الأخبار العاجلة

الثني يحمل المجتمع الدولي تدهور أوضاع ليبيا

طرابلس ـ وكالات:

حمل رئيس الوزراء الليبي، عبدالله الثني، المجتمع الدولي مسؤولية تدهور الوضع في ليبيا وقال إن “هناك تغاض من القوى الدولية لدعم الحكومة الليبية”.

وقال الثني في اتصال مع “سكاي نيوز عربية” من مدينة البيضاء، يوم أمس الأحد، إن “نداءات وقف إطلاق النار التي أطلقها المجتمع الدولي جاءت متأخرة وكان يجب أن تكون منذ بدأت الأحداث”.

وطالبت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا بوقف فوري للمعارك بين الجيش الليبي والجماعات المسلحة.

وأضاف الثني أن “المجموعات الإرهابية اقتحمت المدن وخربت مطار طرابلس وسفكت الدماء قبل أن تدرك القوى الدولية خطورة الموقف”.

وقال رئيس الوزراء الليبي إن القوى العالمية قامت بدروها في البداية عندما ساهمت في إسقاط نظام معمر القذافي، لكنها لم تستمر في دعمها إلى حين إرساء دعائم الدولة.

ميدانيا، أشار الثني إلى أن “تحرير طرابلس” يحتاج إلى أسابيع فقط، في الوقت الذي “تقوم مجموعة من الضباط والجنود الشرفاء بتطهير ضواحي بنغازي من الإرهابيين”.

وفيما يتعلق بالحوار، قال الثني إن الحكومة منفتحة على أي حوار شريطة أن “تسلم المجموعات الإرهابية، التي لا تعترف بسلطة الدولة والبرلمان، أسلحتها وتخضع لسيادة الدولة”.

ويوم السبت قال الثني، إن العمليات العسكرية لمكافحة المليشيات “الخارجة عن القانون” أصبحت تحت قيادة السلطات المعترف بها دوليا، معربا عن أمله في استعادة هذه السلطات قريبا السيطرة على طرابلس وبنغازي.

وقال الثني في مقابلة بالهاتف مع وكالة “فرانس برس””كل القوات (العسكرية) تم وضعها تحت إمرة قيادة الجيش لتحرير طرابلس وبنغازي قريبا إن شاء الله”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة