بابل تعلن مقتل 3 من أبرز قيادي داعش في جرف الصخر

العبادي يأمر بارسال قوات النخبة الى شمال المحافظة

بابل ـ نورس محمد:

كشفت اللجنة الأمنية في شمال محافظة بابل عن موافقة رئيس الوزراء حيدر العبادي على ارسال قوات من النخبة الى منطقة شمال المحافظة، فيما اشارت الى تمكن قوات من الحشد الشعبي من قتل 3 من ابرز قيادي داعش في ناحية جرف الصخر.
وقال رئيس اللجنة الامنية لمناطق شمال بابل ثامر ذيبان الحمداني الى ” الصباح الجديد ” ان ” رئيس الوزراء حيدر العبادي وافق على نقل قوات اضافية لأسناد القوات الامنية المرابطة في ناحية جرف الصخر شمالي باب “.
واضاف الحمداني ان “العبادي وافق ايضا على تزويد عناصر الحشد الشعبي المرابطة في شمال المحافظة بالاعتدة والسلاح ودعم اعداد القوات الامنية المرابطة بناحية جرف الصخر من خلال نقل وحدات اضافية اليها من باقي مناطق البلاد ” .
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي استقبل مؤخراً وفد من مجلس محافظة بابل وبحث معه الاوضاع الامنية التي تشهدها بعض مناطق المحافظة وتعزيز الجهد الامني للقضاء على المجاميع الارهابية بالاضافة الى السبل الكفيلة للارتقاء بواقع المحافظة الخدمي والاقتصادي والعمراني واوضاع النازحين.
واكد العبادي على اهمية تطهير مناطق شمال بابل من المجاميع الارهابية وتعاون الجميع لدرء الفتنة التي يريد اعداء العراق اشعالها.مبينا ان الحكومة الاتحادية مستعدة للتعاون وتذليل كل ما من شأنه ان يخدم ويساهم في توفير سبل العيش الكريم والخدمات للمواطن في بابل وجميع المحافظات.
الى ذلك قال رئيس مجلس محافظة بابل رعد الجبوري ان” رئيس الوزراء حيدر العبادي وعدنا بالقضاء على الارهابيين وتحرير المناطق في شمال بابل خلال اربعين يوماً”.
وأضاف الجبوري في بيان صحفي وردت نسخة منه الى “الصباح الجديد” ان ” رئيس الوزراء وعدنا في لقاء وفد حكومة بابل بانهاء الصفحة الأمنية في جرف الصخر بمدة لا تتجاوز الاربعين يوما كون القوات الامنية تتمتع بجاهزية عالية لاسيما وان العدو تكبد خسائر كبيرة وهو محاصر والان ننتظر الهجوم الواسع لتطهيرها بشكل كامل “.
وأضاف ” بحثنا مع رئيس الوزراء عدة مواضيع وكان أهمها الامن في شمال بابل” مشيرا الى ” الاتفاق على خطط ناجحة كما وعد رئيس الوزراء بدعم الوضع الامني والقوات ومنها ارسال قوات النخبة والمعدات وما تحتاجه المعركة ووجدنا لديه رؤية كاملة على مستوى الأمن والخدمات في تلك المناطق “.
واوضح رئيس مجلس بابل ان ” شمال المحافظة لدينا فيها اربع مناطق وهي ناحية جرف الصخر والبحيرات والشاخات ومويلحة مؤكدا ان المناطق الثلاث الاخيرة تشهد وضعا امنيا مستقرا”.
وتابع ” اما ناحية جرف الصخر فهناك امتداد جغرافي يربطها مع الانبار وان قواتنا الامنية أكملت القطع الشمالي من منطقة الفاضلية واصبحت المجاميع الارهابية غير قادرة على ارسال الامتدادات من نهر الفرات وعبر الطريق الصحراوي وقد نجحنا بذلك قبل أسبوع بمساعدة الحشد الشعبي”.
من جانبه كشف عضو مجلس النواب عن بابل ومحافظها السابق محمد المسعودي الى “الصباح الجديد” عن ” سيطرة القوات الأمنية على اغلب مناطق جرف الصخر شمالي بابل بشكل محكم حيث ان قوات من الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي فرضت سيطرتها على غالبية المناطق المحيطة بمركز ناحية جرف الصخر بشكل لا يمكن زعزعتها والقوات الأمنية شلت حركة عناصر تنظيم داع”.
وأضاف المسعودي ان ” الوضع الحالي لا يؤهلنا للدخول إلى جرف الصخر ما لم تعززنا القيادة العامة للقوات المسلحة بغطاء جوي من اجل تجفيف منابع الإرهاب في شمال بابل وأن المسيرة تبدأ بخطوة وها نحن نضع أقدامنا على ارض جرف الصخر ولا ينقصنا غير الغطاء الجوي لتعزيز انتصارات شجعان قواتنا المسلحة والحشد الشعبي”.
واعرب المسعودي عن “تفاؤله الكبير بتحرير جرف الصخر نهائيا من ارهابيي داعش خاصة بعد الوعود التي قطعتها الحكومة المركزية المتمثلة بالدكتور العبادي في دعم القوات الامنية والحشد الشعبي وتزويدهم بالاعتدة والاسلحة اللازمة” .
من جانبه قال احد قادة سرايا الحشد الشعبي المقاتلة في جرف الصخر الى “الصباح الجديد” ان ” الكمين الذي نصبته سرايا الحشد الشعبي وبمساندة قوة من الجيش وتنفيذنا عملية نوعية في احدى القرى المسيطر عليها من داعش تمكنا من قتل ابرز قادة تنظيم داعش الارهابي في الجرف”.
واضاف ” قامت قوة خاصة من سرايا الحشد الشعبي وقوة من قيادة عمليات بابل بالتسلل الى داخل القصبات في قرية تابعة لمنطقة الفاضلية، وهذه القرية مسيطر عليها تماما من قبل داعش، فقمنا بتنفيذ عملية نوعية استباقية اسفرت عن قتل ميسر خليل الجنابي واحمد فندي الجنابي ومحمد فندي الجنابي المطلوبين منذ عام 2005 والذين يعدون من اخطر القادة وكانوا ملاحقين من قبل القوات الأمريكية”.
الضابط السابق احمد هاشم والذي يعمل مراقب للشأن الامني في شمال بابل قال ان ” قتل ميسر الجنابي والمكنى بـ (ابو ميعاد) في منطقة تعتبر آمنة بالنسبة لتنظيم داعش بالاضافة الى استمرار القصف الشديد للتحالف الدولي لـ 12 موقع في شمال بابل واستمرار الحصار بشكل محكم بحيث انقطعت الامدادات بشكل نهائي على العناصر المسلحة سيعجل بشكل قريب من الانتهاء كليا من معركة الجرف وكسبها لصالح القوات العراقية” .
واضاف هاشم ان ” الطيران الاميركي غطى اجواء محافظة بابل وقصف عدة مواقع يتمركز فيها تنظيم داعش الارهابي في جرف الصخر ونفذ اكثر من 35 طلعة جوية كانت باشراف قيادة عمليات بابل وبناء على جهاز الاستخبارات الذي اخترق منظومة تنظيم داعش الاجرامي”. وتابع ان “الطلعات الجوية تركزت على عدة مناطق في جرف الصخر ورافقها قصف شديد لـ 12 موقعا يتمركز فيها داعش ولم تعرف حتى الان الخسائر الفادحة التي الحقت بالعناصر المسلحة”.
واضاف ان ” المواقع التي تم انتخابها كانت قوية وجعلت من التنظيم محاصراً ونتوقع عدد كبير منهم سيرمون الاسلحة ويسلمون نفسهم الى قوات الجيش والحشد الشعبي التي تحاصر ناحية جرف الصخر من جميع الجوانب وقد اغلقت جميع المنافذ والثغرات التي قد يستفاد منها المسلحين” .
يذكر أن مناطق شمال بابل تشهد عمليات عسكرية مستمرة كونها تعد ملاذات لمسلحين يشكلون خطراً على محافظات وسط وجنوب العراق بحسب المسؤولين الأمنيين، وذلك تزامناً مع تواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة