«الصناعات الجلدية« تطرح منتجاتها بموديلات حديثة تتناسب مع حاجة وذوق المستهلك

بمناسبة قرب حلول فصل الشتاء
ايمان سعدون *
اعلن مدير عام الشركة العامة الصناعات الجلدية احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن ان الشركة تمتلك تأريخا متميزا فهي طالما قدمت أنتاجا عالي الجودة وسدت النقص في الأسواق المحلية من المنتجات الجلدية منذ تأسيسها في عام 1970 .
واوضح المهندس احمد عبد الله نجم الكعبي أنه بالرغم من تضرر الشركة نتيجة الأوضاع الأمنية التي عصفت بالبلاد في أحداث عام 2003 فقد تم معاودة العمل والإنتاج وبخطى ثابتة بدعم من الحكومة وسعي الوزارة في النهوض بشركاتها وأحياء الصناعة الوطنية وضع الخطط المناسبة لتطوير المنتج كما ونوعا وبموديلات حديثة تتناسب مع حاجة وذوق المستهلك وبأسعار تنافسية عن طريق إضافة خطوط إنتاجية جديدة وتأهيل المكائن القديمة وشراء قوالب حديثة لإنتاج (18) موديلا حديثا تمت المباشرة بإنتاجها لمواكبة متطلبات السوق المحلي ورغبة وأذواق المستهلك العراقي ، واستحداث آليه جديدة في الشركة عن طريق تخصيص مبالغ من الأرباح لتجديد الموديلات كل ثلاثة أشهر .
وأضاف الكعبي أن من ضمن آليات الخطة الجديدة للشركة توجيه دعوات إلى المستثمرين والمجهزين العراقيين لترويج منتجات الشركة وعرضها في الأسواق الأجنبية بعد تقديم التسهيلات المطلوبة لهم من قبل الشركة والوزارة لدعم المنتج والاقتصاد الوطني ، ودعا في الوقت نفسه إلى ضرورة حماية الصناعة الوطنية من عملية اغراق السوق بالمنتجات المستوردة مع تغيب قانوني حماية المنتج الوطني وحماية المستهلك حيث أن معظم تلك المواد ذات مواصفات رديئة وأسعار زهيدة مما حدد أمكانية الشركة في منافسة البضائع الأجنبية بنحو كبير .
من جانبه أوضح معاون مدير عام أن الشركة تتكون من ثلاثة مواقع رئيسة هي موقع بغداد ويتكون من معامل إنتاجية لصناعة الأحذية الجلدية بجميع موديلاتها وأحجامها ( الرجالية ،النسائية،الشبابية، أحذية أطفال، أحذية السلامة الصناعية ،وأحذية الخدمة بجميع موديلاتها ) ويعد هذا الموقع من أقدم مواقع الشركة حيث تم أعادة تأهيل المعامل الإنتاجية والمكائن والمعدات وتوفير الأدوات الاحتياطية له كما تم رفد الموقع بماكنة حقن مباشر ذات طاقة إنتاجية عالية وبنوعية ممتازة وإرسال ملاكات فنية لغرض التدريب عليها خارج العراق .
اما الموقع الثاني فهو موقع الدباغة في بغداد يختص بإنتاج جلود الملابس من الغنم والماعز وإنتاج جلود الأحذية ويتكون من عدة معامل (معمل الدباغة ،معمل الملابس الجلدية ،معمل الحقائب والأحزمة ،معمل P.V.c لإنتاج الانعلة البلاستيكية المتنوعة ،معمل P.v لإنتاج البولي يوريثان )، اما الموقع الثالث فهو موقع الكوفة في محافظة النجف الاشرف ويحتوي على مكائن خياطة مع مكائن فصال ألمانية المنشأ وقد شمل الموقع بالخطة التأهلية والتطويرية ، اذ تم تأهيل مكائن الفصال والخياطة والجر إضافة إلى أنشاء مشروع مستلزمات الحماية الشخصية والذي تم استيراد مكائنه من الخارج لسد حاجة وزارتي الدفاع والداخلية ، ويتكون الموقع من ثلاثة معامل ( معمل أنتاج الأحذية الرياضية ، معمل المنتجات المطاطية ومعمل مستلزمات الحماية الشخصية). وأضاف لقد جرت حملة مكثفة لتأهيل معمل الدباغة بصفته الأساس الأول في عمليات الإنتاج ورفد المعامل الباقية بالجلود وتهيئته للإنتاج حيث كان الموقع يفتقرإلى الكثير من مقومات الإنتاج وتم انجاز المرحلة الأولى من التأهيل وشملت معمل الدباغة الصغير والذي تم تأهيله بالكامل عن طريق شراء مواد جديدة ومجموعة من المكائن منها ( ماكنة تراش وماكنة صبغ وماكنة عصر وماكنة تلحيم ) الخاصة بالدباغة وتم استبدال براميل الدبغ كونها براميل مصنوعة من الخشب وتقادم الزمن عليها حيث تطلب الأمر استبدالها بأخرى مصنعه محليا والهدف من هذه الإجراءات هو الارتفاع بالطاقة الإنتاجية إلى (2000) جلد باليوم مصبوغ تام الصنع معد لإنتاج القماصل الجلدية .

• اعلام الصناعة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة