الأخبار العاجلة

احتجاجات ضد العنصرية بولاية ميزوري الأميركية

ميزوري ـ وكالات:
تواصلت الفعاليات الاحتجاجية في مدينة سانت لويس بولاية ميزوري وسط الولايات المتحدة ضد العنصرية وعنف الشرطة على خلفية مقتل شاب أسود ثان برصاص أحد أفراد الشرطة، قبل يومين.
وانطلقت في المدينة السبت مظاهرة شارك فيها الآلاف، حيث أعلن المتظاهرون استمرار احتجاجاتهم حتى اليوم الاثنين في ما أطلقوا عليه «أسبوع المقاومة»، تعبيراً عن تنديدهم بحادثة مقتل الشاب فونداريت مايرز (18) عاماً.
ورفع المتظاهرون -الذين بلغ عددهم نحو خمسة آلاف- لافتات كتب عليها «العدالة للجميع» و»حياة السود لها ثمن أيضا»، وطالبوا المجتمع الأميركي بالتكاتف لمواجهة ما أسموه «الممارسات غير القانونية الممنهجة» ضدهم، مرددين شعارات أبرزها «لا عدالة لا سلام»، وقطعوا نحو عشرين كيلومترا بين سانت لويس وفيرغسون.
وقتل شرطي أميركي شاباً أسود بالرصاص قبل يومين في مدينة سانت لويس بولاية ميزوري، في حادثة مشابهة لمقتل الشاب مايكل براون في مدينة فيرغسون في آب الماضي، والذي تسبب في موجة احتجاجات كبيرة في ولاية ميزوري.
وذكرت شرطة سانت لويس أن الشاب القتيل يبلغ من العمر 18 عاما، وأشارت إلى أنه كان يحمل سلاحا وقت وقوع الحادث، وأنه أطلق ثلاث رصاصات على رجال الأمن، بينما يقول أقارب الشاب إنه كان يحمل في يده شطيرة اعتقدت الشرطة أنها سلاح فأطلقت النيران عليه، وأردته قتيلا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة