«التربية« تؤكد اعتمادها امتحانات الطلبة نهاية العام الدراسي الجديد

اعلنت زيادة الرحلات الجوية لنقل الطلبة النازحين

بغداد- عبداللطيف هادي:
أعلنت وزارة التربية عن تسيير رحلات جوية إضافية من بغداد إلى إقليم كردستان لنقل الطلبة النازحين،فيما كشفت غرفة عمليات إغاثة وإيواء النازحين في إقليم كردستان، عن تهيئة 80 مركزا امتحانيا في محافظات الإقليم لتأدية الامتحانات النهائية لطلبة الصفوف المنتهية في موعدها المحدد،يأتي هذا في وقت أكدت وزارة التربية، عدم اعترافها بالامتحانات التي ستجرى داخل محافظة نينوى كونها خارجة عن سيطرة الحكومة.
وقال وزير التربية محمد إقبال في بيان تلقت «الصباح الجديد»نسخة منه، إنه «أجرى اتصالاً بوزير النقل وتم الاتفاق على تسيير رحلات جوية إضافية إلى إقليم كردستان لاستيعاب الطلبة النازحين الذين يرغبون في أداء الامتحانات هناك». مضيفا أن «وزير النقل وجه بتوسيع الرحلات إلى أربيل والسليمانية ليومي الجمعة والسبت».
من جانبه كشف ممثل وزارة التربية في غرفة عمليات إغاثة وإيواء النازحين في إقليم كردستان إن «محافظات اقليم كردستان الثلاث هيأت 80 مركزا امتحانيا خاصا بطلبة الصفوف المنتهية لتأدية الامتحانات النهائية في الموعد المحدد». وان الايام المقبلة ستشهد انشاء وفتح عدة مدارس لاستقبال الطلبة النازحين تزامنا مع بداية العام الدراسي الجديد».
وكانت مديرية تربية محافظة كركوك أعلنت، ان أكثر من 3 آلاف طالب وطالبة من محافظتي الأنبار وصلاح الدين سيشاركون في أداء امتحانات الدور الثالث لطلبة المراحل المنتهية النازحين الأحد المقبل ، مبينة أنها حددت 172 مركزا امتحانيا للطلبة في مركز المحافظة. وأعلنت الوزارة عن موافقة مجلس الوزراء على اجراء امتحانات الدور الثالث للطلبة، فيما خول المجلس وزير التربية بتحديد موعد الامتحانات.
وفي سياق متصل ،كشفت المتحدثة باسم وزارة التربية سلامة الحسن في بيان صحفي إن «هناك أخباراً غير دقيقة ومعلومات مغلوطة انتشرت في الآونة الأخيرة في بعض المحافظات وخاصة نينوى حول إشراف وزارة التربية على الامتحانات فيها وان الأسئلة قد وصلت من بغداد والتصحيح سيكون فيها وان السنة الماضية عدت سنة عبور ، وأكدت الحسن أن تلك الأخبار «غير صحيحة». وتابعت الحسن أن «قرار الوزارة هو امتداد لقرار الحكومة التي اتخذت قرارا واضحاً بتحديد إجراء الامتحانات لطلبة الموصل خارج المحافظة إما في الإقليم أو محافظة كركوك او اي محافظة اخرى وملتزمة به».
وشددت الحسن على أن «الوزارة قررت أيضاً عدم محاسبة طلبة الموصل وصلاح الدين والانبار والمناطق خارج سيطرة الحكومة بتوقيتات الدوام»، موضحة أنها «ستعمل على اعتماد الامتحان النهائي من 100 % لكل طالب في نهاية العام الدراسي الجديد تقديراً للظرف الراهن.
يشار الى ان انباء قد تحدثت أن ما يسمى بـ»مسؤول ديوان التعليم» في تنظيم «داعش»، الملقب بـ»ذو القرنين» أصدر تعليمات الى جميع نقاط التفتيش التابعة للتنظيم بمنع طلبة نينوى وصلاح الدين ومناطق جنوب غربي كركوك من أداء الامتحانات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة