نيجيرفان: سياسة الإقليم التعاون ودعم العبادي

التهيئة لوفد يزور بغداد لمعالجة «العالقة»

اربيل – الصباح الجديد:

اعلن مجلس وزراء اقليم كردستان، أمس الاثنين، عن التهيئة لارسال وفد من الاقليم الى بغداد لمعالجة المشكلات العالقة بين الطرفين، فيما اكد رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني ان سياسة الاقليم هي التعاون ودعم حكومة العبادي, جاء ذلك خلال اجتماع إعتيادي لمجلس وزراء الإقليم.
وقال بيان لحكومة الاقليم اطلعت عليه الصباح الجديد «سلط رئيس الوزراء الضوء على أعمال وجهود الأسبوع الماضي من قبل الكردستانيين بشأن مشاركة الإقليم في حكومة العراق الإتحادية».
واضاف «اعرب نيجيرفان عن شكره بشكل خاص للجماعة الإسلامية والسيد أمير الجماعة الإسلامية الكردستانية، الذين أبدوا المرونة خلال الإجتماعات والمحادثات من أجل وحدة الصف الوطني»، مؤكداً على «أن سياسية إقليم كردستان هي التعاون ودعم السيد رئيس الوزراء د. حيدر العبادي لمعالجة المشاكل، وعقب ذلك سيقوم وفد من إقليم كردستان بزيارة بغداد للتباحث حول المشاكل العالقة ومعالجتها».
ونقل البيان عن نيجيرفان قوله بخصوص الحرب ضد الإرهاب، بالاضافة إلى الوضع في كوباني، «ان حكومة الإقليم تراقب الوضع في كوباني باهتمام بالغ، وسوف تعمل ما بوسعها وترغب في تقديم المساعدة، ولكن بحكم الظروف الجغرافية فان الخيارات والفرص غير سانحة لعمل الكثير، على الرغم من أننا على الخط مع الولايات لمتحدة الأمريكية وتركيا لتقديم المساعدة، وهنالك تقدم في هذا المجال»، مشيراً إلى «وصول أكثر من 10 آلاف لاجيء من كوباني إلى المخيمات داخل إقليم كردستان».
واضاف البيان «وفقاً لجدول عمل الإجتماع، قدم السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي تقريراً خاصاً حول معوقات قبول الطلبة في الجامعات ومعاهد إقليم كردستان للعام الدراسي 2014 ـ 2015. وسلط التقرير الضوء على أن نسبة خريجي الدراسة الثانوية، يفوق بكثير إمكانيات القبول في الجامعات والمعاهد وأكثر من إحتياجات الإقليم»، مضيفا «هذا ما يجعل عدم قبول جميع خريجي الثانوية في المعاهد والجامعات، وأدى ذلك مثل الأعوام الماضية إلى بروز مشكلة عدم قبول جميع الطلبة من خريجي الدراسة الثانوية»، و «دافع عن ضرورة وضع خطة مفتوحة لتحديد المجالات التي يحتاجها إقليم كردستان، وتوجيه الطلبة إلى الدراسة المهنية».
فيما اكد نيجيرفان أنه للدراسة في المرحلة الأساسية أو الجامعية، «يجب تحديد أهداف الدراسة، وللأسف فان معظم الذين يدرسون هدفهم الرئيسي هو التعيين في المؤسسات الحكومية، ومما لا شك فيه أن هذا الهدف بعيد عن الصواب»، مشيرا الى « أنه يجب على جميع الطلبة إنهاء المرحلة الجامعية غير صحيح، ولا يوجد شيء من هذا القبيل في العالم أجمع».
واوضح «أن جميع الأعمال والمهن تم إهمالها في كردستان ، وبسبب أن الجميع يسعون إلى إكمال المرحلة الجامعية، فأي شخص غير مستعد لقبول مهنة فنية أو خدمية، علية ينبغي وضع ستراتيجية طويلة المدى للتربية والتعليم العالي، من أجل تحديد إحتياجات البلد»، لافتا الى انه «بموجب ذلك يتم إعداد ووضع برنامج للدراسة والقبول، ولأجل ذلك تقرر تشكيل بورد لرسم وصياغة فلسفة وسياسة الدراسة والتعليم».
وقال قباد طالباني نائب رئيس الوزراء حول التباحث وإقرار مسودة قانون جلب عملات إلى كردستان عن طريق القروض «تم بحث الحصول على القروض الدولية»، وأوضح «أن حكومة الإقليم تتابع بالتفصيل وبشكل قانوني مع الجهات الدولية ذات العلاقة، وتبحث عن السبل القانونية والدستورية للسماح بالحصول على القروض الدولية، وأن حكومة الإقليم توصلت مع البنوك الدولية إلى تلك القناعة بأنه من حق إقليم كوردستان الحصول على هذه القروض الدولية».
وسلط قباد الضوء على «الجوانب القانونية ومبالغ تلك القروض التي يسمح لإقليم كردستان الحصول عليها من قبل البنوك الدولية».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة