الأخبار العاجلة

اليوم.. انطلاق فعاليات مهرجان بغداد السينمائي الدولي

بغداد ـ احمد الانباري:
تنطلق اليوم فعاليات مهرجان بغداد السينمائي الدولي بدورته السادسة وعلى قاعة صلاح الدين فندق المريديان، والذي سيستمر لمدة خمسة أيام متواصلة من العروض، والتي ستتميز بتنوع المشاركات فيها حيث ستكون هناك الافلام الروائية القصيرة والطويلة والوثائقية والافلام التي تهتم بموضوعة حقوق الإنسان.
حظى المهرجان هذا العام بإقبال خاص من حيث عدد المشاركات الدولية والتي قاربت الـ 750 فيلما موزعة على 45 دولة سجلت في المهرجان112 فيلما ستعرض ضمن المسابقات الرسمية الستة للمهرجان.
وقد اعلنت ادارة مهرجان بغداد السينمائي الدولي عن برامج دورته السادسة التي تقام للمدة من 15 ولغاية 19 تشرين الاول اكتوبر وقال د. طاهر علوان رئيس المهرجان في تصريحات صحافية انه وبالرغم من الظروف والتحديات الامنية التي يواجهها العراق ودول الجوار الا ان ادارة المهرجان وطواقمه العاملة اصرت على الاستمرار في العمل والتحضير الجاد ولمدة عام كامل مضيفا ان هذه الدورة هي الدورة الاضخم من دورات المهرجان حيث تقدم للمهرجان اكثر من 750فيلما من جميع قارات العالم ومن 45 دولة.
وبحسب رئيس المهرجان فان عدد الافلام التي تم اختيارها من طرف اللجان المختصة للدخول في المسابقات الرسمية هو 112 فيلما، الغالبية منها وبنسبة تصل الى80% سيكون عرضها الاول في هذا المهرجان .
ويحظى المهرجان بعلاقات عربية ودولية واسعة حيث اقام شراكات واتفاقيات سابقة مع المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي في امستردام و المهرجان السينمائي الدولي في سياتل بالولايات المتحدة كما تعاون مع المركز القومي للسينما في مصر وغيرها .
وبصدد الشراكات الدائمة والتعاون ذكر رئيس المهرجان انه العام الثالث على التوالي الذي نقيم فيه شراكة وتعاون مثمر وفعال مع مهرجان «كليرمون فيران» السينمائي الدولي للفيلم القصير وهو ثاني اهم مهرجان هناك في فرنسا بعد مهرجان «كان» حيث ان هنالك اتفاقية مبرمة بين الطرفين بعرض الافلام الحاصلة على الجوائز الاولى في مسابقات المهرجان المذكور في كل عام حيث سيخصص لها كما في الدورات السابقة برنامج خاص.
ومن جانب آخر اعلن رئيس المهرجان ان ادارة المهرجان نجحت في التعاون مع وزارة الثقافة العراقية ودائرة السينما والمسرح من اجل ازاحة الستار عن مجموعة من الافلام العراقية التي انتجت لحساب مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية العام الماضي حيث سينظم لها عرض خاص وندوة خاصة تتضمن لقاءا مع مخرجي تلك الافلام ضمن فعاليات المهرجان.
واما على صعيد الندوات الخاصة فقد اعلن رئيس المهرجان عن اقامة الدورة السادسة للمنتدى السنوي لمناقشة واقع ومستقبل صناعة السينما في العراق بمشاركة نخبة من السينمائيين العراقيين تتضمن تقديم اوراق عمل ومناقشات مستفيضة حول واقع الانتاج السينمائي مع تسليط الضوء يبشكل خاص على مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية وتجربة انتاج اكثر من 30 فيلما من ميزانية ذلك المشروع .
وبصدد المعوقات والعراقيل التي تواجه المهرجان يقول رئيس المهرجان ان التحدي السنوي والمشكلة الرئيسة هو عدم تخصيص ميزانية ثابتة للمهرجان من طرف الحكومة العراقية وباقي الجهات الرسمية العراقية بالرغم من كون المهرجان هو المهرجان العراقي العربي الدولي الوحيد الذي يعقد في بغداد وبالرغم من الاقبال واسع النطاق على المشاركة فيه من انحاء العالم ولكن للأسف ولان المهرجان تنظمه مؤسسة مستقلة وغير حكومية وغير تابعة لأي جهة سياسية فأنه لا يحظى بتخصيص ميزانية ثابتة وهو ماسعينا ونسعى اليه منذ سنوات لدى الجهات ذات الاختصاص
واضاف الدكتور عمار العرادي المدير الاداري للمهرجان أن»الهدف من اقامة المهرجان هو لتأسيس رؤية سينمائية شاملة يهدف من خلالها أن يتحول المهرجان الى ملتقى سينمائي عراقي / عربي / دولي يحتضن السينمائيين من كل انحاء العالم ،ويطرح من خلاله القضايا الجوهرية التي تمس حياة المجتمعات العربية كما نهدف ان يتحول المهرجان في المستقبل الى مؤسسة داعمة للإنتاج الفيلمي وتشجيع سينما الشباب وكذلك سينما المحترفين ودعم سينما المرأة في العراق والعالم العربي والوقوف مع قيم التحضر والمدنية والتطور والتنوير».
كما ويؤسس المهرجان مبدأ «السينما من اجل التنوع الثقافي» وذلك من خلال عرض الأفلام القادمة من بيئات وثقافات وعرقيات مختلفة ودعم سينما المخرجات العربيات وسينما حقوق الإنسان ليس فقط من اجل عرضها بل من اجل تأسيس حوار جاد وفعال حولها بحضور ومشاركة ضيوف المهرجان والمشاركين فيه.
هذا وسيمنح المهرجان درع التميز الاعلامي لأفضل التغطيات الاعلامية والصحافية التي ستقوم بها الفضائيات والاذاعات والصحف وستمنح شاهدات للإعلامي الاكثر نشاطا في تغطية اخبار وفعاليات المهرجان في حفل خاص يقام بعد اختتام المهرجان وسيحضره عدد من وسائل الاعلام تلك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة