استعدادات أمنية واسعة للبدء بعملية «الضربة القاضية« في شمال بابل

بعد سيطرة «الحشد الشعبي« على طريق جرف الصخر ـ عامرية الفلوجة
بابل ـ نورس محمد:
كشفت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بابل عن استعدادات واسعة للقوات الأمنية وبمساندة سرايا الحشد الشعبي لتطهير ناحية جرف الصخر في شمال بابل من عناصر تنظيم داعش الارهابي، فيما اعلنت سرايا الحشد الشعبي سيطرتها بشكل كامل على الطريق الصحراوي الرابط بين جرف الصخر وعامرية الفلوجة .
وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بابل فلاح الراضي الى « الصباح الجديد « ان « القوات الأمنية يساندها الحشد الشعبي اكملت كافة الاستعدادات لتوجيه عملية عسكرية موسعة جدا سميت بـ (الضربة القاضية) لانها ستكون الفاصلة بطرد عناصر داعش من ناحية جرف الصخر خاصة بعد العمليات الموسعة الأخيرة التي قامت بها قواتنا والتي ساهمت بشكل كبير بتضييق الخناق على العناصر الارهابية» .
واضاف ان « تعزيزات عسكرية من وزارة الدفاع والحشد الشعبي وصلت إلى الناحية وتم تعزيز قيادة عمليات بابل بأسلحة مختلفة الأنواع وعجلات تمهيدا لشن هذا الهجـوم الكبيـر على مركز الناحيـة وتطهيـرها من تنظيم (داعش) حيـث لاتـزال القوات الأمنية تحاصر مركز الناحيـة مـن جميـع المنافـذ».
محافظ بابل صادق السلطاني اعلن في بيان تلقت «الصباح الجديد» نسخة منه عن تحرير الطريق الصحراوي الرابط بين ناحية جرف الصخر في المحافظة وعامرية الفلوجة التابعة لمحافظة الانبار بالكامل، وبين ان هذا الطريق يعد من اهم طرق امداد عصابات (داعش) في جرف الصخر. حيث كانت الجماعات الإرهابية تتخذ من هذا الطريق ممرا لإمداد عناصرها بالأسلحة والعتاد في ناحية جرف الصخر، وان تحريره جاء بمشاركة صنوف القوات الأمنية المدعومة بالحشد الشعبي « .
احد قيادي الحشد الشعبي (ن.م) قال في اتصال هاتفي مع «الصباح الجديد» ان « سرايا الحشد الشعبي سيطرت بالكامل على الطريق الصحراوي التابع لناحية جرف الصخر بمحافظة بابل بعد معركة عنيفة انتهت بسيطرتنا على هذا الطريق الحيوي جدا وقتل ثلاثة من قناصي تنظيم (داعش) في الناحية. «
القيادي اضاف « بعد السيطرة على هذا الطريق وانقطاع الامدادات على العناصر الارهابية التي تشعر بالهزيمة والانكسار نتيجة للضربات المتوالية لقواتنا ومقتل اغلب قادتهم (قناص الجرف.طبيب الجرف) سنقوم بعملية عسكرية موسعة خاصة بعد وصول كافة الاسلحة والاليات التي ستستخدم في هذه المعركة ونعاهد قادتنا بان مسألة تحرير الجرف ستكون مسألة وقت لا اكثر .
وعن رد الفعل المتوقع لعناصر داعش عن هذه العملية قال القيادي ان « معلوماتنا الاستخبارية تبين ان (داعش) نشر عناصره في مركز الناحية ونشر عناصره بين البساتين فيما رابط قناصي داعش على قمة اشجار النخيل الكثيفة في مركز الناحية نحن اعدنا خطة محكمة ستمكننا من هزيمتهم نهائيا تمهيدا لارجاع العوائل النازحة للجرف».
وتمكنت قوات الجيش والشرطة في محافظة بابل من تطهير منطقة الشاخات شمال الحلة .وقال الناطق باسم شرطة بابل المقدم مثنى المعموري في بيان ورد لـ «الصباح الجديد» إن « قواتنا كثفت جهودها العسكرية وتمكنت من تطهير منطقة الشاخات والبحيرات وفرض السيطرة الكاملة عليها «.
وكانت قيادة عمليات بابل اعلنت عن تدمير مخبأ يستخدمه عناصر داعش الإرهابية بمنطقة البحيرات التابعة لناحية الاسكندرية ( 60 كم شمال غرب الحلة ) مركز محافظة بابل حيث ان القوات الامنية البطلة تمكنت اليوم من تدمير مخبأ يستخدمه عناصر داعش الإرهابية بمنطقة البحيرات وقتل 9 من عناصره كانوا يختبئون فيه وان العملية تمت بناء على جهد استخباراتي وبمشاركة من فصائل متنوعة من القوات الامنية.
وكان الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري اعلن قبل ايام في زيارته لمنطقة جرف الصخر عن اتمام الاستعدادات الخاصة بعملية تحرير ناحية جرف الصخر شمالي محافظة بابل من بقايا الارهاب وبحث مع قائد عمليات بابل اللواء الركن عبد الحسين البيضاني آخر المستجدات العسكرية ومراحل تقدم قوات الحشد الشعبي في المعارك التي تخوضها في مقاتلة عصابات «داعش» الإرهابية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة