رئيس برلمان الإقليم يلتقي وفد الاتحاد الأوروبي

أربيل – الصباح الجديد:
قال رئيس برلمان كردستان يوسف محمد صادق، امس الاثنين، ان «الجبهة التي نحارب فيها تمتد من جلولاء الى كوباني ونحن نحارب بدلا عن العالم اجمع، وعلى دول الاتحاد الاوروبي ان تكون اكثر جدية في تقديم المساعدات الانسانية والعسكرية لاقليم كردستان وكردستان الغربية في الحرب الدائرة ضد ما تسمى بتنظيم الدولة الاسلامية «داعش».
جاء ذلك خلال استقباله وفد من الاتحاد الاوربي ومنظمة (ETTC) برئاسة بيرند لانج عضو البرلمان الاوروبي ومبعوث الاتحاد الاوروبي الى اقليم كردستان.
ونقل بيان للمكتب الاعلامي لبرلمان كردستان عن يوسف صادق قوله، الذي اطلعت عليه «الصباح الجديد»، «ان الجبهة القائمة ضد داعش قد اتسعت من جلولاء الى كوباني، وليس هناك فرق بين جبهة جلولاء وسنجار وكوباني».
واضاف «نأمل من دول الاتحاد الاوروبي ان تدعم مدينة كوباني كما تدعم اقليم كردستان».
من جانبه قال مبعوث الاتحاد الاوروبي «ان الهدف من الزيارة الى اقليم كردستان التعرف على حقيقة الاوضاع الجارية وان الاتحاد الاوروبي ينظر الى الارهاب بعين واحد اينما وجد، لهذا لن نسمح لتمدد الارهابيين في المنطقة»، مشيرا الى اجتماع الاتحاد المزمع عقده الاسبوع المقبل حول خطورة الارهاب، مؤكدا «ان نتيجة الاجتماع تكون ضد الارهابيين في المنطقة».
وشدد صادق خلال لقائه مع القنصل البريطاني في الاقليم يوم الاحد الماضي على «اهمية كوباني للشعب الكردي وانها من القضايا القومية التي تهم الكرد لهذا نجد ان العديد من الدعم الشعبي من الشعب الكردي في جميع انحاء العالم وتنظيم المظاهرات الداعمة لمدينة كوباني».
من جانبه عبر القنصل البريطاني عن شكره على المعلومات التي قدمها رئيس برلمان كردستان حول القضايا السياسية في الاقليم والمنطقة، واصفا ارسال الوفد البرلماني الى مدينة كوباني بـ»العمل الشجاع»، متأملا «الخلاص من الارهابيين في اقرب وقت ممكن».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة