الأخبار العاجلة

هولندا: افتتاح أول حديقة للجراثيم في العالم

أمستردام – الصباح الجديد:

شهدت مدينة امستردام في آخر يوم من شهر سبتمبر/ايلول الماضي افتتاح أول حديقة للجراثيم في العالم.

ويمنح المتحف الجديد زواره فرصة دراسة كائنات صغيرة تشكل ثلثي الكائنات الحية في العالم، وتلعب دوراً بارزاً في حياة الناس.

وتطلب إفتتاح هذا المتحف غير العادي، بحسب مديرة (آرتيس – حديقة الحيوانات في أمستردام) هيغ باليان، تخصيص 10 ملايين يورو من ميزانية المدينة.

وشدد باليان على ضرورة لفت انتباه الجمهور إلى علم البيولوجيا الميكروية، علما أن كل إنسان يحمل في جسمه نحو كيلوغرام ونصف الكيلوغرام من تلك الكائنات الصغيرة التي تساعده في البقاء على قيد الحياة.

ويشبه شكل حديقة الجراثيم شكل مختبر علمي مزود بمجاهر، تم وصلها بشاشات ضخمة. ويعمل في المتحف باحثون وعلماء مستعدون لمساعدة زواره في الاطلاع على المعروضات.

من أهم اجهزة المتحف ماسح ضوئي بوسعه قياس كمية الجراثيم التي تعيش في جسمك.

ماكروبيا آرتيس أمستردام

700 بكتريا مختلفة تعيش في أفواهنا

700 بكتريا مختلفة تعيش في أفواهنا

الحلق ملئ بالجراثيم.
فمك مليء بالجراثيم. كل أنواع المايكروبات الفونجي والأرتشيا والفايروسات، وهناك ما يقارب ال700 قطعة بكتريا تسكن أفواهنا. أغلب هذه البكتريا نافعة وغير ضارة وتبقي أفواهنا صحية. وبعضاً منها تسبب التسوس والتنفس المليء بالروائح الكريهة.

هل تعرف كم من الجراثيم توجد في قدمك؟

هل تعرف كم من الجراثيم توجد في قدمك؟

المخاط الدفاعي
جلد الإنسان يمثل أكبر الدفاعات ضد المايكروبات الخارجية في عالمنا. بمجموع 1,8 متر مربع من الجلد، هناك 1,5 تريليون (هذا يعني رقم 1 ومعه 12 صفر) من الباكتريا تعيش في داخله. في بعض الأماكن الرطبة هناك ملايين من المايكروبات تعيش في كل سنتمتر مربع من الجلد. معظم هذه البكتريا هي عملية وتساعد الإنسان في الدفاع عنه من الجراثيم.

للمزيد من المعلومات عن هذا المتحف تستطيع زيارة موقعهم الذي يتوفر أيضاً باللغة الإنجليزية:
Micropia, shows the invisible

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة