الأخبار العاجلة

حضور علمي كبير ومسيرة حافلة بالعطاءات والمنجزات

كلية شط العرب الجامعة في البصرة
البصرة ـ سعدي علي السند:
حفلت مسيرة كلية شط العرب الجامعة بمدينة البصرة بأشراقات متميزة من العطاءات العلمية التي كانت مثار اعجاب وأحترام الجهات ذات العلاقة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وغيرها من خلال ما وثقته الكلية من تحولات حافلة بالمنجزات عبر مسيرة بدأتها في التسعينات كأول كلية أهلية تأسست في البصرة وتواصلت بعطاءاتها حتى الآن واستطاعت أن تؤكد حضورها العلمي الأمثل اذ إن خريجيها يتواجدون اليوم في وظائف مهمة في دوائر الدولة وفي القطاع الخاص ومنهم أعضاء في مجلس النواب وفي شتى التخصصات التي يتعامل ويتباهى بها الخريجون وهم يقدمون خدماتهم الوظيفية بالشكل الذي يجعلهم فخورين بأساتذتهم وكليتهم التي أوصلتهم الى هذه النجاحات .

المساهمة للأرتقاء بالبناء
( الصباح الجديد) زارت يوم أمس عمادة الكلية والتقت عميدها الدكتور عامر جميل عبدالحسين الذي اكد : ان الكلية تضم الآن خمسة أقسام هي أدارة الأعمال والمحاسبة وهندسة الحاسوب والقانون واللغة الأنكليزية وحصلت الموافقة على أفتتاح قسمين جديدين للعام الدراسي الجديد 2014 – 2015 من خلال حرص الكلية على ايجاد الأقسام المهمة التي يحتاجها المجتمع للمساهة في الأرتقاء بعمليات البناء التي يشهدها الوطن العزيز وهو يحث الخطى لمواكبة المسيرة العلمية المتصاعدة في شتى دول العالم اذ ان السمعة الطيبة التي تتحلى بها الكلية نريد لها ان تبقى وتزداد ألقا علميا من خلال أستقطاب خيرة الأساتذة وبأرقى درجاتهم العلمية ولكل الأختصاصات التي تتعامل بها الكلية وهم من الأكاديميين المعروفين الذين يتميزون بكل ماللأختصاص من معنى وهذا يعني اننا في حالة تطور وعلى كل الصعد لنحافظ على مسيرة متجددة على الدوام مما يجعل اقبال الطلبة عليها كبيرا وبأعداد متزايدة في كل عام دراسي اذ تضم الكلية الآن أكثر من 4500 طالبا وطالبة بأقسامها الخمسة وتفخر الكلية بوجود عدد من خريجيها الآن يكملون مسيرتهم العلمية بدراسة الدكتوراه والماجستير في جامعات مرموقة في العراق وخارجه ومنها جامعة البصرة التي يشرف عدد من اساتذة الجامعة وبدرجة البروفيسور على طلبة من خريجي كلية شط العرب في اختصاصات مختلفة .

إشادة متواصلة بخريجي كليتنا
واشار الدكتور عامر الى ان عددا من المدراء العامين في دوائر الدولة ومن خلال علاقات العمل التي تربطنا مع تلك الدوائر يشيدون بخريجي كليتنا في دوائرهم ومؤسساتهم من خلال الحرص الذي يبديه الخريجون لتطوير العمل ومساهمتهم في عمليات الأرتقاء المطلوبة في شتى المجالات وهي في الحقيقة حالة تبعث على الأرتياح ان تكون لكليتنا هذه السمعة الطيبة .
وأوضح عبدالحسين الى ان الكلية وعلى الدوام توفر كل المستلزمات التي تجعل منها متميزة دائما كالمختبرات العلمية بكل تخصصاتها وتوفير الأجواء العلمية الصحيحة والألتزام بكل التعليمات والضوابط التي تتطلبها العملية التدريسية والتي تؤكد عليها دائما وزارة التعليم العالي والبحث العلمي كما ان الأعتماد متوفر في الكلية وهي من الكليات المعترف بها من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة