الأخبار العاجلة

الإعلان عن الإدارة الكردية في المناطق السورية يثير تبايناً في مواقف حكومة الإقليم

مع تواصل النزوح من كوباني ووصول 1200 أسرة نازحة جديدة إلى دهوك
دهوك- الصباح الجديد:
أعلن كارزان رمضان مدير مخيم كويلان في دهوك ان «عدد النازحين من كوباني وصل الى حد فاق استيعاب المخيم لذلك فاننا نناشد حكومة اقليم كردستان الى بناء اقامة مخيم اضافي في المنطقة لأستيعاب النازحين»، فيما اثار اعلان الادارة الذاتية لمناطق الاغلبية الكردية في سوريا تباينا في المواقف بين حكومة وبرلمان الاقليم.
واضاف كارزان في تصريح صحفي اطلعت عليه الصباح الجديد «وصلت خلال الايام القلية الماضية، اكثر من 1200 أسرة كردية نازحة من مدينة كوباني (عين العرب) الى مخيم كويلان في ناحية بردرش جنوب شرق مدينة دهوك».
يشار الى ان آلاف ألأسر الكردية فرت من مدينة كوباني (عين العرب) بعد استهداف مسلحي ما يعرف بالدولة الاسلامية (داعش) المدينة، واحتدام المعارك بينهم ووحدات حماية الشعب الكردي التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري بمساندة جوية من مقاتلات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية.
واثارت الاحداث العسكرية والسياسية في مدينة كوباني السورية الكردية تباينا في المواقف بين حكومة الاقليم والبرلمان ، ففي الوقت الذي طلب فيه برلمان اقليم كردستان العراق من حكومة الاقليم الاعتراف بالادارة الكردية في المناطق ذات الاغلبية الكردية في سوريا، فان حكومة الاقليم ترى ان الاولوية ستكون لاقليم كردستان العراق ذاته قبل الاهتمام باي جزء اخر من اجزاء كردستان.
وبعد اجتماعات استمرت يومين لبرلمان الاقليم لمناقشة الاعتداءات التي تتعرض لها مدينة كوباني ذات الاغلبية الكردية في سوريا وعلى ضوء تقرير الوفد البرلماني الذي زار البلدة الاسبوع الماضي، قرر برلمان الاقليم الاعتراف بالادارة الكردية المحلية هناك ودعا حكومة الاقليم التعامل مع الادارة بشكل رسمي.
وتعليقا على قرار برلمان كردستان العراق قال نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان خلال مؤتمر صحفي عقده يوم اول امس الخميس باربيل عقب اجتماع لقيادة حزب الديمقراطي الكردستاني مع الاتحاد الوطني الكردستاني «نحن جميعا متفقون وسياستنا واحدة بتقديم كل ما هو ممكن ودعمهم، ولكن يجب ان لاتنسوا بان اولويتنا كردستان العراق».
وكان رئيس كتلة الاتحاد الاسلامي الكردستاني ابوبكر هلداني اعلن مساء الاربعاء الماضي وبعد اختتام جلسة برلمان كردستان خلال مؤتمر صحفي عقده رؤساء الكتل السياسية في البرلمان «ان برلمان الا قليم يؤيد إرادة الشعب الكردي في غرب كردستان، في شكل إلادارة الذي يختارونه، وعلى حكومة الاقليم التعامل معها رسميا. ومن الضروري على حكومة إقليم كردستان تقديم الدعم المالي اللازم للادارة قدر المستطاع».
ويرى برلمانيون ومراقبون ان هذه خطوة مهمة نحو الاعتراف بالادارة المحلية هناك، بعد ان امتنعت الحكومة وبعض الاحزاب الكردية ايضا في الاقليم ومنها الحزب الديمقراطي الكردستاني الاعتراف بهذه الادارة على اعتبار انه تم احتكارها من قبل حزب معين وهو حزب الاتحاد الديمقراطي المقرب من حزب العمال الكردستاني التركي.
وبهذا الصدد قال محمد علي ياسين المتحدث باسم كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان اقليم كردستان في تصريح صحفي اطلعت عليه الصباح الجديد «كما هو واضح بانه لم تكن لدينا علاقات مع الادارة الموجودة في غرب كردستان، وعدم وجود العلاقات كان مبعث انتقاد على المستوى المحلي، وهذه كانت محاولة جدية من برلمان كردستان لاستمرار هذه العلاقات وايضا بعد تعرض كوباني ومناطق اخرى لخطر الاعتداءات فان وجود علاقات معهم هي خطوة مهمة جدا».
واعتبر المحلل، الكاتب السياسي الكردي جرجيس كولي زاده الاعتراف بالادارة الكردية في سوريا «ذات اهمية معنوية وذاتية للشعب الكردي في جميع اجزاء كردستان».
واضاف في تصريح صحفي اطلعت عليه الصباح الجديد «ان الاعتراف يشكل اهمية ذاتية للشعب الكردي في اتجاه جميع الكرد بالاجزاء الاخرى من كردستان وزيارة الوفد الكردي الى هناك شكل اهمية كبيرة، والاعتراف بالادارة المحلية كردية هناك تشكل بادرة رسمية ما يسمح بفتح مكتب رسمي لتلك الادارة في الاقليم».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة