الكردستاني: العبادي تعهد بتسوية “المتنازع عليها” خلال عام

البيت الأبيض يرفض سعي بارزاني لاستقلال الاقليم عن العراق
بغداد – وعد الشمري:
كشف التحالف الكردستاني أمس السبت عن وعود أطلقها رئيس الوزراء حيدر العبادي بتسوية ملف المناطق المتنازع عليها خلال مهلة زمنية أقصاها عام، مؤكداً أن هذا الإجراء سيكون بداية للشروع باستفتاء على استقلال الإقليم، لكن رئيس كتلة دولة القانون في مجلس النواب أفاد بان صمت السياسيين شجع المسؤولين الكرد على زيادة سقف مطالبهم.
وقال عن التحالف الكردستاني ريبوار طه مصطفى الى “الصباح الجديد” أن “تسوية أزمة المناطق المتنازع عليها سيكون وفقاً للدستور الذي منح في نصوصه لكل ذي حق حقه”.
وتابع طه القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني أن “العبادي تعهد ضمن برنامجه الحكومي الذي صوتنا عليه بأن إجراء التعداد والتصويت أملاً بحسم هذه المناطق سيكون خلال سنة من إعلان تشكيل الوزارة”، لافتاً إلى أننا “بانتظار نوايا الحكومة ومدى التزامها بتعهداتها وبخلافه ستكون لنا مواقف حازمة”.
وأكد مصطفى أن “التفكير بأجراء استفتاء داخل الإقليم من أجل إعلان استقلاله لن يكون قبل حسم ملف المتنازع عليها”، منوهاً “لدينا مناطق انتزعت منا في ظل النظام السابق ويجب استعادتها قبل اللجوء إلى الاستقلال وهذا موقف تتفق عليه جميع الأطراف الكردية”.
لكن رئيس كتلة دولة القانون خلف عبد الصمد عدّ في حديث إلى “الصباح الجديد” أن “تهديدات الكرد بالاستقلال ليست جديدة وقد صرح مسؤولو الإقليم بهذا النحو في أكثر من مناسبة”.
وأتهم عبد الصمد “الكرد بافتعال الأزمات الأمنية في كركوك تمهيداً لدخول قواتها إلى المحافظة وأحكام السيطرة عليها من أجل ضمها للإقليم”، منتقداً “صمت السياسيين إزاء مواقف كردستان والتنازل لهم عن استحقاقات عديدة”.
وزاد أن “المسؤولية تقع حالياً على مجلس النواب في اتخاذ القرارات المناسبة لمعالجة موضوع المناطق المتنازع عليها؛ لأنه صاحب الصلاحية في تسوية المشكلات القانونية”، ويرى أن “الحكومة ضعيفة وغير قادرة على معالجة الأزمات الصعبة؛ لأنها تشكلت على أساس المحاصصة”.
يشار إلى أن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قال في تصريحات نقلتها قناة “سكاي نيوز عربية” أن “مسألة إجراء استفتاء على استقلال الإقليم عن العراق بما في ذلك كركوك لا رجعة فيها، وإن كانت الحرب على داعش تمثل أولوية في الوقت الحالي”، مؤكدا “التزام كردستان بالتعاون مع الحكومة العراقية الجديدة برئاسة حيدر العبادي”، رغم ما وصفها بالتحفظات الكردية على بعض المسائل
لكن البيت الأبيض الأميركي ،سرعان ما أعلن رفضه لتصريحات بارزاني وقالت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط آن باترسون “إننا ندعم كليا وحدة الأراضي العراقية”
وكان رئيس اقليم كردستان اعتبر، في (28 حزيران 2014)، أن المادة 140 من الدستور العراقي قد “انجزت وانتهت” بعد دخول قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها عقب انسحاب قطعات الجيش منها.
وأثارت تلك التصريحات والتلميح بالانفصال من قبل القادة والمسؤولين الكرد ردود افعال محلية وعربية ودولية متباينة بين من ايد التوجه وبين من انتقده وحذر من خطورته.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة