الأخبار العاجلة

ياور ينفي علمه بتوجه قوات بيشمركة لمساعدة المدينة

انطلاق حملة في السليمانية لدعم كوباني
اربيل – السليمانية – الصباح الجديد:
نفى المتحدث الرسمي باسم وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان امس الاربعاء علمه «بتوجه قوات بيشمركة كردستان الى مدينة كوباني لنجدتها من خطر العصابات الارهابية»، في الوقت الي اطلق لاجئون كرد حملة من السليمانية لدعم المدينة تحت شعار « ساعدوا كوباني».
واوضح ياور في تصريح صحفي اطلعت عليه الصباح الجديد «ليس لدي اية معلومات حول تحرك قوات بيشمركة كردستان الى منطقة كوباني من اجل دعم ومساندة وحدات حماية الشعب في غربي كردستان».
واضاف «بصورة يومية تصل مساعدات دولية الى اقليم كردستان من مختلف دول العالم وذلك في اطار التحالف العالمي لدحر الارهابيين، وقد وصلت مساعدات عسكرية المانية الى الاقليم خلال ايام ماضية».
و سعيا لتخفيف اعباء اللجوء على ابناء مدينة كوباني بغربي كردستان التي تتعرض لهجمات ارهابية على يد تنظيم داعش الارهابي، يقوم مجلس اللاجئين الكرد بالسليمانية بحملة «ساعدوا كوباني» لجمع التبرعات المادية والغذائية وارسالها الى كوباني، وذلك في منطقة بختياري بالقرب من مقر المجلس بمحافظة السليمانية.
وقال خالد عبد الله رئيس مجلس اللاجئين الكرد بالسليمانية في تصريح صحفي تابعته الصباح الجديد « نهدف من خلال هذه الحملة تخفيف اعباء اللجوء عن ابناء كوباني الذين نزحوا الى كردستان تركيا من خلال ارسال هذه المواد الغذائية و الاغطية والملابس»، مشيراً الى ان هذا «اقل ما يمكننا فعله تجاه اخوتنا في كوباني الذين يعانون ظروفا انسانية صعبة» لافتا الى انه «بالرغم من الظروف المادية الصعبة للاجئين الكرد في السليمانية إلا ان العديد منهم تبرعوا بقوت يومهم لاخوتهم في كوباني «.
واضاف عبد الله «ان هذه المواد سيتم ارسالها الى مدينة كوباني ونازحيها في كردستان تركيا عبر خلية الطوارئ في مجلس محافظة السليمانية»، معربا عن شكره لكل من «يساهم في انجاح هذه الحملة سواء من اصحاب الخير في محافظة السليمانية او الجمعيات والمنظمات الانسانية، اضافة الى محافظة السليمانية التي ستتكفل بمصاريف ارسال هذه المواد الى كوباني».
وتتعرض مدينة كوباني وقراها لهجمات وقصف من قبل تنظيم داعش الارهابي منذ عدة ايام، الامر الذي ادى الى تهجير ابناء تلك المدينة وقراها الى كردستان تركيا، حيث بلغ عدد المهجرين اكثر من 150 الف لاجئ .
وفي سياق متصل تمكنت مؤسسة بارزاني الخيرية في اقليم كردستان العراق من ايصال مساعدات خيرية الى سكان مدينة كوباني المحاصرة من قبل تنظيم داعش.
وذكر بيان للمؤسسة حصلت الصباح الجديد على نسخة منه أنه بعد أن تعرض سكان كوباني الى «هجمات الارهابيين ونزح عدد كبير منهم الى المناطق الحدودية مع تركيا قامت مؤسسة بارزاني الخيرية بارسال 12 شاحنة كبيرة للنازحين على الحدود وايضا للباقين في مركز المدنية».
واشار البيان الى ان «فرق المؤسسة استطاعت توزيع هذه المساعدات على سكان المدينة سواء النازحين او الذيم لم يغادروا منازلهم بمركز مدينة كوباني والقرى المجارة لها».
ولفت الى ان «المساعدات عبارة عن 12 الف بطانية و6 الاف كارتون اغذية و6 الاف قطعة سريلاك للاطلاف مع 6 الاف قطعة من حليب الاطفال وان هذه المساعدات سوف تستمر». وكانت قد انطلقت في العشرين من آب الحالي تظاهرتين في اربيل والسليمانية ، تأييدا للكرد في غربي كردستان، خاصة الكرد في مدينة كوباني.
وطالب المتظاهرون بوحدة صف وصوت وموقف الكرد في أجزاء كردستان الأربعة لمواجهة داعش الارهابي، إضافة الى دعم حكومة إقليم كردستان لقوات غربي كردستان ضد داعش. وطلب المتظاهرون من الامم المتحدة وأوروبا تقديم المساعدات العسكرية لوحدات الحماية الشعبية ضد داعش.
وأعلن المتظاهرون أن حماية كوباني هي حماية أجزاء كردستان الاربعة، وعلى جميع القوى الكردستانية أن تكون صفا وموقفا واحدا للقضاء على ارهابيي داعش، مطالبين حكومة إقليم كردستان مساعدة القوات في غربي كوردستان لمواجهة داعش الارهابي.
وتم في المظاهرة حرق علم تنظيم داعش الارهابي، إضافة الى رفع عدة شعارات تؤكد على أن الكرد سينتصرون في كوباني وفي جميع أجزاء كردستان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة