الأخبار العاجلة

“بطاقتك الائتمانية مرفوضة يا سيدي الرئيس”!

أمستردام – الصباح الجديد:

كثيرون من يواجهون موقفاً محرجاً، عندما يكتشف الزبون عند الدفع في أحد المحلات أنه قد تخطى الحد المسموح به على بطاقته الائتمانية. لكن أن يحصل ذلك لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، فإن ذلك جدير بخبر!

رفض مطعم في مدينة نيويورك الأمريكية قبول بطاقة ائتمان الرئيس الأمريكي باراك أوباما الشهر الماضي. وبحسب ما ذكر موقع صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية الإلكتروني، نقلاً عن أوباما، فإنه كان قد ذهب إلى أحد المطاعم في نيويورك، بعد حضوره جلسة لمجلس الأمن الدولي.

وأضاف أوباما الجمعة الماضي: “عند دفع الفاتورة رُفضت بطاقتي الائتمانية، خاصة أنني لا أستخدمها بشكل كبير. لقد أعتقد أصحاب المطعم أن هناك محتالاً ينتحل إسمي ويستخدم بياناتي المالية. لحسن الحظ، كانت ميشيل (زوجة أوباما) تحمل بطاقتها آنذاك”.

وإضطر الرئيس الأمريكي للدفاع عن موقفه أمام نادلة المطعم، موضحاً أنه أضطر للشرح لها “أنني أدفع فواتيري الشهرية بانتظام… لكن حتى أنا أتأثر بمثل تلك المواقف”.

ولا تعتبر هذه أول مرة يقع فيها أوباما في “ضائقة” مالية، بحسب المقال المنشور على موقع “واشنطن بوست” الإلكتروني، إذ كان الرئيس الأمريكي قد إشترى بما قيمته 300 دولار من اللحوم المشوية في مطعم بمدينة أوستن الأمريكية في شهر يوليو/ تموز الماضي، إلا أنه لم يحمل سيولة مالية كافية، ما إضطره لاستخدام بطاقته الائتمانية. لكن أوباما طلب من مرافقه أن يتأكد من تغطيتها مالياً قبل أن يدفع بها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة