الأخبار العاجلة

كبرى الشركات العالمية تشارك في الدورة 41 لمعرض بغداد الدولي

يُفتتح في الـ20 من الشهر الجاري ويستمر لمدة 10 أيام

بغداد ـ زينب الحسني:

اكدت وزارة التجارة مشاركة 17 دولة اجنبية وعربية في الدورة 41 لمعرض بغداد الدولي، في الوقت الذي استكملت الاستعدادات الامنية بالتنسيق مع قيادة عمليات بغداد لإقامة فعاليات هذه الدورة.
واوضح مدير عام المعارض والخدمات التجارية في الوزارة جاسم محمد خلال افتتاحه المؤتمر الصحفي الذي نظمته الشركة، ان «المعرض سيقام للفترة من (20-29) من الشهر الجاري برعاية وحضور رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وحضور عدد من المسؤولين وممثلين عن السفارات والملحقيات وعدد كبير من المدعوين».
وأكد «مشاركة 17 دولة بصورة رسمية هي كلاً من اليابان والمانيا وايران والكويت واوكرانيا وسريلانكا والسودان والكاميرون وبلغاريا ولبنان والهند وايطاليا وسلوفاكيا وباكستان وسوريا، اضافة الى دول ابدت رغبتها في المشاركة هي كلا من فيتنام وجنوب افريقيا واميركا».
واشار جاسم انه في اطار الاستعداد للمعرض تم عقد اجتماع اولي مع غرفة عمليات بغداد لتنسيق الوضع الامني لتثبيت الرؤى التي تخص ان يكون المعرض بحاله مدنية بالكامل وعدم السماح بدخول الاسلحة والمظاهر العسكرية والاتفاق على توفير وتسهيل دخول الزائرين والمشاركين في المعرض وتيسير دخولهم من مداخل المعرض المختلفة، اضافة الى دخول الشاشات المتحركة لاول مرة في المعرض واستغلال الشاشات الكبيرة الموجودة في المعرض، لافتا الى ان تكون للمشاركة الواسعة والوجود الاعلامي دور كبير لتعريف المجتمع العراقي والمجتمع الدولي بدور المعرض كمنفذ للاستثمار بين العراق والعالم.
وتابع محمد ان «المعرض سيفتتح يوم الـ20 من الشهر الحالي ويستمر لمدة 10 ايام».
وغالباً ما تقوم قيادة عمليات بغداد بغلق الشوارع المؤدية إلى معرض بغداد الدولي الواقع في منطقة المنصور، مما أثار استياء كبيرا لدى الكثير من المواطنين الراغبين بزيارة المعرض كونهم يجدون صعوبة بالوصول إليه، إضافة إلى اضطرار اغلب المحلات التجارية القريبة من المعرض إلى الإغلاق بسبب عسكرة المنطقة.
يذكر أن الشركة العامة للمعارض العراقية تأسست عام 1959، وكانت تسمى آنذاك مديرية مصلحة المعارض العراقية، حيث انضمت الشركة خلال سنة 1971 إلى عضوية اتحاد المعارض الدولية الذي يقع مقرها في باريس، وأقيم أول معرض عراقي عام 1964 في بغداد بمشاركة أربع دول عربية، واستمرت الدورات حتى دخول القوات الأميركية إلى البلاد سنة 2003، ثم توقفت لعدم استقرار الوضع الأمني في بغداد ويعاني معرض بغداد الدولي من إهمال كبير في معظم قاعاته التي أصابها الدمار بسبب عمليات السلب والنهب بعد العام 2003.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة