النفط تؤكد على أهمية التعاون مع الشركات الاجنبية

المصافي تخضع لفرق التفتيش التابعة لوزارة العمل

بغداد ـ زينب الحسني:

اكدت وزارة النفط على أهمية التعاون مع الشركات الأجنبية التي تمتلك الخبرة الفنية والتكنلوجيا أضافة الى الامكانات الاستثمارية الكبيرة، فيما اجرت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية زيارات ميدانية الى وزارة النفط للوقوف على الواقع البيئي والصحي وتدقيق شهادات الفحص الهندسي للرافعات والمراجل البخارية الخاصة بشركات وزارة النفط ومنها شركة غاز الشمال.
وبين بيان صحفي تلقت «الصباح الجديد» نسخة منه، ان «وزارة النفط تؤكد على أهمية التعاون مع الشركات الأجنبية التي تمتلك الخبرة الفنية والتكنلوجيا أضافة الى الامكانات الاستثمارية الكبيرة، لكون العراق يمتلك احتياطيات نفطية وغازية كبيرة».
وأضاف ان «الوزارة تعمل على الاستثمار الامثل لهذه الثروة بتوفير البيئة المناسبة لعمل الشركات العالمية وتذليل المشكلات والصعوبات والتحديات والحرص على توسيع حجم التعاون معها وبما يسهم في تحقيق الاهداف المستقبلية»، جاء ذلك خلال استقبال وزير النفط عادل عبد المهدي رئيس شركة لوك أويل الروسية والوفد المرافق وقد اشاد بجهود شركة لوك اويل الروسية في تطوير حقل غرب القرنة/2 في محافظة البصرة والتزامها الكبير في تنفيذ خطط التطوير وزيادة الانتاج.
وأكد أن الشركة الروسية تعد شريكاً مهماً للعراق فهي واحدة من كبريات الشركات العالمية العاملة في العراق، وقد اثمر التعاون والتعامل معها ايجابياً على واقع الصناعة النفطية الوطنية فهي تعمل على تطوير الحقول النفطية والرقع الاستكشافية فضلاً عن تطوير وتدريب الكوادر الفنية الوطنية العراقية وتقديم المشاريع الاجتماعية والخدمية لسكان المناطق المحيطة بالحقل.
من جانبه، اكد رئيس شركة لوك اويل الروسية وحيد الكبيروف على اهمية التعاون مع العراق وحرص ادارة الشركة على توسيع حجم التعاون والاستثمار في قطاعات النفط والغاز والاستكشاف والتصفية.
وأضاف اليكبيروف أن العمل في حقل غرب القرنة/2 ينفذ وفق الخطة المعتمدة التي يتضمنها العقد المبرم مع وزارة النفط وأن هذا الحقل سيشهد مطلع العام المقبل ارتفاعاً في طاقته الانتاجية بحيث تصل الى أربعمائة ألف برميل يومياً.
واضاف نعمل الان على مشاريع الاستكشاف الجيولوجي مع شركات أجنبية أخرى في الرقعة الاستكشافية العاشرة وأنا أؤمن بأنه تم تشكيل الظروف المناسبة للاستثمار في العراق والتي تضمن للمستثمر حقوقه.
واشار الى انه ناقش مع وزير النفط جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك الى جانب مناقشة بعض المعوقات في عمل الشركة وكيفية معالجتها، موضحاً أن الشركة الروسية تعد من اكبر الشركات العاملة في قطاع النفط في العراق وقد استطاعت تحقيق ستة مليارات دولار خلال اربع سنوات من العمل، فضلاً عن كونها تعمل في مختلف المشاريع منها الغازية والاستكشافية الخاصة بالحقول النفطية الجديدة في العراق كما ناقشنا مع وزير النفط مشروع تطوير حقل الناصرية وبناء مصفى الناصرية.
من جانب اخر بين مصدر مسؤول في وزارة العمل لـ «الصباح الجديد»، ان «المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية قسم السلامة المهنية نفذ زيارات ميدانية الى وزارة النفط للوقوف على الواقع البيئي والصحي وتدقيق شهادات الفحص الهندسي للرافعات والمراجل البخارية الخاصة بشركات وزارة النفط وشركة غاز الشمال».
وأضاف ان «الزيارات الميدانية التفتيشية شملت وزارة الصناعة والمعادن متمثلة بالشركة العامة للمنظومات ومعامل تعبئة الغاز في مدينة البصرة والناصرية واتحاد نقابات العمال (مطبعة العمال) وزيارات اخرى شملت وزارة الموارد المائية الهيئة العامة للسدود والخزانات والهيئة العامة للاستثمار ومشروع بسماية، فضلاً عن مشاركات في محاضرات المنهاج المعد الخاص بالدورات التي ينظمها المركز بشأن التطوير في صناعة المراجل البخارية».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة