«روح التآخي» في مهرجان ستوكهولم الثقافي

تضمن فيلم عن الطقوس المندائية في الزواج
ستوكهولم ـ الصباح الجديد:
بحضور عدد كبير من أبناء الجالية العراقية والضيوف العرب والأجانب, أقامت الجمعية المندائية في ستوكهولم يوما ثقافيا مندائيا برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد على قاعة المركز .
تولى ادارة الحفل السيد ابراهيم البدري والذي استهل كلمته بالترحيب بالمشاركين في فقرات برنامج الأمسية وبالأخوات والاخوة الضيوف.
الجمعية المندائية في ستوكهولم حيّت الضيوف والمشاركين عبر كلمة للسيد فاضل ناهي رئيس الجمعية حيث اشاد بجهود التعاون بين المركز الثقافي والجمعية المندائية في السويد.
اما الدكتور أسعد راشد فقد تحدث باسم المركز الثقافي العراقي مشيدا بالجهود المستمرة في المجال الثقافي بين المركز الثقافي والجمعية المندائية والتي تمثلت بتقليد احياء اليوم المندائي والفعاليات الثقافية المتنوعة الاخرى. حيث استذكر في حديثه التاريخ والعيش المشترك بين كل انواع الطيف العراقي, والاسهامات الكثيرة التي قدمها المندائيون خلال مراحل تاريخ العراق, واكد على أن التآخي مرحلة راقية من مراحل الثقافة.
كانت الفقرة الاولى مخصصة لمحاضرة علمية عن الأمراض السرطانية,وهي موضوع اطروحة للدكتورة الشابة ضفاف عاكف والتي نالت عليها شهادة شهادة الدكتوراه وبامتياز في الطب من جامعة أوبسالا في السويد
الجمهور الكريم حاور الدكتورة المحاضرة بعد انتهاء المحاضرة, وكانت فرصة طيبة للجميع للافادة من المعلومات الثرية التي قدمتها من خلال اجابتها على اسئلتهم.
وفي ختام محاضرتها اهدى المركز الثقافي العراقي في السويد الدكتورة الشابة مجموعة اصداراته الثقافية.
فقرة اليوم الثقافي التالية كانت مخصصة لتوقيع كتاب حيث قدم الكاتب نعيم عيال نصار عرضا مختصرا من خلال مشاهد صورية تحدث فيها عن كتابه « سيدة البرج «, حيث قدمه الاستاذ سعدي السعدي متحدثا عن حياة ونشأة الكاتب وظروف كتابته روايته.
الجمهور اقتنى الرواية باعتزاز حيث وضع الكاتب توقيعه واهدائه وسط احتفاء الحضور وتشجيعهم لاستمرار جهد الابداع في التأليف والكتابة.
وللاطلاع على الطقوس المندائية في الزواج عرض فلم جميل « عرس مندائي « صور تفاصيل عادات وتقاليد المندائيين الشعبية في الخطوبة والزواج.
كانت هناك مشاركة مميزة من قبل الفنان عبد الأمير حربي الذي أمتع الجمهور عبر ورشته الفنية في النقش وكتابة الحروف والتي عكست مهارة وقدرة واضحتين.
مجلة « الصدى « الفصلية الثقافية التي تصدرها الجمعية المندائية كانت احدى فقرات اليوم الثقافي, حيث تم الاحتفاء بها بمناسبة مرور عشرين عاما على اصدارها, وتم تكريم السادة في هيئة التحرير مع مشاهدات حية لفلم تسجيلي احتفالي بعامها العشرين.
ضمن فقرات الحفل كانت هناك وقفة مع الموسيقى والغناء العراقي، أحيته الفنانة ناديا لويس مع الفنان الموسيقي تحسين البصري, حيث الاغاني العراقية التراثية الشجية والتي تفاعل معها الجمهور وصفق لها.
وفي أجواء حميمة من البهجة والحب والوئام الذي جمع الحضور بكل تنوعه العراقي الجميل, تناول الجميع بعض الاكلات الخفيفة والشاي والقهوة.
لقد كان مهرجانا جميلا للفرح والبهجة والتفاؤل ورسالة اكيدة على أن ثقافة السلام والتآخي والمحبة هي الارقى والامل بديلا عن ثقافة والعنف، آملين ان يكون المهرجان خطوة اولى نحو ذلك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة