الأخبار العاجلة

بارزاني: مقاومة كوباني محل تقديرنا و حرب داعش مصيرية لنا

بعد إرسال أسلحة من الإقليم لكرد سوريا

دهوك – الصباح الجديد:

قال رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ، امس الاربعاء، ان «حرب داعش مصيرية بالنسبة للكرد ، وان مقاومة الكرد في مدينة كوباني السورية الكردية محل تقدير»، و فيما اعلن مسؤول كردي ان «الاقليم ارسل شحنة اسلحة رمزية الى كوباني»، فان مسؤولا كرديا سوريا قال ، أن «الشحنة عالقة في مكان ما شمال شرق سوري».
جاء ذلك خلال اجتماع بارزاني في مدينة دهوك، مع الوفد المشترك للمجلس الوطني الكردي الذي ضم أمناء الأحزاب المؤتلفة ووفد قيادة حركة المجتمع الديمقراطي «تقدم».
وأكد بارزاني ، بحسب بيان لرئاسة الاقليم اطلعت عليه الصباح الجديد «إن شعبنا يمر حاليا بمرحلة حساسة، ومن الضروري العمل على توطيد وحدة الصف لمواجهة المخاطر التي تهدد الكرد وليس حزبا أو منطقة بعينها».
و عد دعم المجتمع الدولي للكرد «خطوة مهمة وفرصة ذهبية، حيث أصبح الكرد اليوم القوة الوحيدة التي تحارب داعش التي تمكنت من هزيمة جيش دولتين لكنها تلقت هزيمة على يد البيشمركة»،مضيفا «هذا يتطلب أن نظهر للعالم وحدة صفنا، ووضع الخلافات جانبا والحفاظ على كرامة شعبنا وأرضنا، وان هذه المهمة هي واجب الجميع وتتقدم على الواجبات الأخرى».
وناشد بارزاني «جميع الأطراف في غرب كردستان من اجل العمل لحل الخلافات بكل جدية وأن يكون لهم رؤية إستراتيجية لمستقبل شعبنا»، مبينا «نحن في إقليم كردستان على أتم الاستعداد لتقديم العون والمساعدة»، مؤكدا على «إن حرب داعش بالنسبة لشعبنا هي حرب مصيرية وان المقاومة التي نشهدها في كوباني محل تقديرنا وان انتصار الكرد في أي مكان في العالم هو انتصار للكرد جميعا».
واضاف بارزاني «إن استجابة دول التحالف للدفاع عن كوباني هو محل تقديرنا ولا يوجد فرق بالنسبة لنا بين كوباني وأربيل، لذلك قدمنا ما في استطاعتنا وعملنا من اجل كوباني كما عملنا من اجل اربيل، وان ما يقدمه التحالف الدولي في كوباني من دعم وإسناد هو نفسه ما قام به في أربيل»، مشيرا الى «ان حمايتها بحاجة إلى خطوات عملية وعلينا بذل جهود مشتركة من أجل زيادة واستمرارية الدعم الدولي».
من جهته اعرب الوفد السوري الكردي «عن تقديرهم للرئيس بارزاني الذي خصص وقتا للاجتماع معهم رغم انشغاله بجبهات القتال معتبرين المبادرة دليلا على حرص سيادته على مساعدة إخوانه في غرب كردستان»، مؤكدين «موافقتهم الرئيس بارزاني الرأي»، معربين عن «استعدادهم للعمل على وحدة الصف وتوحيد مواقف الأطراف الكردية في غرب كردستان».
وفي السياق ذاته خصص برلمان كردستان، امس الاربعاء، جزءا من وقت جلسته لمناقشة الأوضاع الحالية لكوباني.
و انتقدت تلار لطيف عضو برلمان كردستان، في تصريح صحفي اطلعت عليه الصباح الجديد جلسة البرلمان قائلة «كان من المفترض أن تخصص جلسة برلمان كردستان لمناقشة أوضاع كوباني فقط والتهديدات الإرهابية التي تواجهها من قبل تنظيم داعش».
وأعربت لطيف، عن «أملها بأن يتم إصدار قرار حاسم بشأن الوضع في كوباني وبالأخص من الناحية الإنسانية والعسكرية»، مبينة، أنه «كان من المفترض أن يتم إتخاذ موقف حازم بشأن الوضع في كوباني قبل عدة أشهر حسب المذكرة 64 التي تم رفعها إلى رئاسة البرلمان».
وقال ابراهيم برو، سكرتير حزب «يكيتي» وأحد المشاركين ضمن وفد المجلس الوطني الكردي، أن «اجتماع اليوم كان بمثابة اجتماع أولي برعاية الرئيس مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان، بين الوفدين الكرديين»، مضيفا « الاجتماع انتهى بهذا الشكل، و سيكون هناك اجتماع آخر، يتم فيه الحديث والحوار والنقاش عن نقاط الاجتماع الأساسية، دون ان يذكر هذه النقاط».
وبشأن الدعم الذي يقدمه الاقليم للمقاتلين الكرد في كوباني قال مسؤول كردي في الاقليم «إن إدارة الإقليم قدم مساعدات عسكرية للمقاتلين الكرد السوريين الذين يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» في مدينة كوباني».
غير ان مسؤولا كرديا سوريا في المنطقة قال «إن شحنة الأسلحة «رمزية» وانها عالقة في مكان ما بشمال شرق سوريا». وأوضح «إن إقليم كردستان العراق أرسل شحنة أسلحة «رمزية» لكنها لم تصل كوباني لأن تركيا لم تفتح ممر العبور الذي طالب به كرد سوريا ليتمكنوا من دعم المدينة».
وقال حميد دربندي مسؤول الملف السوري في رئاسة إقليم كردستان العراق في تصريح لرويترز اطلعت عليه الصباح الجديد «ساعدناهم على جميع الساحات تقريبا. أرسلنا إليهم مساعدات تتضمن مساعدات عسكرية».
ولم يذكر تفاصيل أخرى كما لم يوضح كيف تم نقل الأسلحة للمدينة السورية المتاخمة لحدود تركيا من الشمال والتي يحاصرها ارهابيو الدولة الإسلامية من الشرق والجنوب والغرب.
وقال آلان عثمان المتحدث باسم المجلس العسكري لكرد سوريا في المنطقة عبر موقع سكايب «إن المساعدات – التي تشمل ذخيرة للاسلحة الخفيفة وقذائف مورتر- عالقة في منطقة يسيطر عليها الكرد في شمال شرق سوريا.
وقالت القوات الكردية السورية التي تحارب داعش الأفضل تسليحا في كوباني إنها «لم تتلق إمدادات»، وقال عصمت الشيخ رئيس مجلس الدفاع في كوباني إنهم «لم يتسلموا رصاصة واحدة»، مستدركا «»إن الشحنة القادمة من إقليم كردستان العراق «ليست سوى شحنة رمزية. إنها لا تزال في كانتون الجزيرة».
إلا أن مسؤولا كرديا عراقيا آخر تحدث شريطة عدم نشر اسمه قال «إن إقليم كردستان العراق تمكن من ارسال ذخيرة لكوباني».
واضاف «يمكنني أن اؤكد لكم ان هناك شحنات كما انه سيرسل المزيد منها أيضا. وحسب معلوماتنا فانها احدثت فرقا ما».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة