أتليتيكو مدريد يواجه يوفنتوس سعياً لتعويض إخفاقة أولمبياكوس

رئيس نادي برشلونة وصفه بالمنافس الأخطر في الليغا
العواصم ـ وكالات:
وصف رئيس برشلونة الإسباني، جوزيب ماريا بارتوميو أتلتيكو مدريد بأنه المنافس الأخطر هذا الموسم في الليجا.
وقال بارتوميو في تصريحات لاذاعة (أر إم سي): «المنافس الذي يتوجب علينا التفوق عليه هذا الموسم هو أتلتيكو مدريد.. ويتصدر برشلونة حاليا الليجا برصيد 16 نقطة وخلفه فالنسيا في المركز الثاني بفارق نقطتين وأتلتيكو مدريد ثالثا بنفس الفارق.
وتحدث رئيس البرسا من ناحية أخرى عن نجم الفريق، الأرجنتيني ليونيل ميسي حيث قال: «إنه سعيد للغاية في برشلونة، ولا أرى أية احتمالية لرحيله عن النادي.

اليوفي
وبعد خروجه العام الماضي من دور المجموعات، يبدو فريق يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم مستعدا لتقديم مشوار مقنع هذا الموسم ببطولة دوري أبطال أوروبا. وسيبدأ يوفنتوس في اختبار مستواه الحقيقي اليوم الأربعاء عندما يحل ضيفا على وصيف البطولة في الموسم الماضي أتلتيكو مدريد الأسباني ضمن منافسات المجموعة الأولى.
وكان يوفنتوس، بطل أوروبا مرتين، أحرز لقبه الثالث على التوالي بمسابقة الدوري الإيطالي في الموسم الماضي بقيادة أنطونيو كونتي. وبعدها عين يوفنتوس ماسيميليانو أليغري مدربا له ليقوده إلى ستة انتصارات متتالية في بداية مشواره بالمسابقة المحلية هذا الموسم بخلاف تسجيل 12 هدفا دون أن تهتز شباكه مرة واحدة.
وحمل فوز يوفنتوس الافتتاحي بالمجموعة الأولى ، 2 / صفر أمام ضيفه السويدي مالمو ، توقيع نجمه الأرجنتيني كارلوس تيفيز، فقد أنهى هدفا تيفيز فترة طويلة من ابتعاده عن التسجيل على المستوى الدولي، كما أنه سجل أربعة أهداف أخرى بمسابقة الدوري الإيطالي.

أتلتيكو مدريد
أما أتلتيكو فلم يكن بمثل هذا الاستقرار على المستوى المحلي، فقد فاز على جاره العملاق ريال مدريد 2 / 1 في مباراة كأس السوبر الأسبانية ، فيما اعتبر جزءا من ثأره لهزيمته 1 / 4 في نهائي دوري الأبطال في أيار/مايو الماضي.
ويبدو أن بدء مشواره في البطولة الأوروبية كأحد المرشحين الأوائل لإحراز اللقب لم يساعد بطل أسبانيا على الإطلاق، حيث خسر مباراته الافتتاحية بالمجموعة الأولى أمام أولمبياكوس اليوناني 2 / 3 في أثينا. ولم يعد مسموحا لأتلتيكو الآن باتخاذ أي خطوة خاطئة أخرى أمام ضيفه التوريني غدا على ملعبه «فيسينتي كالديرون».
وتميز الجزء الأول من موسم أتلتيكو بالعروض متذبذبة المستوى بعدما انضم للفريق العديد من اللاعبين الجدد بقيادة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني الذي خسر في المقابل جهود نجوم آخرين انتقلوا من الفريق مثل المهاجم دييجو كوستا وحارس المرمى تيبو كورتوا.
وقال المدافع البرازيلي ميراندا، الذي انضم إلى أتلتيكو في 2011 مع سيميوني ، لصحفية «إلبايس» الأسبانية : «ليس من الطبيعي أن تستقبل شباكنا خمسة أهداف في مباراتين كما حدث معنا في مباراتي أولمبياكس وسلتا فيجو (الذي تعادل معه 2/2 في الدوري المحلي)».
وكان المهاجمون راؤول خيمينيز وأليسيو تشيرتشي وماريو ماندزوكيتش ولاعب الوسط أنطوان جريزمان والمدافعان كريستيان أنسالدي وجويليرمي سيكويرا من أبرز الوجوه الجديدة المنضمة إلى أتلتيكو والتي أشار ميراندا إلى أنها لم تتأقلم بعد مع الأسلوب الفني للفريق.
وقال ميراندا: «الفريق مازال في مرحلة التطوير. فعندما تجري تغييرات تفقد الكثير من وتيرتك».
ولكن أتلتيكو استعد جيدا لمواجهة الأربعاء بالفوز 4 / صفر على اشبيلية في الدوري الأسباني ليقترب بمسافة نقطتين من المتصدر برشلونة.
أما يوفنتوس فقد فاز 3 / صفر على أتالانتا بقيادة تيفيز الذي سجل هدفين من جديد، ولكن أليجيري بدا متحفظا قبل مباراة يوفنتوس الكبيرة الأولى بالموسم.

تصريح اليغري
وقال أليغري: «سنلتقي في مدريد مع فريق فاز بلقب الدوري الأسباني وخسر نهائي دوري الأبطال قبل دقيقة ونصف على نهاية اللقاء».
وأضاف: «علينا أن ندرك أن هذه المباراة تعتبر خطوة بالغة الأهمية بالنسبة لنا لكي نصل إلى دور الـ16 . لذا علينا الذهاب إليهم متحلين بالهدوء الشديد وأن نلعب مباراة تكتيكية جيدة لأنها الطريقة الوحيدة لمواجهة فريق يتمتع بقدرات بدنية عالية خاصة عندما يلعب على أرضه».

ذاكرة سيميوني
أما بالنسبة لسيميوني، فإن مواجهة يوفنتوس تعيد إلى ذاكرته المواسم الثمانية التي قضاها في الدوري الإيطالي مع فرق بيزا وإنتر ميلان ولاتسيو.
بينما يتمتع لاعب خط وسط أتلتيكو البرتغالي تياجو بذكريات أقرب عن الدوري الإيطالي خاصة وأنه لعب بصفوف يوفنتوس لمدة ثلاثة مواسم قبل انتقاله إلى أسبانيا في 2010.
أما تشيرتشي الذي ظل يلعب بصفوف تورينو حتى صيف 2014 ، فإنه يأمل في تحقيق الفوز أخيرا على يوفنتوس بعدما خسر أمامه في المواجهات الأربع التي لعبها مع تورينو أمام جاره بطل إيطاليا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة