الأخبار العاجلة

مقتل جنديين واصابة 4 آخرين بهجوم للقاعدة في العاصمة اليمنية

بعد تبنيها التفجيرات الانتحارية الأخيرة في صنعاء

متابعة الصباح الجديد:

قال مسؤول محلي في اليمن أمس السبت إن انفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر مفترضون من القاعدة واستهدفت مركبة للجيش اثناء مرورها في مدينة شبام التاريخية بمحافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن، بحسب مصدر عسكري, ووقع قرب نقطة تفتيش تابعة للجيش في منطقة حضرموت بجنوب شرق البلاد وأسفر عن مقتل جنديين وإصابة أربعة آخرين في إطار موجة هجمات جديدة في البلاد.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس ان “عبوة ناسفة زرعت من قبل عناصر تنظيم القاعدة انفجرت اثناء مرور مركبة تابعة للواء 135 مما ادى الى مقتل جنديين واصابة ثلاثة نقلوا الى المستشفى”.

وياتي الهجوم بعد يومين من تفجير انتحاري نسب للقاعدة واستهدف الجيش في حضرموت ما اسفر عن مقتل عشرين جنديا.

وتزامن ذلك الهجوم مع تفجير انتحاري آخر نفذه الخميس عنصر من القاعدة ضد تجمع لانصار المتمردين الحوثيين الشيعة في صنعاء، ما اسفر عن 47 قتيلا على الاقل, وكان عشرة عناصر من الشرطة على الاقل قتلوا في سلسلة هجمات للقاعدة بينها هجوم انتحاري، ووقعت فجر الاربعاء في مدينة البيضاء في وسط اليمن.

ويأتي ذلك في ظل انسداد كامل للافق السياسي في اليمن بعد اعتذار رئيس الحكومة المكلف احمد عوض بن مبارك عن تشكيل حكومة تحت ضغط الحوثيين الذين رفضوا اختيار الرئيس اليمني له.

ولم يعين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بعد رئيسا للحكومة العتيدة التي يفترض ان تشكل قبل 21 تشرين الاول بموجب اتفاق السلام الذي وقعه الحوثيون في 21 ايلول ، وهو نفس اليوم الذي سيطروا فيه على العاصمة اليمنية.

وسبق أن هددت القاعدة بشن حرب من دون هوادة على الحوثيين بعد سيطرتهم على صنعاء. وتبنت القاعدة في بيانات اخرى نشرت على تويتر في الايام الاخيرة هجمات ضد الحوثيين والجيش في صنعاء وعمران وشبوة.

واستفاد تنظيم القاعدة من ضعف السلطة المركزية ومن الاحتجاجات ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح لتعزيز انتشاره في جنوب وشرق اليمن.

واليمن معقل تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، وهو الفرع الانشط في شبكة القاعدة بحسب واشنطن, وكان تنظيم القاعدة في اليمن أعلن يوم الجمعة مسؤوليته عن التفجير ضد الحوثيين في صنعاء الذي أسفر عن مقتل 47 شخصا على الأقل.

وفجر انتحاري يوم الخميس حزاما ناسفا في نقطة تفتيش للحوثيين بوسط صنعاء حيث كان يستعد أنصار الحوثيين للتظاهر.

وتناثرت الأشلاء الآدمية في ميدان التحرير وتكونت برك من الدماء على الأسفلت بعد الانفجار الذي أصيب فيه أيضا 75 شخصا على الأقل.

وقال تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في بيان على موقع تويتر إن الهجوم نفذه أبو معاوية الصنعاني, وقع تفجير يوم الخميس بعد ساعات من مواجهة سياسية بين الحوثيين والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أدت إلى استقالة رئيس الوزراء المكلف أحمد عوض بن مبارك الذي أغضب تعيينه يوم الثلاثاء قادة الحوثيين.

وكان الحوثيون أمسكوا بزمام القرار السياسي في البلاد منذ أن استولت قواتهم شبه العسكرية على العاصمة صنعاء في 21 من أيلول بعد أسابيع من الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

ويرى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب -الذي يستهدف مؤسسات الدولة بما في ذلك القوات المسلحة- أن الحوثيين وهم من الأقلية الزيدية كفار.

وتخشى دول غربية ودول خليجية عربية من أن يقوي انعدام الاستقرار في اليمن شوكة تنظيم القاعدة ودعمت هذه الدول عملية انتقال سياسي بدعم من الأمم المتحدة منذ 2012 بقيادة هادي بهدف دفع البلاد إلى الاستقرار بعد عقود من الاستبداد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة