التحالف الدولي يواصل شن ضربات على اطراف بلدة عين العرب

عشرات القتلى والجرحى بينهم اطفال بتفجيري حمص

متابعة الصباح الجديد:

شن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة الارهاب يوم أمس الاربعاء غارات جوية استهدفت تنظيم “داعش” الذي اقترب من اطراف بلدة عين العرب (كوباني) المتاخمة للحدود التركية في شمال سوريا، حسبما اورد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “ان قوات التحالف قامت بتنفيذ 5 ضربات جوية استهدف فيها مواقع التنظيم على خط المواجهة مع القوات الكردية في بلدة عين العرب” ثالث تجمع للاكراد في سوريا.
من جهة أخرى تفيد التقارير الواردة من منطقة القتال بأن التنظيم قطع رؤوس تسعة مقاتلين أكراد بينهم ثلاث نساء.
واكد المرصد سقوط “خسائر بشرية في صفوف التنظيم”، دون ان يتمكن من اعطاء حصيلة اولية, وكان مقاتلو التنظيم عززوا تقدمهم نحو بلدة عين العرب رغم الضربات التي نفدها التحالف الدولي وباتوا “على بعد 2-3 كلم فقط من البلدة”.
ودارت ليل الثلاثاء الاربعاء معارك طاحنة بين جهاديي التنظيم والقوات الكردية على اطراف البلدة اسفرت عن مقتل تسعة مقاتلين اكراد وجهادي واحد من التنظيم”، بحسب المرصد.
واشار عبد الرحمن الى ان “مقاتلي قوات الحماية الكردية رفضوا الانسحاب (خلال الاشتباكات) ويدافعون بشراسة عن البلدة رغم قلة عددهم وعتادهم”، مضيفا انها “قضية حياة او موت”, ولمواجهة تقدم التنظيم، وصل حوالى 300 مقاتل كردي من تركيا الى سوريا لمساعدة اخوانهم المحاصرين في سوريا.
ويسعى التنظيم الى الاستيلاء على البلدة من اجل تامين تواصل جغرافي بين المناطق التي يسيطر عليها والحدود التركية.
هذا ويحاول التحالف الدولي تكثيف طلعاته الجوية للحيلولة دون سيطرة التنظيم على المنطقة الاستراتيجية التي تربط مناطق سيطرته بالحدود التركية.
وكان قادة أكراد في سورية حذروا من مذابح قد ترتكتب في حال تأخر المجتمع الدولي عن تسليح قواتهم في المنطقة.
من جانب آخر اسفر تفجيران نجم احدهما عن سيارة مفخخة بالقرب من مدرسة في حي يقطنه موالون للرئيس السوري بشار الاسد أمس الاربعاء عن مقتل وجرح العشرات بينهم اطفال، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد “سمع دوي انفجارين شديدين في حي عكرمة الجديدة الذي يقطنه مواطنون من الطائفة العلوية، تبين ان احدهما ناجم عن سيارة مفخخة انفجرت بالقرب من مدرسة عكرمة المخزومي الابتدائية، مما ادى لاستشهاد وجرح عشرات المواطنين بينهم اطفال من طلاب المدرسة”.
من جهته، قال التلفزيون السوري الرسمي ان تفجيرين وقعا أمس الاربعاء احدهما بالقرب من مدرسة والاخر بالقرب من مشفى في حمص (وسط) ما اسفر عن وقوع قتلى وجرحى.
واوردت وكالة الانباء الرسمية من جهتها “ارهابيون يفجرون سيارة مفخخة بالقرب من مدرسة عكرمة المخزومي بحي عكرمة” مشيرة الى “معلومات اولية عن وقوع اصابات بين المواطنين”.
وتم استهداف حي عكرمة وعدة واحياء اخرى قريبة من النظام في حمص خلال الاشهر الاخيرة بتفجيرات.
وقتل سبعة اشخاص على الاقل في تفجير سيارة مفخخة في شهر تموز في حمص كما قتل سبعة اخرين في 12 حزيران واصيب العشرات في انفجار سيارة مفخخة في وادي الدهب في وسط حمص.
كما قتل 12 شخصا على الاقل في 25 ايار، في تفجيرين بسيارتين مفخختين استهدفا حي الزهراء في المدينة، بعد ايام من مقتل مئة شخص في تفجيرين آخرين في الحي نفسه. وتبنت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة) هذه التفجيرات.
كما اشار المرصد الى سقوط قذيفة هاون “اطلقتها قوات النظام على منطقة في حي الوعر في حمص” الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة ويطبق عليه النظام حصار منذ اشهر, ولم يورد المرصد اي معلومات عن سقوط ضحايا.
وتسيطر القوات النظامية السورية منذ بداية ايار على مجمل مدينة حمص بعد انسحاب حوالى الفي عنصر من مقاتلي المعارضة من احياء حمص القديمة بموجب تسوية بين ممثلين عنهم والسلطات اثر عامين من حصار خانق فرضته قوات النظام على هذه الاحياء.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة