«التصاميم» تسلم مشروع ألمدينة الصناعية في البصرة نهاية هذا العام

تواصل تنفيذ الخدمات فيها بمرحلتين

مرتضى الصافي *
اعلن المهندس حيدر محسن يعقوب مدير مشروع خدمات المدينة الصناعية في محافظة البصرة التابع الى الشركة العامة للتصاميم وتنفيذ المشاريع أحدى شركات وزارة الصناعة والمعادن بأن ملاكات الشركة الفنية والهندسية أنجزت ما يقرب 80% من أعمال مشروع خدمات المدينة الصناعية في محافظة البصرة للمرحلة الثانية .
وأوضح في تصريح للوفد الإعلامي بان قيمة عقد المرحلة الثانية بلغ (12) مليارا و500 مليون دينار ومدة العقد إلى نهاية هذا العام وتشمل مجموعة طرق من الكونكريت تقدر بـ 21 ألف متر مربع سمك 20 سنتم وبمواصفات عالية جداً وكذلك تتضمن 17 ألف متر من طرق التبليط بالاسفلت مع الأرصفة والكرستون وكل ما يشملها من شبكات مجاري الإمطار والمياه الثقيلة وأنابيب ماء الخدمة وأنابيب الحريق مع ملحقاتها وكذلك تشمل بنايتين بناية الإطفاء متكونة من طابقين مجهزة بالكامل وبناية الإسعافات وهي عبارة عن مستوصف مجهز بالكامل ووحدة المياه تتكون من خزانين سعة كل خزان 5000 متر مكعب وأيضا منظومة تصفية المياه.
مبيناً أن أيصال المياه سيكون عبر مد أنابيب من شط العرب بمساحة 38 كيلو مترا بقطر 16 انجا وجميع المواد من مناشىء أوربية وأمريكية موجودة في موقع العمل حاليا نحن بانتظار الموافقات للبدء بالعمل حيث ان قيمة العقد لإيصال الماء للمدينة الصناعية (10) مليارات يبدا من عملية مد الأنابيب من شط العرب في منطقة أبو فلوس وينتهي في بالمنطقة الصناعية مروراً بالمناطق النفطية المحاذية الخط الاستراتيجي عبوراً نهر البصرة وعبور طريق الفاو بصرة وعقد المرحلة الثالثة بقيمة ( 32) مليار دينار وملحقات العقد بـ 6 مليار مجموع المبلغ( 38) مليارا وتشمل بناء 12 بناية كأمله والمدينة تكون جاهز كليا منه مركز شرطة وبنك وروضة وبناية رجال الأعمال وبنايات خدمية وبناء معارض كذلك مدخل رئيسي من الجهة الغربية المدينة الصناعية يشمل استعلامات كذلك يشمل طريق اسفلتي كطريق حولي يحيط المدينة بالكامل وكذلك عمل دفن الوادي بـ 215 ألف متر مكعب من التراب ومنظومات المجاري ومنظومة الحريق والمياه الصالح الشرب ووحدة معالجة ومجمع تصفية المياه وكذلك انشاء خزانات من كربونات ستل ستيل بسعة الواحد منه بـ5000 متر مكعب والثاني 1000 متر مكعب .
موضحاً هناك بعض المعوقات بين المرحلة الأولى والثانية وهو موضوع دفن الوادي وعملية الدفن تصل إلى 215 ألف متر مكعب من التراب وكان في الجدول عملية الدفن 100 ألف متر مكعب وتم اكمال الأعمال من قبل شركتنا والمعوق الثاني هو يدخل بين المرحلة الأولى والثانية والثالثة ضمن مساحة المدينة وهم المتجاوزين رغم صدور قرارات قضائية بازالتهم ولكن لم تنفذ بعض القرارات لحد لان .
وستكون المدينة الصناعية مجهزة بجميع الخدمات الضرورية لاقامة المشاريع الصناعية لتشجيع الاستثمارات أمام أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين لإقامة معاملهم فيها عادا هذا المشروع من المشاريع التجارية الناجحة والمجربة على المستوى العالمي وستقوم في حال انجازه في الحد من التوزيع العشوائي للمصانع داخل المدن والحفاظ على تلوث البيئي وإدخال العملة الصعبة للبلد وتشغيل عدد كبير من البطالة من خلال توفير فرصة عمل والمدينة ستكون جاهز إلى جميع الصناعات بشتى الأنواع.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة