الأخبار العاجلة

ارتفاع حجم التبادل التجاري العراقي الإيراني

الصباح الجديد ـ وكالات:
أعلنت القنصلية الإيرانية العامة في محافظة البصرة تحقيق زيادة خلال العام الحالي في حركة تصدير البضائع الإيرانية الى العراق عبر منفذ الشلامجة الحدودي الذي اعتبرته المنفذ البري الأكثر أمناً بين البلدين.
وقال القنصل الإيراني العام في البصرة حميد رضا مختص آبادي خلال مؤتمر صحافي، إن «حركة التبادل التجاري عبر منفذ الشلامجة الحدودي حققت خلال العام الحالي زيادة ملحوظة قياساً بما كانت عليه خلال العام الماضي»، مبيناً أن «الزيادة المتحققة لا تلبي طموح الجمهورية الإسلامية التي ترغب بتفعيل الحركة التجارة بشكل أكبر، وتوجد محاولات جادة للإرتقاء بمستوى التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين البلدين».
ولفت آبادي الى أن «نشاط تنظيم (داعش) الإرهابي في المناطق الغربية والشمالية من العراق أدى الى زيادة عمليات تصدير البضائع الإيرانية عبر منفذ الشلامجة، وأكثر تلك البضائع عبارة عن مواد غذائية وإنشائية»، مضيفاً أن «الشلامجة يعد في ظل الظروف الراهنة المنفذ البري الأكثر أمناً بين البلدين».
وأكد القنصل العام أن «الشركات الإيرانية لديها رغبة كبيرة بالعمل في محافظة البصرة»، معتبراً أن «القرب الجغرافي والمشتركات الثقافية والدينية جميعها تلعب دوراً كبيراً في تقوية العلاقات التجارية بين البلدين».
يذكر أن منفذ الشلامجة الذي يقع ضمن الحدود الإدارية لقضاء شط العرب، نحو 30 كم شرق مدينة البصرة، هو المنفذ الحدودي البري الوحيد مع إيران في المحافظة، ويعتبر من أنشط المنافذ الحدودية في العراق، حيث تمر من خلاله اسبوعياً المئات من شاحنات نقل البضائع، فيما يعبر من خلاله في الظروف الاعتيادية آلاف المسافرين اسبوعياً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة