الأخبار العاجلة

الهلال الأحمر الليبي يدعو لهدنة لاجلاء الأسر في بنغازي

في ظل استمرار المعارك بين الجيش الليبي والمليشيات

متابعة ـ الصباح الجديد:

دعت جمعية الهلال الاحمر الليبي يوم امس الجمعة، إلى وقف اطلاق النار في مدينة بنغازي شرقي البلاد للسماح باجلاء الاسر المحاصرة في الشوارع التي يدور فيها القتال بين افراد الميليشيات الاسلامية وقوات موالية للحكومة يدعمها شبان محليون.
وقال الهلال الاحمر في بنغازي في بيان “نحن نحث الأطراف كافة على وقف القتال ولو لساعة واحدة لاجلاء الأسر من بيوتهم.”
وقالت الجمعية في بيان لها “لقد تلقينا العشرات من الرسائل من المواطنين تطلب اجلاء الأسر”.
وأغلقت البنوك والمكاتب الحكومية والمتاجر أبوابها في المدينة في اليوم الثاني من الاشتباكات. كما قصفت طائرات حربية مواقع يشتبه بانها تخص اسلاميين.
وقال عاملون في مجال الصحة ان عدد قتلى الاشتباكات وصل الى 17 على الاقل بعد وصول اربع جثث اخرى الي المستشفيات يوم الخميس. وقال مسؤول بقطاع الصحة ان الامدادات الطبية أوشكت على النفاد في احد المستشفيات.
وتشهد المدينة الساحلية التي تضم عددا من شركات النفط صراعا بين تحالف يضم عددا من الميليشيات الاسلامية وبين الجيش، بعد ثلاث سنوات من الاطاحة بمعمر القذافي.
وشنت قوات موالية للواء السابق خليفة حفتر وللجيش هجوما يوم الاربعاء لاستعادة معسكرات تابعة للجيش اجتاحتها جماعة أنصار الشريعة وميليشيات اسلامية أخرى، قبل أن توشك على حصار المطار.
وانضم سكان المنطقة الى قوات حفتر محاولين ازالة نقاط تفتيش أقامها الاسلاميون. وأمكن سماع صوت اطلاق النار في مناطق عدة مما أجبر السكان على البقاء داخل منازلهم.
وقالت قوات حفتر والجيش انهما يسيطران بشكل تام على معسكر 17 فبراير الذي تمكن الاسلاميون من السيطرة عليه في السابق. وأظهرت صور وضعت على فيسبوك جنودا في ساحة المعسكر.
وقال قائد القوات الخاصة ونيس بوخماده لوكالة رويترز للأنباء إن قوات الجيش تسيطر تماما على منطقة المطار بعد فرار مقاتلي أنصار الشريعة.
وتحمل واشنطن جماعة انصار الشريعة مسؤولية الهجوم على القنصلية الامريكية في 2012 الذي قتل فيه السفير الامريكي.
أقام مدنيون مسلحون ملثمون نقاط تفتيش في مناطق مختلفة من مدينة بنغازي المضطربة الواقعة شمال ليبيا، مع استمرار القتال المتفرق والهجمات الجوية بين قوات الجيش والميليشيات الاسلامية.
واستخدم مؤيدو الجيش حاويات القمامة والاطارات والسيارات لسد الطرق وتفتيش الناس. وأغلقت معظم المتاجر ابوابها، على الرغم من ان بعض المخابز والصيدليات والمقاهي كانت مفتوحة في الصباح الباكر.
ويأتي ذلك بعد يوم من القصف المكثف قبيل هجوم للجيش لاستعادة المدينة من الميليشيات.ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن اثنين من المسؤولين المصريين أن طائرات حربية مصرية شاركت في المعارك الدائرة في بنغازي، حيث قصفت مواقع تابعة للمقاتلين الإسلاميين.
لكن متحدثا باسم الرئاسة المصرية نفى صحة هذه التقارير.
كما نفى رئيس أركان الجيش الليبي لـ”بي بي سي” بشكل قاطع قصف أي طائرات حربية مصرية مواقع في بنغازي الأربعاء الماضي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة