وصول رؤساء الكتل في برلمان إقليم كردستان إلى كوباني

بعد المنع الثالث للقوات التركية

كوباني ـ وكالات:

اعلن مراسلون صحفيون اكراد، عن وصول الوفد الكردي المكون من رؤساء أغلب الكتل البرلمانية في برلمان كردستان، إلى حدود مقاطعة كوباني الكردية السورية للإطلاع عن كثب على الأوضاع التي تمر بها المقاطعة منذ أسابيع.
وأفاد المرسلون المرافقون للوفد في تقرير اطلعت عليه «الصباح الجديد»، أن «قوات الأمن التركية حالت دون دخول الوفد الكردي إلى مقاطعة كوباني عبر أراضيها لكن بعد محاولات حثيثة ومفاوضات من قبل الوفد البرلماني مع عناصر الأمن التركي أستطاعوا الدخول إلى المقاطعة». يذكر أن هذه هي المرة الثالثة التي يزور فيها وفدً برلماني كردي مقاطعة كوباني لكن تلك الزيارات لم تمكنهم من الدخول إلى المقاطعة المحاصرة نتيجة منع القوات الأمنية التركية لهم من دخول كوباني.
وأفادت القيادة المركزية الأميركية، اول امس الجمعة، «أن قوات التحالف شنت غارات قرب مدينة كوباني، في وقت كان تنظيم «داعش» يحاول استرجاع بعض الأحياء التي خسرها في محيط المدينة»، في حين أكد مسؤول أميركي «أن قوات حماية الشعب الكردية لاتزال تسيطر على مدينة كوباني».
وذكرت القيادة الأميركية الوسطى التي تغطي منطقتي الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في بيان لها امس إن «قوات حماية الشعب الكردية لاتزال تسيطر على القسم الأكبر من مدينة كوباني وتقاوم في مواجهة تنظيم داعش»، مضيفة «أن طائرات أميركية وأخرى أردنية شنت يوم الأربعاء الماضي ثماني غارات جوية جديدة قرب كوباني».
وفي سياق الجهود حول موضوع كوباني التقى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، في منزله ببغداد، ، ستيوارت جونز سفير الولايات المتحدة.
و شدد معصوم للسفير الاميركي خلال اللقاء ، «على أهمية تقدير الوضع الخطير في مدينة كوباني وتأثير تداعياته المحتملة على الوضع الأمني في العراق وسوريا وعموم المنطقة»، وطلب من الولايات المتحدة ودول التحالف ضرورة «العمل من أجل الدفاع عن كوباني ومنع سقوطها وسيطرة الارهاب عليها».
فيما طلب اتحاد علماء الدين الاسلامي في كردستان العراق، من جميع الائمة والخطباء في الاقليم «تخصيص خطبهم لدعم مدينة كوباني الكردية السورية».
ودان الاتحاد في بيان له حصلت الصباح الجديد على نسخة منه «جرائم داعش»، وقال إن «مقاومة هذا الظلم والاعتداءات وحماية المواطنين والبلاد وارواحهم وممتلكاتهم واجب ديني مبارك ووطني وانساني».
كما دعا الى»تكثيف دعمهم للمناطق الكردية التي تتعرض لهجمات المتشددين»، مطالبا في الوقت نفسه من «الاطراف السياسية في الاجزاء الاربعة من كردستان بـالعمل كيد واحدة والمحافظة على وحدة الشعب الكردي».
ويشن تنظيم داعش هجوما واسعا على كوباني الواقعة على الحدود التركية منذ ثلاثة أسابيع إلى أن استولوا على ثلث المدينة مع استمرار المعارك الشرسة في شوارعها بين المتطرفين ومقاتلين كرد يدافعون عنها.
وقال مسؤول في وحدات حماية الشعب الكردية السورية المدافعة عن كوباني في تصريح صحفي اطلعت عليه الصباح الجديد ،ان مقاتليه «بحاجة الى كل انواع المساعدة في مواجهتهم لتنظيم «داعش» الارهابي»، ونقلت صحيفة كردية عن عصمت الشيخ حسن مسؤول الوحدات المدافعة عن كوباني قوله ان «داعش» تشن منذ 24 يوما هجمات متوصلة بكل الاسلحة التي حصل عليها من العراق وتركيا»، واضاف ان معنويات مقاتليه «عالية وانهم سوف يقاتلون حتى الرمق الاخير دفاعاً عن كوباني»، وناشد الجميع «تقديم المساعدات العسكرية العاجلة لهم لان اسلحتهم خفيفة مقارنة باسلحة «داعش».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة