رجال دين وفقهاء السليمانية يشجبون جرائم «داعش»

السليمانية ـ الصباح الجديد:
شجب رجال دين وفقهاء، امس الاحد، جرائم داعش ودعوا الى محاربته اينما وجد.
وشهدت قاعة المناسبات في مسجد أحمدي حاج علي في السليمانية، امس الأحد ، إقامة ندوة تحت شعار ( دور العلماء الكرد في مواجهة داعش واعماله الشنيعة) حضرها محافظ السليمانية وعدد كبير من رجال الدين، و نظمها الإتحاد الاسلامي العالمي وبالتعاون مع اتحاد النساء المسلمات والحزب الاسلامي والرابطة الاسلامية الكردستانية في السليمانية.
وفضح البروفيسور على قرداغي الأمين العام للإتحاد الإسلامي العالمي في محاضرة موسعة الجرائم الشنيعة والمخزية التي «ترتكبها عصابات ومرتزقة (داعش) بحق العراقيين والمسلمين في بقاع العالم والتي تساندها قوى استخباراتية دولية هدفها ضرب وتشويه الاسلام والمسلمين في كل مكان.»
وأكد قرداغي، في حديث اطلعت عليه «الصباح الجديد»، «أن هدف هذه الجماعات الارهابية المجرمة هو الإساءة للإسلام والمسلمين وضرب وحدتهم وتآلفهم وإستغلال الإسلام كواجهة وضرب المسلمين وتشويه الدين الإسلامي الحنيف الذي يعتبر دين المحبة والتسامح ودين الإنفتاح».
واضاف «أن هذه العصابات ليست إلا واجهات إجرامية تنفذ الجرائم بحق العراقيين وتسئ إلى سمعة المسلمين أيضاً في العراق وسوريا وفي المناطق التي تتواجد عليها مستخدمة عناوين الإسلام والمسلمين ودينهم الحنيف لتنفيذ إجندات مشبوهة وباتت معروفة لدي الجميع».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة