الأخبار العاجلة

أفغانستان وأميركا توقعان الاتفاق الأمني

كابول ـ رويترز:
وقع مسؤولان من أفغانستان والولايات المتحدة أمس الثلاثاء اتفاقا أمنيا تأخر لفترة طويلة يسمح لجنود أميركيين بالبقاء في البلاد بعد نهاية العام وفاء بوعد قطعه الرئيس الأفغاني الجديد أشرف عبد الغني خلال حملته الانتخابية.
ووقع مستشار الأمن القومي الأفغاني حنيف أتمار والسفير الأميركي جيمس كانينجهام الاتفاق الأمني الثنائي خلال مراسم بالقصر الرئاسي بثها التلفزيون بعد يوم من تنصيب عبد الغني رئيسا للبلاد.
وقال عبد الغني في خطاب بعد التوقيع «بصفتنا بلدا مستقلا واستنادا إلى مصالحنا الوطنية وقعنا هذا الاتفاق من أجل استقرار وراحة ورخاء شعبنا. واستقرار المنطقة والعالم.»
ولطالما رفض حامد كرزاي سلف عبد الغني توقيع الاتفاق الأمر الذي وتر علاقته بالولايات المتحدة.
وبموجب شروط الاتفاق من المتوقع أن يبقى 12 ألف جندي أجنبي لتدريب ومساعدة قوات الأمن الأفغانية بعد أن تنهي البعثة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة مهامها القتالية رسميا في نهاية 2014.
ومن المتوقع أن تكون القوة مؤلفة من 9800 جندي أميركي بينما سيكون الباقين من دول أخرى بحلف شمال الأطلسي.وستدرب القوة قوات الأمن الأفغانية وستساعدها في الحرب ضد حركة طالبان وحلفائها من المتشددين الإسلاميين.
وجرى تنصيب عبد الغني يوم الاثنين وناشد طالبان الانضمام إلى محادثات سلام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة