الأخبار العاجلة

بوتين يأمر بسحب القوات الروسية من الحدود مع أوكرانيا

بوروشنكو: توصلنا إلى اتفاق بشأن الغاز مع روسيا

متابعة الصباح الجديد:

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزير الدفاع بسحب القوات الروسية المتمركزة على الحدود مع اوكرانيا منذ هذا الصيف في اطار مناورات وذلك عشية اسبوع من النشاط الدبلوماسي المكثف بخصوص الازمة الاوكرانية التي تشكل مصدر توتر بين الغرب وموسكو.
واعلن الكرملين فجر أمس الاحد ان «رئيس الدولة كلف وزير الدفاع البدء باعادة القوات الى قواعدها الدائمة»، ويعني بذلك 17 الفا و600 جندي يشاركون في مناورات منذ الصيف في منطقة روستوف جنوب روسيا على حود دونيتسك في اوكرانيا التي تشهد منذ ستة اشهر نزاعا مسلحا بين كييف والمتمردين الموالين لروسيا,واضاف الكرملين ان وزير الدفاع سيرغي شويغو تلقى الامر الرئاسي بعدما ذكر ان «المناورات الصيفية في حقول الرماية بمنطقة الجنوب العسكرية قد انتهت».
وروسيا المعزولة على الساحة الدولية، يتضرر اقتصادها وخصوصا عملتها من العقوبات الاقتصادية غير المسبوقة التي يفرضها الغربيون عليها لاتهامها بانها تسلح المتمردين في شرق اوكرانيا ولانها ارسلت قوات نظامية في اب لدعمهم.
والاعلان عن سحب القوات الروسية يثير امالا بتهدئة بين الغربيين والروس الذين وصلت علاقتهما الى اخطر ازمة منذ نهاية الحرب الباردة.
واعلن الرئيس بترو بوروشنكو السبت انه سيلتقي بوتين عندما يزور ميلانو في ايطاليا في 16 و 17 تشرين الاول للمشاركة في قمة الحوار بين آسيا واوروبا الذي سيضم قادة من الاتحاد الاوروبي وعدة دول اسيوية.
وسيعقد هذا اللقاء بحضور كبار المسؤولين الاوروبيين، منهم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيسا الوزراء الايطالي ماتيو رينزي والبريطاني ديفيد كاميرون.
وقال بوروشنكو السبت عن اللقاء المقرر في ميلانو «لا اتوقع مفاوضات سهلة» لكني «متفائل»، موضحا ان على موسكو ان تقرن «تصريحاتها بتدابير عملية».
وفكرة عقد لقاء جديد بين الرئيسين والتي طرحها الكرملين هذا الاسبوع، تذكر باول لقاء بينهما اثناء الاحتفالات بذكرى انزال الحلفاء في النورماندي في السادس من حزيران برعاية ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند.
ومنذ ذلك الوقت، التقى بوتين وبوروشنكو مجددا في نهاية اب اثناء محادثات على انفراد على هامش قمة اقليمية في مينسك في بيلاروسيا. وهذا اللقاء تلاه توقيع اتفاق وقف اطلاق النار في العاصمة البيلاروسية في الخامس من ايلول.
والاسبوع المقبل يبدو حافلا على الصعيد الدبلوماسي لان قمة ميلانو سيسبقها لقاء مخصص للازمة الاوكرانية بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الاميركي جون كيري في باريس الثلاثاء.
لكن الاعلان عن سحب القوات الروسية اعتبره بعض اعضاء المعارضة على انه اعتراف بفشل السياسية الروسية في اوكرانيا.
من جانبه قال الرئيس بوروشنكو، إن روسيا وأوكرانيا «قريبتان جدا» من التوصل الى اتفاق حول أزمة الغاز بين البلدين.
وأعرب بوروشنكو عن أمله في التوصل إلى تقدم ملموس بشأن مسألة الغاز بين البلدين خلال اللقاء الذي سيعقده مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة 17 تشرين الأول خلال قمة آسيوية أوروبية ستعقد في ميلانو بإيطاليا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة