ناظم سدة الصدور تسبب بإيقاف أنشطة القطاع الزراعي بنسبة 70% ما يعني بان الامن الغذائي بات مهددا بشكل واضح”.
وحذر الجبوري من “تنامي معدلات البطالة بشكل لافت وتأثيرها في ارتفاع نسب الفقر الحاد باعتبار الزراعة تستقطب اكثر من 70% من الايادي العاملة وهي مصدر رزق عشرات الاف من الاسر”، موضحا أن “الامن ابرز العوامل التي تحدد أنشطة القطاعات الحيوية ومنها الزراعة”.
وبين الجبوري أن “الفقر الحاد يجتاح سلة طعام ديالى وقطاع الزراعة من اكثر القطاعات تضررا بفعل الازمة الامنية التي ضربت ديالى في الاونة الاخيرة وستكون لها تداعيات خطيرة في الفترة المقبلة”.
وأشار الى أن “إحلال الامان والاستقرار امر ضروري لإعادة الحياة للقطاع الزراعي مرة اخرى”.
وتعد الزراعة من اهم القطاعات الحيوية في ديالى وتستقطب اكثر من 70% من الايادي العاملة تعرضت في السنوات الماضية الى عدة انتكاسات لكنها نجحت في تجاوزها رغم تسجيل خسائر فادحة على مختلف الاصعدة. وتشهد محافظة ديالى وضعاً أمنياً ساخناً منذ حزيران 2014، وذلك بعد محاولة مسلحين من تنظيم “داعش” السيطرة على بعض مناطقها عقب سيطرتهم على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو محافظة صلاح الدين، قبل أن تتمكن القوات الأمنية من طردهم وإعادة السيطرة على العديد من المناطق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة